صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4633

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العربي وكاظمة «قوية»... وخيطان وبرقان «عنق زجاجة»

3 مباريات في انطلاق الجولة العاشرة لدوري التصنيف

تدشن الجولة العاشرة بدوري التصنيف لكرة القدم منافساتها اليوم بإقامة ثلاث مباريات تجمع خيطان مع برقان، والعربي مع كاظمة، والتضامن مع الشباب.

تنطلق اليوم منافسات الجولة العاشرة بدوري التصنيف لكرة القدم، بإقامة ثلاث مباريات، حيث يلتقي خيطان مع برقان في الساعة 4.00 على استاد الصداقة والسلام، والعربي مع كاظمة على استاد محمد الحمد، والتضامن مع الشباب على استاد جابر الدولي، وتقام المباراتان في الساعة 6.30.

وجنبت قرعة البطولة نادي السالمية المشاركة في هذه الجولة، التي تختتم منافساتها بعد غد الجمعة.

العربي وكاظمة

البداية ستكون من أهم مباريات اليوم، وتجمع العربي الخامس برصيد 15 نقطة، مع كاظمة الرابع وله 16 نقطة.

العربي من جهته يدخل اللقاء بحثا عن استعادة الاتزان بعد تعادل الفريق مع الفحيحيل في الجولة الماضية، بهدف لمثله، وجاء التعادل بطعم الخسارة، لاسيما أن الجهاز الفني كان يسعى إلى الدخول في أجواء المنافسة على القمة.

وما يزيد صعوبة العربي اليوم هو افتقاده لستة من عناصره الأساسية هم المحترف الليبي السنوسي الهادي، الذي مازال يخضع للحجر الصحي منزليا، والإيفواري سيكو كيتا للإيقاف، وحسين أشكناني، ونايف حميد، وعلي خلف وبندر السلامة بداعي الإصابة.

أما كاظمة، فيدخل اللقاء منتشيا بتحقيق الفوز على خيطان بأربعة أهداف لهدف، في مباراة شهدت تألقا لافتا للمهاجم شبيب الخالدي أحد أهم الأوراق الرابحة للفريق، والذي يعول عليه المدرب الإسباني روبرتو بيانكي كثيرا اليوم.

ويستعيد البرتقالي اليوم جهود حمد الحربي والإسباني بابلو بعد انتهاء إيقافهما، في حين لم تتأكد مشاركة الثلاثي حمد حربي وخالد العبيد والإسباني جياسي بسبب إصابتهم وغيابهم عن مواجهة خيطان.


خيطان وبرقان

تعد مباراة خيطان الثالث عشر برصيد 7 نقاط، وبرقان الحادي عشر وله 9 نقاط، بمنزلة عنق الزجاجة لكل منهما، من أجل المنافسة بقوة على المشاركة في الدوري الممتاز.

ورغم الحالة المعنوية الرائعة لخيطان، فإن الفريق لقي خسارة محبطة على يد كاظمة بأربعة أهداف لهدف، وهي النتيجة التي صعبت موقفه جداً، لذلك فمباراة اليوم لا بديل فيها عن الفوز للتقدم خطوة للأمام، أما الخسارة أو حتى التعادل فستضاعف من صعوبة موقفه.

ولا يختلف حال برقان عن خيطان كثيرا، الفريق قدم مستويات جيدة في انطلاقة البطولة، لكن تراجعت نتائجه بشكل ملحوظ، وآخرها الخسارة على يد الساحل بهدف من دون رد، والخسارة اليوم ستكون بمنزلة الكابوس للفريق، خصوصا في ظل الطموح بالمشاركة في الدوري الممتاز، علما بأن الفريقين ليست لديهما غيابات مؤثرة.

التضامن والشباب

بروح مباراة الكؤوس يدخل فريقا التضامن صاحب المركز الثاني عشر برصيد 8 نقاط، والشباب الثامن وله 12 نقطة، بحثا عن النقاط الثلاث.

وهناك قاسم مشترك لكل من الفريقين هو الفوز دون سواه، والذي سيضاعف فرصة الشباب في المشاركة في الدوري الممتاز، كما سينعش آمال وطموحات التضامن لتحقيق الهدف ذاته.

وكان الشباب قد حقق فوزا غاليا على الصليبيخات بأربعة أهداف مقابل هدفين، بينما لم يشارك التضامن في الجولة الماضية، وهو الأمر الذي استغله الجهاز الفني في تجهيز اللاعبين بشكل جيد.