صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4637

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مؤشرات تحذيرية سبقت التدخل الروسي في انتخابات الولايات المتحدة عام 2016

من واجب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية أن يرصد المخاطر المطروحة على الأمن القومي ويدق ناقوس الخطر عند الحاجة ويكون وسيطاً استخبارياً نزيهاً لرئيس البلاد.

كريس ويبل، مؤلف كتاب The Gatekeepers (حراس البوابة) - الذي حقق أعلى المبيعات يسلّط الضوء فيه على العلاقات القائمة بين المديرين والرؤساء الذين يخدمونهم في كتابه الجديد

The Spymasters: How the CIA Directors Shape History and the Future (خبراء التجسس: كيف يرسم مديرو وكالة الاستخبارات المركزية التاريخ والمستقبل؟).

ويأتي الكتاب في حين تبلغ المخاوف من التدخل الخارجي في الانتخابات الأميركية ذروتها اليوم، إذ يكتسب هذا الجزء من الوظيفة الاستخبارية أهمية خاصة، خصوصاً أن هذا المنصب يفتقد إلى الشفافية.

وتتعمق مقابلات ويبل المفصّلة مع رؤساء مجتمع الاستخبارات الأميركي من فترة التسعينيات حتى اليوم في القرارات المحورية المرتبطة بتطورات مثل اعتداءات 11 سبتمبر والحرب بالطائرات بلا طيار والمرحلة التي سبقت انتشار فيروس كورونا.

وفي هذا المقتطف، يستكشف ويبل أول دليل على التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016 والحسابات التي تفسّر اعتدال الرد الأميركي على التهديد الروسي بشن هجوم عدائي، وكان المعنيون يخشون أن يفتح أي رد قوي المجال أمام اعتداءات إلكترونية إضافية ضد الولايات المتحدة، ما يؤدي إلى تأجيج مظاهر الفوضى.

كان مدير وكالة الاستخبارات المركزية جون برينان يجلس وراء طاولة المؤتمرات في مكتبه المُطِلّ على حرم جامعة "لانغلي" في الطابق السابع في منتصف ليل 2 أغسطس 2016، وكان محاطاً حينها بأغراض مبعثرة: مجلدات سوداء، وأوراق قانونية، ووعاء من الحساء البارد. لم يكن غريباً عليه أن يجلس في ذلك المكتب ساعات طويلة لمراجعة التقارير الاستخبارية.

خلال أكثر من ثلاث سنوات على رأس أقوى وكالة تجسس في العالم، كان برينان يعمل حتى منتصف الليل في معظم الأوقات ويحاول ربط المعلومات المتعلقة بأي هجوم إرهابي وشيك. لكنه لم يصادف يوماً هذا النوع من التهديد المستجد.

وبرزت مجموعة متنافرة من التحذيرات قبل اعتداءات 11 سبتمبر وكانت أشبه بـ"وميض من الأضواء الحمراء" بحسب قوله. لكنّ التهديد المطروح في صيف عام 2016 كان مختلفاً وأقرب إلى عاصفة مرتقبة، ويتذكر برينان تلك الفترة قائلاً: "حين تتسلم إدارة وكالة الاستخبارات المركزية، لا مفر من أن تواجه غيوماً ملبّدة في عملك. قد تتوخى الحذر لكنّ المشاكل تتراكم بعيداً عن أنظارك. أحياناً، يمكنك أن تجد تلك المعلومة الاستخبارية الحارقة التي تنذر بحصول هجوم غداً. وفي حالات أخرى، قد تشعر بوجود خطبٍ ما".

وتعددت المؤشرات التحذيرية السيئة على مر عام 2016 وكانت واضحة جداً في معظم الأوقات.

وفي شهر مارس بدأت وكالة الاستخبارات الروسية تُقَرصِن الحسابات الإلكترونية الخاصة بالمسؤولين في حملة هيلاري كلينتون، بما في ذلك رئيس الحملة جون بوديستا.

