صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4591

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«G20»: لقاحات فيروس كورونا للجميع بشكل عادل وبسعر مقبول

الملك سلمان يدعو دول العالم للتصدي للتغير المناخي: سنطلق برنامجاً وطنياً للاقتصاد الدائري للكربون

  • 23-11-2020

بلهجة توافقية لكن من دون خطوات ملموسة، تعهّد قادة دول مجموعة العشرين G20 بفعل كل ما يلزم لضمان التوزيع العادل للقاحات فيروس «كورونا» المستجد، وفقاً لمسودة إعلان ختامي لقمتهم الافتراضية التي نظّمتها السعودية. كما تحدثوا عن الحاجة للعمل لمواجهة تهديدات البيئة، والسعي لإعادة ترسيخ نظام تجاري يقوم على التعددية و«تكافؤ الفرص».

تعهّد قادة دول مجموعة العشرين G20 التي اختتمت أعمالها، أمس، بتمويل توزيع عادل للقاحات الوقاية من فيروس "كورونا" المستجد للجميع، فضلاً عن الأدوية والفحوصات في أنحاء العالم كي لا تحرم منها الدول الفقيرة، كما تعهدوا بمد تخفيف أعباء الديون عن هذه الدول.

وجاء في مسودة البيان الختامي لقمة زعماء دول أكبر 20 اقتصاداً في العالم التي عُقدت على مدى يومين عن بُعد برئاسة السعودية: "لن ندخر جهداً حتى نضمن وصول اللقاحات لجميع الناس بشكل عادل وبسعر يمكن تحمله بما يتسق مع التزامات الأعضاء بتحفيز الابتكار".

وللتخفيف من التداعيات عن الدول الفقيرة، وافقت مجموعة العشرين على مبادرة تمديد مدفوعات خدمة الديون عن هذه الدول مدة 6 أشهر إضافية تنتهي في يونيو المقبل.

وقال الزعماء، إن الاقتصاد العالمي بدأ في النهوض لكن التعافي لا يزال "متفاوتاً من منطقة لأخرى وغير مؤكد إلى حد بعيد وعرضة لمخاطر سلبية متزايدة" بسبب التداعيات المستمرة للوباء التي كبدت الاقتصاد العالمي خسائر تجاوزت قيمتها 14 تريليون دولار".

ولتحقيق ذلك، أكدت دول المجموعة على أنها مستعدة لمواصلة استخدام أدوات السياسات المالية المتاحة والضرورية لحماية أرواح الناس والوظائف والأجور ودعم تعافي الاقتصاد العالمي وتعزيز متانة النظام المالي العالمي.

وأشارت إلى أنها ضخت حتى الآن 11 تريليون دولار في النظام الاقتصادي العالمي، للحد من الآثار السلبية للوباء ودعم الشركات لحمايتها من الإفلاس والحفاظ على الوظائف وخفض معدلات الفقر.

وأقر زعماء "العشرين"، بأن دولاً في إفريقيا وأخرى نامية صغيرة تواجه تحديات، مما يشير إلى أن بعض الدول متوسطة الدخل قد تحتاج لتخفيف أعباء الديون بسبب الوباء.

وفي إطار الحرص على الاستعداد بشكل أفضل لأي وباء آخر في المستقبل، قال الزعماء أيضاً إنهم سيلتزمون "بتعجيل الاستعداد العالمي لأي وباء وسبل الوقاية والرصد والتعامل معه".

وقالت المجموعة أيضاً إنها ستسعى إلى إيجاد سبيل لفرض ضرائب على شركات التكنولوجيا العملاقة وفي مقدمتها "غوغل" و"أمازون" و"فيسبوك" و"أبل" و"مايكروسوفت".

واستفادت شركات الإنترنت العملاقة كثيراً من التحوّل إلى العمل عن بعد الذي فرضه الوباء على الاقتصاد العالمي، وتسعى دول الاتحاد الأوروبي منذ فترة لفرض مثل تلك الضرائب.

الملك سلمان

إلى ذلك، دعا خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، أمس، دول العالم إلى التصدي للتغير المناخي، مشيراً إلى أن السعودية تملك خططاً واسعة لإنتاج الطاقة المتجددة.

جاء ذلك خلال الفعالية المصاحبة لـقمة العشرين، حول الحفاظ على كوكب الأرض في إطار الاقتصاد الدائري للكربون.

وقال العاهل السعودي: "في وقت نتعافى من تداعيات جائحة كورونا، علينا أن نهيئ الظروف التي تكفل إيجاد اقتصاد قوي وشامل ومتوازن ومستدام من خلال تمكين الإنسان، والحفاظ على كوكب الأرض، وتشكيل آفاق جديدة لاغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع".

