صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4597

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ملكيات الأجانب ترتفع في 7 بنوك بعد إعلان قائمة «msci» النهائية

زادت قيمتها إلى 1.56 مليار دينار... 87.1% منها لمصلحة «الوطني» و«بيتك»

شهدت حركة ملكيات الأجانب في البنوك الكويتية نشاطاً لافتاً خلال تعاملات الأسبوع الماضي، الذي حظيت فيه مؤشرات ومتغيرات البورصة بمكاسب لافتة خلال آخر ثلاث جلسات.

واستهدف توجه الأجانب تجاه أسهم البنوك الكويتية شرائياً لأسهم سبعة بنوك وردت ضمن قائمة «مورغان ستانلي» النهائية التي ستنفذ في جلسة إغلاق 30 الجاري، وهذه الأسهم البنكية هي «الوطني» و«بيتك» و«الخليج» و«بوبيان» و«وربة» و«بنك الكويت الدولي»، و«الأهلي الكويتي».

وأظهرت حركة الأجانب عمليات زيادة نسب الملكيات بعد حساب الوزن النهائي للأسهم المنضمة لمؤشر MSCI الذي بلغ 0.58 في المئة، لاسيما مع الأموال المتوقع لها الدخول يوم الترقية المرتقب والتي ستتراوح بين 800 و900 مليون دينار، وهي تتبع فئة المتداولين غير النشيطين.

وبلغت قيمة ملكيات الأجانب في أسهم البنوك الكويتية نحو 1.56 مليار دينار وفقاً لإقفالات تداول نهاية الأسبوع الماضي، في حين تقدر نسبة بنكي بنك الكويت الوطني وبيت التمويل الكويتي بنحو 87.1 في المئة من القيمة الإجمالية.

تصدر بيت التمويل الكويتي، البنوك التي ارتفعت فيها نسب ملكيات الأجانب خلال الفترة المذكورة أعلاه، إذ ارتفعت النسبة بنحو 0.18 في المئة، وبلغت نسبة ملكيات الأجانب وفقاً لآخر إفصاح 8.33 في المئة بقيمة بلغت 434.69 مليون دينار.

تلاه بنك «بوبيان»، إذ ارتفعت ملكيات الأجانب بنسبة 0.08 في المئة لتصل إلى 8.33 في المئة بقيمة إجمالية بلغت 78.59 مليون دينار.

وفي المرتبة التالية، جاء بنك الكويت الوطني بنسبة شراء للأجانب 0.05 في المئة لتصل نسبة الأجانب إلى 16.53 في المئة بقيمة إجمالية بلغت 928.51 مليون دينار، وهو أعلى بنك يمتلك فيه الأجانب.


وارتفعت كذلك ملكيات الأجانب في بنك الخليج والبنك الأهلي الكويتي بنسبة 0.04 لكل منهما، لتصل نسبة الأجانب بالأول نحو 12 في المئة بقيمة بلغت 2.21 مليون دينار، فيما بلغت نيسبة الأجانب في الثاني 0.17 في المئة ، بقيمة بلغت 558.77 ألف دينار.

وبلغت نسبة شراء الأجانب في بنك وربة ما نسبته 0.03 في المئة لتصل نسبة ملكية الأجانب 3.03 في المئة بقيمة إجمالية بلغت 11.59 مليون دينار.

وارتفعت نسبة ملكية الأجانب في بنك الكويت الدولي بنحو 0.01 في المئة لتبلغ النسبة الإجمالية إلى 3.73 في المئة ، بقيمة وصلت 8.63 ملايين دينار.

في المقابل، باع الأجانب نسباً محدودة في أسهم بنك برقان، والبنك الأهلي المتحد، حيث انخفضت نسبة ملكية الأجانب في بنك برقان بنسبة 0.16 في المئة لتصل نسبة الملكية الإجمالية إلى 3.43 في المئة، بقيمة بلغت 18.72 مليون دينار، بعدما أعلنت «مورغان ستانلي» عدم انضمامه إلى قائمة الأسهم التي تمت ترقيتها إلى مؤشراتها.

كذلك شهدت ملكية الأجانب في بنك الأهلي المتحد انخفاضاً طفيفاً بلغ 0.01 في المئة، بنسبة بلغت 0.3 في المئة، بقيمة إجمالية بلغت 1.78 مليون دينار.

ولم يشهد البنك التجاري الكويتي أي تغيير في ملكية الأجانب إذ ثبتت النسبة عند مستوى 0.06 في المئة، بقيمة إجمالية بلغت 597.61 ألف دينار.

وشهدت آخر 3 جلسات تحسناً على مستوى مؤشرات السوق ومعدلات السيولة المتداولة، إذ ارتفعت عمليات الشراء على بعض الأسهم القيادية التي شهدت نوعاً من التراجع أو التذبذب خلال الجلسات السابقة بعد إعلان توجه بعض صناديق الاستثمارفي منطقة الشرق الأوسط إلى التخارج من السوق المحلي حسب استطلاع أعلنته «رويترز « مما ساهم في تعريض سوق الأوراق المالية لضغوط كبيرة، ساهمت في سحب مؤشراته نحو التراجع، وسط عوامل رئيسية أخرى أثرت على الأداء، تتمثل في نتائج بعض الشركات السلبية للربع الثالث من العام الحالي، وما يصدر عن بعضها من بيانات أن بعض الأسهم وصلت أسعارها الى مستويات باتت متشبعة.