صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4598

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

دونالد ترامب يعلن حملته لـ 2024 قريباً... و«التطعيم» في ديسمبر

بنسلفانيا تقرّبه للمحكمة العليا بعد خسارة 33 قضية... ولا حماية سيبرانية لبايدن

  • 23-11-2020

رغم تلقيه ضربة قضائية موجعة، اعتبر الرئيس الجمهوري دونالد ترامب وفريقه القانوني أن خسارة القضية الرئيسية في بنسلفانيا تخدم مساعيهم في الوصول إلى المحكمة العليا لحسم مزاعم عمليات التزوير الواسعة واستبعاد التصويت البريدي، في وقت أبدى فريق الرئيس المنتخب جو بايدن مخاوف من تداعيات عدم توفير أي حماية سيبرانية له خلال الفترة الانتقالية.

بينما أعلنت السلطات الأميركية أنها ستبدأ حملة التطعيم ضد كورونا في شهر ديسمبر المقبل، أفادت أنباء عن توجه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب للإعلان عن حملته للعودة إلى البيت الأبيض 2024 قبل نهاية العام، رغم تلقي مساعيه لقلب نتيجة انتخابات 2020 لمصلحته ضربة، مع خسارته 33 دعوى قضائية أبرزها في بنسلفانيا.

في قرار قضائي قاس مهد الطريق أمام المصادقة على فوز الديمقراطي جو بايدن، رفض قاضي المحكمة الاتحادية في بنسلفانيا ماثيو بران، دعاوى رفعها ترامب لاستبعاد ملايين الأصوات المرسلة عبر البريد وتشير إلى حصول عمليات تزوير على نطاق واسع في الولاية.

وأوضح القاضي الجمهوري، في حكمه، أن فريق ترامب قدم «حججاً قانونية تنم عن توتر، من دون أساس واتهامات مبنية على تكهنات» في شكاواهم بشأن بطاقات الاقتراع التي أرسلت بالبريد في بنسلفانيا.

وقال القاضي: «في الولايات المتحدة لا يمكن أن يبرر هذا حرمان ناخب واحد من حق التصويت إن لم يكن كل ناخبي الولاية السادسة في عدد السكان، وشعبنا وقوانيننا ومؤسساتنا تتطلب المزيد».

وعلى عكس المتوقع، أمل ترامب بعد صدور حكم بنسلفانيا أن «يكون لدى المحاكم والهيئات التشريعية الشجاعة للقيام بما يجب القيام به للحفاظ على نزاهة انتخاباتنا وعلى الولايات المتحدة نفسها».

واعتبر رئيس الفريق القانوني لترامب ومحاميه الشخصي رودي جولياني أن حكم المحكمة الاتحادية في بنسلفانيا سيساعد الرئيس في استراتيجيته للوصول على وجه السرعة إلى المحكمة العليا في واشنطن.

وأعرب جولياني عن خيبة أمله من الحكم، مؤكداً أن حملة ترامب ستطلب من محكمة الاستئناف بالدائرة الثالثة في فيلادلفيا مراجعة الحكم بشكل مستعجل.

الإقرار بالهزيمة

ودفع حكم بنسلفانيا عضو مجلس الشيوخ الجمهوري بات تومي إلى الانضمام إلى قلة من زملائه اعترفت بفوز بايدن ودعوا ترامب إلى الإقرار بذلك.

وفي بيان هنأ فيه بايدن مع توضيح أنه صوت لترامب قال تومي: «بايدن فاز في انتخابات 2020 وسيصبح الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة، ويجب على ترامب قبول النتيجة وتسهيل عملية الانتقال الرئاسي».

وقبله، انضم السناتور الجمهوري لامار ألكساندر إلى زملاء له حضوا ترامب على الإقرار بالنتيجة، مؤكداً أن بايدن «لديه فرصة جيدة جداً» ليصبح الرئيس المقبل ويجب توفير «جميع الموارد لانتقال سلس».

وفي وقت سابق، دعت عضو الفريق القيادي الجمهوري بمجلس النواب ليز تشيني ترامب لاحترام «قدسية عمليتنا الانتخابية» إذا لم يحرز نجاحاً في المحكمة.

ورغم الضغوط المتزايدة من رفاقه الجمهوريين لوقف جهوده الرامية لقلب النتيجة وحمله على الإقرار بفوز بايدن، لم يتخل ترامب عن حملته الاستفزازية على «تويتر».

وكتب ترامب، خلال وجوده في ملعب الغولف أمس الأول، «الأدلة التي تتدفق لا يمكن إنكارها، وعدد أكبر بكثير من الأصوات المطلوبة. هذا هو المنزلق»، وبالطبع وضع الموقع إشارة تحذير أخرى على تغريدته، إلى جانب أخرى نشرها لاحقاً.

