صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4633

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ارتفاع أسعار النفط بعد إرجاء اجتماع «أوبك+»

البرميل الكويتي ينخفض 29 سنتاً ليبلغ 46.88 دولاراً

  • 02-12-2020

ارتفعت أسعار النفط، أمس، إذ عوضت في التعاملات الأوروبية المبكرة خسائر تكبدتها في وقت سابق، في حين تتجه الأنظار إلى محادثات «أوبك» وحلفائها الذين أجلوا اجتماعاً رسمياً لتقرير ما إذا كانوا سيزيدون الإنتاج اعتباراً من الشهر المقبل.

وصعد خام برنت 31 سنتاً إلى 48.19 دولاراً للبرميل، كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 28 سنتاً إلى 45.62 دولاراً للبرميل.

وارتفع الخامان القياسيان نحو 27 في المئة في نوفمبر الماضي بعد أن أثارت تطورات لقاح لـ»كوفيد 19» الآمال في تعافٍ اقتصادي قد ينعش الطلب على الوقود.

من جانبه، انخفض سعر برميل النفط الكويتي 29 سنتاً ليبلغ 46.88 دولاراً في تداولات أمس الأول، مقابل 47.17 دولاراً في تداولات يوم الجمعة الماضي وفقاً للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية.

وأرجأت «أوبك+» محادثات بشأن سياسة الإنتاج للعام المقبل إلى الخميس وفق ما قالته ثلاثة مصادر لرويترز، إذ لم يتوصل لاعبون مهمون إلى توافق.


وكان من المقرر أن تعقد المجموعة، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» وروسيا وحلفاء آخرين، اجتماعها أمس.

وقالت «آي.إن.جي إيكونوميكس» في مذكرة «المجموعة بحاجة إلى تمديد الاتفاق من أجل ضمان استمرار السوق في سحب المخزونات خلال الربع الأول من العام المقبل».

وأضافت «من غير المرجح أن تغير تطورات اللقاحات بشكل كبير توقعات الطلب في الشهرين المقبلين».

وكان مقرراً أن تخفف المجموعة تخفيضات الإنتاج مليوني برميل يومياً اعتباراً من يناير، لكن مع استمرار تعرض الطلب لضغوط من الجائحة، تقول مصادر إن «أوبك+» تدرس تمديد التخفيضات القائمة إلى الأشهر الأولى من العام المقبل، وهو موقف تدعمه السعودية أكبر منتج في أوبك.

وقالت هيليما كروفت من آر.بي.سي «ستتوصل المجموعة على الأرجح إلى تسوية تحفظ ماء الوجه، فيما النتيجة الأكثر ترجيحاً هي تمديد قصير تليه عودة تدريجية للإنتاج».

وتوقع استطلاع لـ»رويترز» شمل 40 اقتصادياً ومحللاً، أن يبلغ متوسط ​​سعر خام برنت 49.35 دولاراً للبرميل في العام المقبل.