وشدد الملك سلمان بن عبدالعزيز على أن "الحفاظ على كوكب الأرض يعتبر ذا أهمية قصوى".

وأشار إلى أن رئاسة المملكة "شجعت إطار الاقتصاد الدائري للكربون، التي يمكن من خلالها إدارة الانبعاثات بنحو شامل ومتكامل، بهدف تخفيف حدة آثار التحديات المناخية، وجعل أنظمة الطاقة أنظف وأكثر استدامة، وتعزيز أمن واستقرار أسواق الطاقة، والوصول إليها".

شي

وأكد الرئيس الصيني شي جينبينغ لمجموعة العشرين، أن بلاده مستعدة للتعاون مع الدول الأخرى في جهود البحث والتطوير لإنتاج وتوزيع لقاح يساعد في مكافحة "كورونا"، مضيفاً أن أحد أهدافه الرئيسية سيكون التأكد من أن اللقاحات هي منفعة عامة للدول النامية.


وذكر مساء أمس الأول، أن منظمة الصحة العالمية بحاجة إلى دعم من مجموعة العشرين، خصوصاً من أجل ضمان تقاسم اللقاحات بشكل عادل، مشدداً على ضرورة انتهاج فكرة الآليات للسماح بالاعتراف العالمي للاختبارات والنتائج.

وتحدث عن الحاجة إلى متابعة انتهاج التعددية والانفتاح والتعاون على مستوى مجموعة العشرين.

ترامب

وأمس الأول، شارك الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، في قمة العشرين الافتراضية.

وأعلن أحد المشاركين بالقمة، إن ترامب ذكّر بالعمل الذي قام به خلال فترة ولايته على الصعيد الاقتصادي، وفي مواجهة "كورونا".

وحسب مصدر آخر، قال ترامب لقادة الدول والمسؤولين "كان لي شرف العمل معكم وأتطلع إلى العمل معكم في المستقبل ولفترة طويلة".

ماكرون

ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زملاءه في مجموعة الـ 20 إلى تنسيق الجهود عالمياً من أجل مكافحة فعالة لـ"كورونا".

وقال في تغريدة على "تويتر"، إن "جوهر مجموعتنا هو استصدار حلول عاجلة متعددة الطرف وفعالة في مواجهة الأزمات، وتقع على عاتقنا مسؤولية تاريخية إذ لن يكون هناك أي رد فعال على الوباء إذا لم يكن رداً عالمياً منسقاً وتضامنياً".

وأضاف ماكرون، أن "إتاحة الوصول عالمياً إلى تكنولوجيات الصحة المضادة لكورونا هي المعركة المقبلة التي يجب خوضها". ودعا "إلى تجنب، مهما بلغت التكاليف، سيناريو أن يتحول العالم في مكافحة الوباء إلى عالمين أحدهما ذلك الذي فقط الأغنياء يستطيعون وقاية أنفسهم من الفيروس وآخر يترك لمصيره دون علاج".

مشاكل تقنية ولقطات طريفة في G20

لم تخلُ انطلاقة قمة مجموعة العشرين G20 من بعض اللقطات الطريفة والعفوية.

فقد توجّه الرئيس الأميركي دونالد ترامب للعب الغولف بعدما أطل مدة وجيزة على القمة.

وبدا أنّ بث الكلمة الافتتاحية للملك سلمان انطلق أبكر مما كان مخططاً له، وسرعان ما توقف بعدما أدرك أحدهم ذلك وحذّر العاهل السعودي.

وظهر قادة العالم الآخرون في صور مصغّرة على شاشة واحدة حول صورة للملك سلمان، وبدا أن بعضهم يعاني مصاعب تقنية.

فقام أحد مساعدي الرئيس الصيني شي جينبينغ باستخدام جهاز تحكم عن بعد أمام كاميرا الشاشة، فيما كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتناول مشروباً غازياً على ما يبدو.

وسرعان ما أدرك المسؤول في منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي انجيل غوريا أن الاجتماع قد بدأ فقام بإبعاد هاتفه المحمول فوراً.

وبدت المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل التي احتفلت بمرور 15 عاماً في السلطة، في وضع مريح تتابع الكلمة بتركيز عالٍ، بينما انشغل ترامب بشيء ما فوق الطاولة أمامه، قد يكون هاتفه.

ويرى مدير ومؤسس "مجموعة العشرين للأبحاث" ومقرها كندا جون كيرتون، أن "العالم الافتراضي يجعل التواصل التلقائي للقادة أكثر صعوبة، ويلغي اللقاءات الجانبية حول مواضيع غير مدرجة على جدول أعمال القمة".

كان لي شرف العمل معكم وأتطلع إلى ذلك في المستقبل ولفترة طويلة ترامب