خلال الشهر اللاحق، اخترق مقرصنون على صلة بروسيا الموقع الإلكتروني الخاص باللجنة الوطنية الديمقراطية، ثم نُشِرت كمية هائلة من الرسائل الإلكترونية المسروقة عشية المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي.

كان سلوك المرشح الجمهوري دونالد ترامب حينها مقلقاً أيضاً، فقد بدا وكأنه يردد أفكار موسكو. حصل تواصل بين أعضاء من فريق حملته ومسؤولين مرتبطين بالاستخبارات الروسية. وفي يوليو 2016، تحدّى ترامب موسكو بكل جرأة مجموعة ودعاها إلى قرصنة رسائل كلينتون الإلكترونية بطريقة غير شرعية فقال: "روسيا، إذا كنتِ تسمعين كلامي، أتمنى أن تنجحي في إيجاد 30 ألف رسالة إلكترونية مفقودة".

في اليوم نفسه، أطلق الروس أول محاولة لاختراق الخوادم المستعملة في مكتب كلينتون.

ربط خيوط القضية

في أواخر شهر يوليو من السنة نفسها، طلب برينان من خبرائه أن يجمعوا كل ما توصلوا إليه حول التهديد الروسي منذ بداية السنة ولم يكن أحد بارعاً بقدر برينان في تصفح المواد المشتقة من مصادر متفرقة وتفسيرها، وأدرك حينها وجود عامل مؤثر آخر: كان الروس ينوون إطلاق هجوم إلكتروني قوي ضد النظام الانتخابي الأميركي.

لم يرغب الروس في نشر الفوضى والارتباك بكل بساطة، بل أرادوا أن يقلبوا الانتخابات الرئاسية لمصلحة دونالد ترامب في عام 2016. ثم برز عامل لافت آخر: وفق مصدر بالغ السرية، صدر الأمر بشن هذا الهجوم غير المسبوق عن بوتين شخصياً.

ويقول ستيفن هول الذي ترأس العمليات الروسية في وكالة الاستخبارات المركزية حتى عام 2015: "منذ سقوط الاتحاد السوفياتي، اعتبرت الولايات المتحدة نفسها محصّنة على مستويات عدة.

لقد شاهدنا اختراق الروس للخوادم في البرلمان الأوكراني ورأيناهم وهم يهاجمون الخوادم الألمانية في البوندستاغ. لكن لم يتصور أحد منا أن يتطور الوضع ويصل إلى مستوى حرب هجينة مبنية على هجوم إلكتروني وحملة تضليل عبر مواقع التواصل الاجتماعي. اشتق موقفنا أيضاً من الغطرسة بدرجة معينة".

وكان فاليري غيراسيموف مهندس الحرب الهجينة الروسية وقد عيّنه بوتين رئيساً لهيئة الأركان العامة أواخر عام 2012. وفي السنة اللاحقة، طرح الجنرال عقيدة جديدة في الحرب الروسية فكتب: "تستطيع الدولة المزدهرة على نحو مثالي أن تتحول إلى ساحة للصراع المسلّح العنيف خلال أشهر أو حتى أيام... وقد تغرق في شبكة متداخلة من الفوضى أيضاً".

وطلب برينان مقابلة الرئيس، ثم اجتمع بأوباما وفريقه في اليوم التالي. تقول مستشارة الأمن الداخلي ليزا موناكو: "أظن أننا صُدِمنا جميعاً بخطورة ذلك التقييم. كنا أمام خصم خارجي يشنّ هجوماً نشيطاً وكبيراً لاستهداف عملياتنا الديمقراطية".


وخلال الأشهر التي سبقت الانتخابات، لم تكن الخيارات المتاحة جاذبة: هل يجب أن تردّ الولايات المتحدة على موسكو فتلفت الأنظار عبر هجوم إلكتروني قد ينسف اقتصادها بالكامل؟ تجازف هذه الخطوة بمواجهة رد انتقامي قد يخرج عن السيطرة. ماذا لو نشرت الولايات المتحدة معلومات محرجة عن بوتين والأوليغارشيين التابعين له؟ يعني هذا التحرك النزول إلى مستواهم. كان التهديد الروسي أكثر تعقيداً من جهود مكافحة الإرهاب أو أسلحة الدمار الشامل برأي برينان لأنه يفرض التعامل مع هذا المجال الرقمي المنتشر في كل مكان.

