صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4635

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

خلية مصطفى الكاظمي تفشل في فض اعتصام الناصرية وتلجأ للجيش

التيار الصدري يهاجم «المتلونين» بذي قار و«سرايا السلام» تطرد متمردين لعصيانهم الأوامر

  • 01-12-2020

لم تتمكن اللجنة التي كلفها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إدارة شؤون محافظة ذي قار من إقناع المحتجين بفض اعتصامهم في ساحة الحبوبي بعد الاشتباكات الدامية التي وقعت بين أنصار التيار الصدري ونشطاء بـ«الحراك الشعبي»، فيما طردت «سرايا السلام» العسكرية أعضاء لعصيانهم أوامر الصدر.

وسط تحذيرات من وقوع اقتتال "شيعي ــ شيعي" بعد الأحداث الدامية التي شهدتها ذي قار المدينة الجنوبية أخيراً، لم يتمكّن فريق "خلية أزمة الطوارئ" الذي شكله رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، وضم مسؤولين وضباطاً بارزين لتهدئة الأوضاع في الناصرية على خلفية هجوم الجمعة الدامي الذي اتهم نشطاء أنصار رجل الدين البارز مقتدى الصدر بتنفيذه ضد المعتصمين في الحبوبي، من إقناع المحتجين بفض اعتصامهم في الساحة.

وأفادت تسريبات إعلامية بأنّ الفريق حاول إقناع المتظاهرين من خلال اللقاءات التي أجراها بإنهاء الاعتصام مقابل الحصول على وعود بتلبية جميع مطالبهم، والتحقيق في قضية قتل المتظاهرين. وأشارت إلى أن النشطاء رفضوا فض الاعتصام وطالبوا الفريق الذي يترأسه مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي بـ"محاكمة قتلة المحتجين الذين ظهروا في مقاطع فيديو وهم يطلقون النار على المتظاهرين، والعمل على تحسين الواقع الخدمي والمعيشي في ذي قار، وتوفير الحماية الكافية لساحة اعتصام الحبوبي، وبقية مناطق الاحتجاج".

نشر وتهدئة

ومع تعقد مهمة "خلية الكاظمي" التي منحت صلاحيات إدارية ومالية وأمنية لإعادة الاستقرار إلى ذي قار، أعلنت السلطات في العاصمة بغداد، أمس، مباشرة قوات الجيش عملية انتشار في الناصرية.

وقال بيان مقتضب لخلية الإعلام الأمني، إنّ تعزيزات أمنية وصلت إلى المدينة قادة من بغداد.

وأوضح البيان، أنّ التعزيزات الأمنية التي وصلت هي "اللواء السابع والثلاثون جيش، ولواء المهمات الخاصة شرطة اتحادية، لفرض القانون وتعزير الأمن وحماية المواطنين والمصالح العامة والخاصة"، مبيناً أن "الإجراءات الأمنية ما زالت مستمرة".

وذكر شهود عيان، أنّ جزءاً من القوات انتشر حول ساحة الحبوبي التي رفض المتظاهرون مغادرتها، حيث نظم جنود وعناصر أمن أنفسهم على أشكال أطواق حول الساحة وأخضعوا الداخلين والخارجين منها وإليها للتفتيش.

ورغم فرض حظر تجول ليلي في الناصرية شهدت ساحة الحبوبي، مساء أمس الأول، تدفقاً للمتظاهرين الذين جددوا مظاهر الاحتجاج، للمطالبة بتقديم قتلة المتظاهرين للعدالة، وسط إجراءات أمنية مشددة

وفي محاولة للتخفيف من حدة غضب المتظاهرين تجاه السلطات التي يتهمونها بمجاملة زعيم "التيار الصدري" مقتدى الصدر، أجرى رئيس فريق أزمة الطوارئ في ذي قار، قاسم الأعرجي، زيارة إلى منزل الناشط المختطف منذ أشهر سجاد العراقي، وهو من أبرز ناشطي تظاهرات ذي قار، واختطف من مجهولين في سبتمبر الماضي، ونفذت القوات الأمنية في حينها عملية عسكرية واسعة لتحريره، لكنها لم تتمكن من ذلك.

هجوم وطموح


في غضون ذلك، هاجم مدير مكتب زعيم "التيار الصدري" في بغداد، إبراهيم الجابري، ما وصفها بـ"أجندات خارجية توجد منذ زمن بعيد في ذي قار"، مشيراً إلى "وجود بعض المتلونين في ذي قار مرتبطين بسياسات خارجية وتجاوزوا على المتظاهرين السلميين من أبناء التيار الصدري وتسببوا في سقوط 5 قتلى وعشرات الجرحى من أبناء التيار".

وقال الجابري في تصريحات، مساء أمس الأول، إن "كل مظاهرات التيار المليونية سلمية"، مبيّناً أن "ما حدث في الناصرية هو وقفة تضامنية مع مقتدى الصدر"، ومتوقعاً حصول التيار على 100 مقعد في مجلس النواب المقبل وتسمية رئيس الحكومة من أبناء التيار.

يشار إلى أن الصدر، قرر خوض الانتخابات المبكرة المقررة في يونيو المقبل، في حال تأكد أنها ستسفر عن أغلبية صدرية في مجلس النواب، مشيراً أن ذلك سيكون لتخليص العراق من "الفساد والتبعية والانحراف".

عقوبات «صدرية»

من جانب آخر، قرر جهاز الأمن المركزي التابع لـ"سرايا السلام"، معاقبة عدد من الأشخاص بـ"الطرد وإعلان البراءة"، وذلك بسبب عدم التزامهم بالأوامر والتعليمات الصادرة عن زعيم التيار الصدري.

يشار إلى أن "سرايا السلام" تنظيم مسلح تابع للتيار الصدري تم تشكيله بعد سيطرة تنظيم "داعش" على محافظة نينوى ومدينة سامراء وأجزاء واسعة من شمال العراق.

إخلاء سنجار

على صعيد منفصل، أفاد مصدر حكومي في مدينة سنجار ببدء انسحاب قوة حماية المدينة التابعة لـ"حزب العمال الكردستاني"، الكردي التركي المتمرد، وإخلاء مواقعها داخل المنطقة الواقعة غربي الموصل مساء أمس الأول.

في شأن آخر، أعلن محافظ النجف، لؤي الياسري، أمس، انطلاق مشروع طريق الحج البري بطول 239 كم.

وقال مكتب الياسري، إنه تم "بدء مشروع طريق الحج البري الذي يربط العراق بالسعودية عبر مدينة النجف بطول 239 كم، فضلاً عن فتح مناطق للتبادل التجاري"، مشيراً إلى أن "هذا الطريق سيسهم في تطوير الواقع الزراعي والصناعي والتجاري ومشاريع السكنية في النجف".

بدء أعمال مشروع «طريق الحج البري» الرابط بين العراق والسعودية