صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4597

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

انتهاء الفصل التشريعي الـ 15 بفض الانعقاد الخامس التكميلي

• مرزوق الغانم: كان مجلساً استثنائياً سياسياً وصحياً واقتصادياً
• الشيخ صباح الخالد: أشكر البرلمان على التعاون الحقيقي

فض مجلس الأمة دور الانعقاد الخامس التكميلي من الفصل التشريعي الخامس عشر، في جلسة ختامية عقدها أمس. وألقى رئيس المجلس، مرزوق الغانم، كلمة أكد فيها أن الفصل التشريعي الخامس عشر لم يكن فصلًا تشريعيًّا عاديًّا، بل كان استثنائيًّا من ناحية الظروف الاستثنائية التي واكبته سياسيًّا وصحيًّا واقتصاديًّا.

كما ألقى رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد كلمة شكر فيها المجلس على التعاون الحقيقي من أجل الكويت وتنميتها.

ودعا الخالد إلى استمرار العمل من أجل تجاوز خطر "كورونا"، في ظل ما نشهده من ارتفاع في عدد الوفيات والعناية المركزة.

أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أن الفصل التشريعي الخامس عشر، لم يكن فصلا تشريعيا عاديا، بل كان استثنائيا من ناحية الظروف الاستثنائية التي واكبته، سياسيا وصحيا واقتصاديا.

وقال الغانم، في كلمة له بالجلسة الختامية من دور الانعقاد الخامس التكميلي أمس: ها قد وصلنا إلى ختام دور الانعقاد التكميلي الخامس ونهاية الفصل التشريعي الخامس عشر، بعد أن أتم المجلس عمره الكامل، وقريبا، سنرجع جميعا الى الشعب الكويتي ليقول كلمته، ويحدد خياراته فيما يتعلّق بممثليه في المجلس القادم، في عملية تداول سلمي ديمقراطي، نفتخر بها في الكويت لما تمثّله من نموذج استثنائي في المنطقة.


وأضاف: كما قلت قبل أسبوعين، فإن الفصل التشريعي الذي نحن بصدد ختامه، لم يكن فصلا تشريعيا عاديا، بل كان استثنائيا من ناحية الظروف الاستثنائية التي واكبته، سياسيا وصحيا واقتصاديا.

وتابع: لا يسعني في ختام الفصل التشريعي الحالي، إلا أن أتوجه بالشكر الى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد على تعاونه الملحوظ والواضح مع مجلس الأمة، والشكر موصول للسادة أعضاء مجلسي الأمة والوزراء، وأخص بالذكر أخي نائب رئيس المجلس والأخوين أمين السر والمراقب وأعضاء مكتب المجلس، الذين كانوا خير عون وسند لي، وساهموا في تسهيل وتيسير مهمتي كرئيس للمجلس.

وأضاف بمناسبة انتهاء الفصل التشريعي الحالي: أريد أن أنتهز هذه الفرصة لأتقدم بالشكر الجزيل لإخواني الأعضاء الذين قرروا عدم خوض الانتخابات المقبلة، وأخص بالذكر أخي الكبير النائب عبدالله الرومي، الذي تنافس معي في بداية المجلس على الرئاسة منافسة شريفة، وظل طوال عمر المجلس بمنزلة الأخ الكبير لي، والصديق الناصح المخلص، في سلوك ينمّ عن خلقه الرفيع ومعدنه الأصيل، كما أتوجه بالشكر الى إخواني محمد الدلال وراكان النصف ومحمد الهدية وسعود الشويعر والوزير مبارك الحريص، وأقول لهم، لقد تشرفنا بالعمل معكم، وكنتم خير الإخوان والزملاء، وأسأل الله أن يوفقكم أينما كنتم.

كما لا يفوتني أن أتوجه بالشكر الجزيل للأمين العام للمجلس ولكل منتسبي الأمانة العامة ولقوة حرس المجلس على أدائهم المهني ومثابرتهم وعملهم الدؤوب، والشكر موصول لكل وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة على جهودهم في تغطية أعمال المجلس ونشاطاته.

من جهته، قال رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد في كلمته بالجلسة الختامية لفض دور الانعقاد الخامس التكميلي للفصل التشريعي الخامس عشر: "أشكر مجلس الأمة على التعاون الحقيقي، ونحن نفذنا وصية سمو الأمير بتعاون السلطات من أجل الكويت وتنميتها".

وأضاف الخالد في كلمته: "أذكر نفسي أولاً وإخواني أننا نشهد ارتفاعاً في عدد الوفيات والعناية المركزة والإصابات جراء فيروس كورونا (كوفيد- 19)، وباتت متوسطة وشديدة، وعلينا أن نستمر معاً، كما كنا في الأشهر الثمانية الماضية من أجل تجاوز خطر الجائحة"، مستطرداً "أمامنا تحذيرات تنذر بضرورة الالتزام بالاشتراطات الصحية ونحن مقبلون على انتخابات مجلس الأمة، ونحن كحكومة سنوفر الالتزام الصحي والدستوري في وقت واحد، ونتمنى أن نكمل المسيرة الديمقراطية بأقل قدر من التجمع، وأن نكون قدوة للجميع بالاشتراطات الصحية فكلنا مسؤولون عن الصحة العامة".

أشكر رئيس مجلس الوزراء على تعاونه الملحوظ والواضح مع مجلس الأمة الغانم

مقبلون على انتخابات المجلس وسنوفر الالتزام الصحي والدستوري الخالد