صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4597

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

لقاح «موديرنا» فعّال ضد «كوفيد 19» بـنسبة 94.5%

يُعطى بواقع جرعتين بينهما 4 أسابيع... ولا مخاوف بشأن السلامة العامة

  • 17-11-2020

بعد أسبوع من إعلان شركتَي فايزر الأميركية و«بيونتيك» الألمانية عن لقاح «كوفيوتي» المضاد لـفيروس كورونا، الذي يحمي بنسبة 90%، أعلنت «موديرنا» الأميركية للتكنولوجيا الحيوية، أمس، أن لقاحها التجريبي أظهر فعاليته بنسبة 94.5%.

وذكرت «موديرنا» أن تجربتها الثالثة على اللقاح شملت 30 ألف مشارك في الولايات المتحدة، أُعطي نصفهم جرعتين من اللقاح، بفاصل أربعة أسابيع، والنصف الآخر حُقنوا بدواء وهمي، فأُصيب 90 مشاركاً من المجموعة الأخيرة، مقابل 5 فقط من المجموعة التي تلقت اللقاح.

وشملت عينة المشاركين في اللقاح عدداً من كبار السن ممن تزيد أعمارهم على 65 عاماً، وتم اختيار 20 منهم من أصل لاتيني وإفريقي وآسيوي، للتأكد من فعالية اللقاح لدى شرائح مختلفة.

أما عن الأعراض المصاحبة لتلقي اللقاح، فلم تسجل «موديرنا» أي مخاوف تتعلق بالسلامة العامة، إذ اشتملت الأعراض على الألم العضلي والمفصلي والشعور بالتعب والحمى، لدى نسبة قليلة جداً من المتلقين.

ومن المزايا الرئيسية للقاح «موديرنا»، أنه لا يحتاج إلى التخزين في درجات شديدة البرودة مثل لقاح فايزر، مما يجعل توزيعه أسهل. وتتوقع «موديرنا» أن يكون اللقاح مستقراً في درجات حرارة المبرد العادية من 2 إلى 8 درجات مئوية مدة 30 يوماً ويمكن تخزينه لمدة تصل إلى ستة أشهر عند 20 درجة مئوية تحت الصفر.

ويتعين شحن لقاح «فايزر» وتخزينه في درجة حرارة 70 مئوية تحت الصفر، وهي درجة الحرارة المعتادة في فصل الشتاء بالقطب الجنوبي. وفي درجات حرارة المبرد العادية، يمكن تخزينه لمدة تصل إلى خمسة أيام.

وتتوقع «موديرنا» أن يكون لديها 20 مليون جرعة متاحة في الولايات المتحدة، معربة عن أملها الحصول على ما يصل إلى مليار جرعة متاحة للاستخدام في جميع أنحاء العالم العام المقبل، وهي تخطط للحصول على الترخيص في بلدان أخرى أيضاً.


في المقابل، شدد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسوس على أن «أي لقاح مضاد للفيروس سيقوم بدور مكمّل للأدوات الأخرى التي لدينا لكنه لن يقضي بمفرده على الجائحة».

وأوضح تيدروس أن إمدادات اللقاح سيتم تقييدها في البداية مع «إعطاء الأولوية للعاملين في القطاع الصحي وكبار السن وغيرهم من السكان المعرضين للخطر»، مضيفاً: «نأمل أن يؤدي ذلك إلى تقليل عدد الوفيات وتمكين الأنظمة الصحية من التأقلم».

وتأتي هذه التطورات في وقت فُرضت قيود جديدة في مدينة شيكاغو الأميركية وجنوب أستراليا وكذلك في السويد، بينما عاد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى الحجر مجدداً بعد مخالطة مصاب، وشدد الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن على أن استخدام اللقاح يحتاج إلى أشهر ولابد من الالتزام بقواعد التباعد وارتداء الكمامات.

«داو جونز» يكسب ... والنفط يرتفع

ارتفعت مؤشرات الأسهم الأميركية في مستهل أولى جلسات الأسبوع، ليصعد مؤشر «داو جونز»، مع آمال فاعلية لقاح «موديرنا».

وارتفع المؤشر بنحو 1.2% ما يعادل 350 نقطة، ليصل إلى 29.830 ألف نقطة عند الافتتاح، كما زاد مؤشر «S&P 500» الأوسع نطاقاً بنحو 0.8%، ما يوازي 27 نقطة، مسجلاً 3612 نقطة، في حين صعد المؤشر، الذي يغلب عليه الطابع التكنولوجي، بأكثر من 0.1%، أو 12 نقطة، ليصل إلى 11.841 ألف نقطة.

عقب إعلان شركة موديرنا الأميركية، أن لقاحها التجريبي فعّال بنسبة 94.5% ارتفعت أسعار النفط، أمس، معوضة خسائر الجلسة السابقة. وصعدت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يناير 1.48 دولار، بما يعادل 3.5%، لتصل إلى 44.26 دولاراً للبرميل، في حين زاد الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.5 دولار، أو 3.7%، ليسجل 41.63 دولاراً للبرميل.

(عواصم ـــ وكالات)