صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4642

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الكويت والقادسية وجهاً لوجه بقمة دوري التصنيف اليوم

النصر والسالمية يتطلعان للصدارة في مواجهتَي اليرموك والجهراء بالجولة التاسعة

تُختتم مساء اليوم منافسات الجولة التاسعة من دوري التصنيف لكرة القدم بثلاث مواجهات تجمع السالمية والجهراء على استاد محمد الحمد، والنصر مع اليرموك على استاد ناصر العصيمي، والكويت والقادسية على استاد جابر الدولي. وتُعد المواجهات الثلاث ذات تأثير مباشر على جدول الترتيب لأصحاب المراكز الأولى على الترتيب: النصر، القادسية، والسالمية.

ويحتل النصر قمة الترتيب قبل بداية مباريات الجولة التاسعة برصيد 17 نقطة، ومن ثم القادسية بـ15 نقطة، وبفارق الأهداف عن السالمية صاحب المركز الثالث، في حين يحل حامل اللقب (الكويت) في المركز السادس برصد 12 نقطة. وبـ 10 نقاط يحتل الجهراء المركز السابع، وفي نهاية الترتيب يحل اليرموك بنقطة واحدة.

وتخطف مواجهة الكويت والقادسية الأضواء من بقية مباريات الجولة، نظرا لطموح الفريقين في الوصول إلى الصدارة، وتعويض ما فات بالجولات الماضية، حيث يدخل "الأبيض" المباراة قادماً من خسارة أمام السالمية، وهو ما ينسحب على القادسية، الذي غاب عن الجولة الماضية، بعد خسارته في الجولة السابعة أمام السالمية أيضا.

ويدرك "الأبيض" و"الأصفر" أن الخسارة لأي منهما قد تزيد الأمور تعقيدا خلال الفترة المقبلة، وهو ما قد يفرض نوعاً من الحذر على مجريات اللقاء، حتى ينجح أي منهما في فتح الباب بهدف السبق.

ويغيب عن صفوف "الأبيض" ورقته الرابحة جمعة سعيد، لاستمراره بالحجر الصحي، في حين يعاني يوسف ناصر وضاحي الشمري الإصابة.

ويعوِّل الكويت، مع مدربه الهولندي رد كرول، على نخبة من الأسماء، في مقدمتهم: فيصل زايد، عبدالله البريكي، أحمد العكايشي، سيسوكو، طلال فاضل، وفهد الهاجري، إلى جانب الحارس حميد القلاف، على أن يكون الهدف الأول هو تأمين الخط الخلفي ومراقبة مفاتيح اللعب في القادسية، مثل: بدر المطوع وأحمد الظفيري وسيف الحشان حال دخوله منذ بداية اللقاء.


في المقابل، يتفهم "الأصفر"، مع مدربه الإسباني بابلو فرانكو، أن المباراة تمثل منعطفا مهما في مشوار الفريق بالموسم الحالي، بعد أن سقط "الأصفر" في مواجهتَي العربي والسالمية، بما يعني أن الخسارة قد تؤصل لعدم قدرة الفريق في التعامل مع المباريات الصعبة.

ويملك "الأصفر" نخبة من اللاعبين المميزين من أصحاب الخبرة مثل: المطوع، الظفيري، الحشان، سلطان العنزي، والحارس الرشيدي، إلى جانب عنصر الشباب، المتمثل في عيد الرشيدي، وعبدالعزيز مروي، وغيرهما من اللاعبين المميزين.

وفي مباراة السالمية والجهراء يرفع كلاهما شعار الفوز، فالأول يريد مواصلة مشواره نحو قمة الترتيب، والثاني يرغب في الدخول ضمن المنطقة الدافئة بين الكبار.

ويملك "السماوي" الأفضلية على صعيد الأوراق الرابحة، كالبرازيلي فابيانو، ومواطنه اليكس ليما، وحسين الموسوي، وغيرهم، في حين يغيب مبارك الفنيني للإصابة، وأيضا مساعد ندا.

في المقابل، يعوِّل الجهراء على توليفة من اللاعبين الصاعدين يدعمهم عناصر الخبرة، مثل: عبيد رافع، والحارس بندر سليمان وغيرهما.

وبطموح مواصلة التربع على الصدارة، يدخل "العنابي"، مع مدربه أحمد عبدالكريم، مواجهة اليرموك، وسط حالة فنية ومعنوية في القمة بالوقت الحالي، في ظل عروض مميزة يقدمها الفريق. وعلى الجانب الآخر، يُمني اليرموك النفس مع مدربه الجديد أحمد حيدر لتحقيق الفوز الأول في المسابقة بالموسم الحالي.