واتُّخِذ قرار بتوجيه تحذير إلى الكرملين. في 4 أغسطس اتصل مدير وكالة الاستخبارات المركزية بنظيره ألكسندر بورتنيكوف، رئيس الجهاز الأمني الفدرالي الروسي. ويوضح برينان: "أخبرتُه بكلمات واضحة أننا نعرف ما يخططون له وأن جميع الأميركيين سيثورون غضباً إذا أصروا على ما يفعلونه وسيدفعون حينها ثمناً باهظاً". لكن رفض بورتنيكوف تحذير برينان وأنكر تورط روسيا في هذه المسألة.

الأصوات الانتخابية

وفي مطلق الأحوال، كانت الخطة واسعة النطاق. اخترق الروس الآلية الانتخابية في 39 ولاية (تبيّن لاحقاً أن الولايات الخمسين كلها تأثرت بهذه العملية) ولم يترددوا في التشويش على مسار التصويت. تضيف موناكو: "لم يكن أسوأ سيناريو محتمل يتعلق بتغيير أعداد الأصوات الانتخابية بل بالتلاعب بقواعد البيانات الخاصة بتسجيل الناخبين. إذا حصل هذا التلاعب على نطاق واسع، ستعمّ فوضى عارمة".

وسرعان ما أصبح تدخّل بوتين لمصلحة ترامب جزءاً من المسائل العاجلة المرتبطة بالمصلحة العامة. لكن تردد أوباما الحَذِر بطبيعته في التكلم صراحةً عن الموضوع. في خضم الأجواء الحزبية المحتدمة في عام 2016، كان أي تصريح رئاسي ليُسبب عاصفة كبرى ويؤجج خطاب ترامب المشبوه حول تزوير الانتخابات. ومع اقتراب الاستحقاق الانتخابي، امتنع أوباما عن التعليق علناً. لكنه حاول مع مستشاريه في أوساطه الخاصة إقناع القادة الجمهوريين في الكونغرس بالانضمام إلى الحملة التي تحذر من التدخل الروسي في الانتخابات. سرعان ما فشلت مساعيهم واتخذت المشاحنات وراء الكواليس منحىً حزبياً مشيناً. يقول أحد المستشارين: "كان الدفاع عن أهمية تلك المسألة من أصعب الأمور التي واجهتُها على مر عملي في الحكومة. شعرتُ بأننا نختنق بمعنى الكلمة".

وبعد مرور شهر تقريباً على محاولة تحذير المجالس الانتخابية في الولايات وقادة الكونغرس حول التدخل الروسي وتجاهل الحزبَين الرئيسيَين لعروض الحكومة الفدرالية بتقديم المساعدة، توجه أوباما إلى بوتين مباشرةً.

في بداية شهر سبتمبر، أخذ الرئيس الأميركي بوتين جانباً خلال قمة مجموعة العشرين في مدينة "هانغتشو" الصينية وحذره قائلاً: "نعرف ما تفعله. وإذا تجاوزتَ الحدود، سترتكب جريمة خطيرة وستواجه عواقب فادحة". لكن أنكر بوتين كل شيء كما فعل بورتنيكوف حين واجهه برينان قبل شهر.

لكن عن أي نوع من العواقب كان يتكلم؟ حذر أوباما الروس علناً من شن هجوم إلكتروني أميركي فقال: "نحن نملك قدرات تفوق الجميع، هجومياً ودفاعياً". كان أوباما وأعضاء فريقه يعرفون في أوساطهم الخاصة أن أي هجوم إلكتروني أميركي يستطيع تدمير الاقتصاد الروسي.