49 قضية

في المقابل، أكد محامي غريمه الديمقراطي مارك إلياس، أن ترامب رفع 49 دعوى قضائية خسر منها 33 ولا تزال 16 منها في قاعات المحاكم، موضحاً أن هذه القضايا رفعت في 6 ولايات، هي ميشيغان وبنسلفانيا وويسكونسن وجورجيا، إضافة إلى أريزونا ونيفادا.


وعشية اجتماع مجلس خبراء التدقيق في ميشيغان، للمصادقة على النتائج، طلب رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري رونا مكدانيل ورئيسة الحزب في ميشيغان لورا كوكس تأجيل الإعلان لمدة 14 يوماً للسماح بعملية تدقيق كاملة وتحقيقات في هذه الثغرات والمخالفات في واين كبرى مقاطعات الولاية بما فيها مدينة ديترويت ذات الأغلبية السوداء، التي فاز فيها بايدن بأغلبية ساحقة.

وفي جورجيا، التي صدقت على فوز بايدن بفارق 12670 صوتاً من 5 ملايين صوت يوم الجمعة، طلبت حملة ترامب ليل السبت- الأحد إعادة الفرز مرة أخرى.

وفي ويسكونسن، انتقد مسؤولو الانتخابات المتطوعين من حملة ترامب لإبطائهم عملية إعادة فرز جزئية، من المستبعد أن تغير من واقع انتصار بايدن.

ويحتاج ترامب، الذي أفادت صحيفة «واشنطن بوست» بأنه قد يعلن عن حملته لانتخابات الرئاسة 2024 نهاية العام الحالي، إلى قلب النتيجة المقرر أن يصدق عليها اليوم في بنسلفانيا، ويأمل في إقناع المجالس التشريعية الخاضعة لسيطرة الجمهوريين في ولايات رئيسية بتجاهل النتيجة وإعلان فوزه.

حماية بايدن

بالمقابل، أمضى بايدن الأسابيع القليلة الماضية في الاستعداد لتولي منصبه، رغم أن إدارة ترامب رفضت تقديم التمويل والتصاريح الأمنية اللازمة لذلك.

وقالت حملته إنه سيعلن الثلاثاء أول تعيين في إدارته.

ويقول منتقدون، إن رفض ترامب الإقرار بهزيمته له تداعيات خطيرة على الأمن القومي وجهود التصدي لفيروس كورونا، الذي أودى بحياة ما يقرب من 255 ألف أميركي. ونقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن مصادر مطلعة، أن هناك مخاوف تسود في فريق بايدن من تداعيات عدم توفير أي حماية سيبرانية له خلال الفترة الانتقالية.

وقالت المصادر، إن الحكومة الفدرالية تقدم دعماً محدوداً لفريق بايدن، فيما يخص تأمين البريد الإلكتروني ووسائل الاتصال الأخرى، مشيرة إلى مخاوف من تعرضه للتجسس من خصوم الولايات المتحدة، لاسيما روسيا والصين.

وعادة ما تتولى إدارة الخدمات العامة مسؤولية إعداد حسابات البريد الإلكتروني لأي فريق انتقالي رئاسي، بالتعاون مع وزارة الأمن الداخلي، لكن إدارة ترامب حظرت على الوكالات الفدرالية التعاون مع الفريق الانتقالي لبايدن.

ونفت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكناني وجود أي ضغوط على رئيسة إدارة الخدمات العامة ايميلي مورفي، للتأكد من نتائج الانتخابات والبدء في الانتقال الرئاسي الرسمي، مؤكدة أن هناك عملية دستورية قيد التنفيذ وأسئلة يتم طرحها في المحكمة والخدمات العامة ستحدد متى يتم التأكد.

في هذه الأثناء، يفاضل بايدن بين متنافستين على منصب النائب العام هما ليزا موناكو، التي شغلت مناصب أمنية وطنية رئيسية في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، وسالي ييتس، التي اكتسبت شهرة عندما أقالها ترامب.

وأفادت وكالة «بلومبرغ» بأنه من شأن اختيار أي منهما أن يساعد بايدن على تحقيق هدفه في تمثيل النساء في أعلى المستويات في إدارته.

ومن بين المرشحين الآخرين الذين يتم دراسة تعيينهم في المنصب، دوج جونز عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ألاباما، الذي خسر محاولة إعادة انتخابه الشهر الجاري، وديفال باتريك حاكم ولاية ماساتشوستس السابق، بحسب أحد المصادر.

وتحظى كل من موناكو وييتس بمسيرة عمل واسعة النطاق داخل وزارة العدل كما شغلتا سابقا مناصب تتطلب مصادقة مجلس الشيوخ. لكن تاريخ ييتس في الصراع مع البيت الأبيض في عهد ترامب قد يجعل المصادقة على ييتس أكثر صعوبة إذا استمرت سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ.

الرئيس الأميركي المنتخب يعلن أول تعيين في إدارته الثلاثاء