صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4642

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

دونالد ترامب ينخرط في «إعادة جورجيا» لضمان أغلبية مجلس الشيوخ

  • 29-11-2020

في خطوة إضافية نحو الإقرار بخسارته منصبه، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لأول مرة أنه سيخرج من البيت الأبيض عندما يؤكد المجمع الانتخابي في 14 ديسمبر هزيمته بالانتخابات، معتبراً أنه ليس من الصواب أن يختار خصمه الديمقراطي جو بايدن حكومته قبل النتائج النهائية.

وبعدما قدّم الرئيس المنتهية ولايته تهانيه إلى القوات المسلحة بمناسبة عيد الشكر، بادره صحافيون بطرح أسئلة، ولا سيما ما إذا كان سيقر رسميا بهزيمته بعدما يؤكد كبار الناخبين انتقال الرئاسة إلى بايدن، ردّ ترامب: "سيكون من الصعب جدا القبول بذلك، لأننا نعرف جميعا أن عملية تزوير واسعة جرت" في 3 نوفمبر.

وردا على سؤال عما إذا كان سيخرج عندها من البيت الأبيض يوم أداء الرئيس الجديد اليمين الدستورية، قال: "بالطبع سأفعل، وأنتم تعرفون ذلك". لكنه أضاف: "أعتقد أن أمورا كثيرة ستحصل قبل 20 يناير".

ولتصريح ترامب هذا دلالة مهمة في وقت يعتبر رفضه الإقرار بفوز بايدن موقفاً فريداً في تاريخ الولايات المتحدة، حتى بعدما بات مؤكداً أن الصلاحيات الرئاسية ستنتقل إلى بايدن في بداية العام المقبل.

وإذ وصف ترامب البنية التحتية الانتخابية الأميركية بأنها تشهد تلك الموجودة "في دول العالم الثالث"، أكد أنه سيتوجه في 5 ديسمبر إلى ولاية جورجيا لدعم حزبه الجمهوري للفوز بمقعدي الولاية في انتخابات الإعادة التي تنظم في يناير، وستحسم نتيجتها الأغلبية بمجلس الشيوخ.

وفشلت كل الطعون التي قدّمها ترامب حتى الآن، في وقت تؤكد الولايات الحاسمة الواحدة تلو الأخرى نتائج التصويت فيها.

وفي ضربة جديدة لترامب، رفض 3 قضاة استئناف، أمس الأول، طلب حملته لحجب إعلان فوز بايدن بالتصويت في ولاية بنسلفانيا.


ونيابة عن اللجنة، قال القاضي ستيفانوس بيباس: "الانتخابات الحرة النزيهة شريان الحياة لديمقراطيتنا. ومزاعم وقوع ممارسات جائرة أمر خطير. لكن وصفها بأنها غير نزيهة لا يجعلها كذلك"، مشيرا إلى أن المزاعم تفتقر إلى أدلة.

وفي أكبر مقاطعات ولاية ويسكونسن، انتهت إعادة فرز أصوات طالبت بها حملة ترامب في ميلووكي بحصول بايدن على 257 صوتاً إضافياً مقابل 125 له.

ووصف مدير الأمن الإلكتروني، كريس كريبز، الذي أقاله ترامب لقوله إن الانتخابات كانت الأدق في التاريخ الأميركي، مزاعم حدوث تزوير وتلاعب دول أجنبية في أنظمة تسجيل الأصوات بأنها هزلية ولا أساس لها من الصحة.

وقال كريبز: "جميع الأصوات يتم عدها في الولايات، ولا دليل - على حد علمي - بتلاعب قوة أجنبية ما في أي آلة"، داعياً "الشعب الأميركي أن يثق 100 بالمئة في تصويته".

وفي إطار سلسلة قرارات أطاحت وزير الدفاع مارك إسبر، أفادت مجلة "فورين بوليسي" وشبكة CNN بأن إدارة ترامب أقالت عدداً من كبار المستشارين المستقلين لوزارة الدفاع (البنتاغون) على رأسهم وزيرا الخارجية السابقان هنري كيسنجر ومادلين أولبرايت.

وقبل تنصيب بايدن، تمهد إدارة ترامب الطريق لأساليب إضافية لإعدام السجناء الصادر بحقهم أحكام إعدام.