طبيعة العواقب

ويقول مايكل دانيال، منسّق شؤون الأمن الإلكتروني في عهد أوباما: "كنا نملك خيارات متطورة جداً. يمكننا أن نُحدِث أضراراً هائلة في الاقتصاد الروسي طبعاً. لكن لم نكن نفهم بالكامل طبيعة العواقب غير المقصودة التي تترافق مع خطوة مماثلة". يحمل برينان المخاوف نفسها فيقول: "على أرض الواقع، ثمة عقائد راسخة حول طريقة تصعيد الوضع أو وقف التصعيد. لكن تَقِلّ هذه المظاهر في عالم الحروب الإلكترونية. كنا نستطيع أن نزعزع وضع الروس إذاً، لكن هل كان ذلك التحرك ليطلق رداً روسياً معيّناً"؟

وفي هذا السياق، يقول المدير المُكلّف السابق في وكالة الاستخبارات المركزية مايكل موريل: "يظن الجميع أن هذا العمل سهل، لكنّ الواقع مختلف. كان الرئيس أوباما متردداً لأننا نعيش في منزل زجاجي شفاف ونحن الأكثر عرضة للاعتداءات الإلكترونية.

أولاً، هل يرغب أحد في اتخاذ موقف غير مسبوق عبر السماح بعملية مماثلة؟ ثانياً، لا تقع الخوادم التي نريد مهاجمتها وتدميرها في روسيا. يتنقل الروس من خادم إلى آخر حول العالم ويحاولون بذلك إخفاء هويتهم. نتيجةً لذلك، قد تقع الخوادم التي نهاجمها في سويسرا. سيكون هذا التحرك بمنزلة عمل حربي ضد سويسرا".

ولم يكن أوباما وأعضاء فريقه مستعدين للمجازفة بمواجهة عواقب مجهولة لأي هجوم إلكتروني من هذا النوع وعجزوا عن كسب تأييد قادة الكونغرس، لذا قرروا الإدلاء بتصريح علني وأطلقوا تحذيراً وطنياً واضحاً حول التهديد الروسي الوشيك.

وفي الساعة الثالثة والنصف من بعد ظهر 7 أكتوبر 2016، أصدر وزير الأمن الداخلي جيه جونسون ومدير الاستخبارات الوطنية جيمس كلابر بياناً علنياً جاء فيه: "مجتمع الاستخبارات الأميركي متأكد من أن الحكومة الروسية مسؤولة عن أحدث اختراق للرسائل الإلكترونية الخاصة بأشخاص أميركيين ومؤسسات أميركية، بما في ذلك منظمات سياسية أميركية، وتهدف العمليات الأخيرة إلى التدخل في الاستحقاق الانتخابي الأميركي. وبناءً على نطاق تلك الجهود وحساسيتها، نظن أن كبار المسؤولين الروس وحدهم يستطيعون إعطاء الإذن للقيام بهذه النشاطات".

في أي يوم عادي، كان هذا الإعلان ليطغى على نشرات الأخبار. لكن لم يكن يوم 7 أكتوبر عادياً بأي شكل. بعد نصف ساعة تقريباً على ذلك التصريح، نشرت صحيفة "واشنطن بوست" قصة مختلفة: التُقِط المرشّح الجمهوري دونالد ترامب عبر شريط فيديو وهو يتباهى بممارسات التحرش ضد النساء وانتشر الفيديو عبر برنامج اسمه Access Hollywood. وبعد دقائق معدودة، نشر موقع "ويكيليكس" مجموعة من الرسائل الإلكترونية التي سرقها مقرصنون روس سابقاً من حساب جون بوديستا، رئيس حملة كلينتون، وكأن المسؤولين عن هذه الخطوة أرادوا أن يضمنوا التستر على تحذير الأوساط الاستخبارية. كتب غلين سيمبسون وبيتر فريتش لاحقاً في كتابهما Crime in Progress (جريمة قيد التطوير): "بدا وكأن القوى الخارجية تبذل قصارى جهدها للتعتيم على أي قصة تسيء إلى ترامب. كان الروس يهبّون لإنقاذ ترامب في كل مرة".

ما بعد الهجوم الإلكتروني الروسي

في يوم الانتخابات الرئاسية 2016، كان مدير الاستخبارات الوطنية الأميركي جيمس كلابر مسافراً إلى سلطنة عمان. وحين كان يتناول الغداء في الساعة الحادية عشرة و31 دقيقة ظهراً في اليوم التالي (2:31 فجراً بالتوقيت الشرقي)، سمع أن وكالة "أسوشييتد برس" أعلنت فوز دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة.

شعر الروس بنشوة عارمة وساد تصفيق حار في مجلس الدوما عند الإعلان عن نتيجة الانتخابات. لكن لم ينتهِ عمل أوباما مع الروس، فأمر بفرض عقوبات جديدة وطرد 35 جاسوساً روسياً معروفاً وأغلق منشأتَين مملوكتَين للروس في ماريلاند ونيويورك (لكن عاد مايكل فلين، مستشار الأمن القومي الجديد في إدارة ترامب، وطمأن السفير الروسي سيرغي كيسلياك حول رفع العقوبات قريباً). كذلك، أمر أوباما بإجراء مراجعة شاملة لجميع البيانات التي جمعها مجتمع الاستخبارات الأميركي حول الهجوم الروسي على الانتخابات.

كانت نتائج المراجعة التي انتهت في بداية يناير2017 مقلقة. لم يتلاعب الروس بالآلية الانتخابية ولم يؤثروا على عدد الأصوات الحقيقي، لكنهم كانوا عدائيين وبارعين أكثر مما توقّع الجميع. اشتقّ تكتيكهم مباشرةً من قواعد الجنرال فاليري غيراسيموف: تستعمل حملة التضليل الرقمية العبقرية ومتعددة الأوجه مواقع التواصل الاجتماعي ومنصات أخرى على شبكة الإنترنت لنشر معلومات كاذبة وبث الانقسامات بين الأميركيين. كان نطاق الهجوم وتعقيده غير مسبوقَين في الأوساط الاستخبارية.

وبحسب رأي مايكل موريل، الذي ترك وكالة الاستخبارات المركزية بعد أشهر قليلة على رحيل الجنرال ديفيد بترايوس: بدت تلك الاعتداءات بمنزلة "نسخة سياسية من هجوم 11 سبتمبر"، فقال: "خلال فترة عملي على الأقل، لم يصدر أي تحذير استراتيجي حول إقدام أي دولة على فعلٍ مماثل. لم يظهر تحذير مفاده بأنهم قد يستعملون مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بنا كسلاح بحد ذاته. إذا عدنا وقرأنا جميع شهادات مديري الاستخبارات الوطنية حول التهديدات العالمية، فسنجد دوماً مقطعاً يتطرق إلى المجال الإلكتروني ويتكلم عن تعطيل الشبكات الكهربائية والأنظمة المالية. لكننا لن نجد مطلقاً أي مؤشر على ما فعله الروس هذه المرة. لا وجود لأي تحذير استراتيجي عن هذا الموضوع".

فهل يعكس هذا الحدث فشلاً ذريعاً في عالم الاستخبارات بما يشبه الإغفال عن مؤشرات الثورة الإيرانية أو الربيع العربي؟ هذا ما يظنه خبير الأمن الإلكتروني في البيت الأبيض مايكل دانيال: "أعتبر ما حصل فشلاً حتمياً في توقّع جميع الاحتمالات الواردة".

في انتخابات 2016 كان سلوك ترامب مقلقاً وبدا كأنه يردد أفكار موسكو

في يوليو 2016 تحدى ترامب موسكو بكل جرأة ودعاها إلى قرصنة رسائل كلينتون الإلكترونية بطريقة غير شرعية

الحكومة الروسية مسؤولة عن أحدث اختراق للرسائل الإلكترونية إبان الانتخابات الرئاسية الأميركية الماضية

الاعتداءات الإلكترونية الروسية بمنزلة «نسخة سياسية من هجوم 11 سبتمبر»

بوتين أنكر كل شيء كما فعل ألكسندر بورتنيكوف رئيس الجهاز الأمني الفدرالي الروسي حين واجهه نظيره الأميركي بما يفعله الروس