صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4563

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

2.8 مليار دولار من صناديق مورغان ستانلي تدخل البورصة يوم الترقية

تتبع المتداولين غير النشيطين... وتدفقات أجنبية نشيطة يستقبلها سوق الأوراق الكويتي بالجلسات المقبلة

كشفت مصادر مطلعة لـ"الجريدة" أن ثلثي الكمية التي تم شراؤها من المستثمرين الأجانب في بعض الأسهم المرشحة للترقية على مؤشر "مورغان ستانلي" وفقاً لتقرير "إي إف جي هيرمس" الصادر الأسبوع الماضي هي عمليات تجميع تمت من المستثمرين النشيطين، استعداداً لإتمام عمليات بيع على المستثمرين غير النشيطين.

وقالت المصادر إن الأموال المتوقع لها الدخول يوم ترقية بورصة الكويت في مؤشرات مؤسسة مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال "MSCI" للأسواق الناشئة المرتقب في 26 نوفمبر المقبل، ستكون بحدود 2.8 مليار دولار، أي نحو 900 مليون دينار، وهي تتبع فئة المتداولين غير النشيطين.

وأوضحت أن المستثمرين النشيطين مستمرون بتكوين مراكزهم الاستثمارية، وسط توقعات بأن تستمر عمليات الشراء منهم بنحو 900 مليون دولار من إجمالي عملياتهم البالغة 2.8 مليار دولار، إذ يمكن تدبيرها من خلال تداولات السوق، خلال الفترة المقبلة وحتى موعد الترقية المتوقع في 26 نوفمبر المقبل.


وتوقعت المصادر، أن تبلغ السيولة المتداولة يوم الترقية في بورصة الكويت للأوراق المالية نحو 2.8 مليار دولار، بفضل السيولة التي سيتم ضخها من المستثمرين غير النشيطين والمستثمرين المحليين في حال قيامهم بعمليات بيع إلى جانب المستثمرين النشيطين، مشيرة إلى أن المكاسب التي تحققت بناء على ارتفاعات السوق خلال الفترة الماضية، تعتبر مؤشراً إيجابياً يدفع إلى دخول السيولة المتوقعة دفعة واحدة، وتوفر كميات الأسهم المعروضة أمام المستثمر الأجنبي.

وذكرت المصادر، أن الصناديق الأجنبية التابعة لمؤشر مورغان ستانلي تواصلت خلال الفترة الماضية، من خلال مؤسسة مورغان ستانلي، مع هيئات حكومية لديها استثمارات غير مباشرة عبر صناديق ومحافظ استثمارية في بورصة الكويت للأوراق المالية، وبعض شركات الاستثمار المتخصصة والكبيرة، بشأن الاستفسار عن الكميات المتوافرة لديها من قائمة الأسهم المرشحة للانضمام إلى مؤشر "MSCI"، طبقاً للأوزان السابقة التي تم الإعلان عنها في السابق.

وبينت المصادر، أن قائمة "مورغان ستانلي" المحدّثة للترقية في نهاية يوليو الماضي تضم 19 سهماً تشمل كلاً من البنك الوطني، وبيت التمويل الكويتي "بيتك"، وشركة الاتصالات المتنقلة "زين"، إضافة إلى بنك بوبيان، وبنك الخليج و"أجيليتي"، و"المباني"، ومشاريع الكويت "كيبكو"، علاوة على "هيومن سوفت"، إضافة إلى بنك وربة وبنك برقان ومجموعة الصناعات الوطنية و"KIB"، وشركة طيران الجزيرة، و"الخليج للكابلات"، و"المتكاملة القابضة"، و"الوطنية العقارية"، ومجموعة الامتياز الاستثمارية.

ولفتت إلى أن بعض هذه الأسهم تشبعت على المستوى السعري، وفي المقابل هناك أسهم أخرى مرشحة لمستويات سعرية جديدة لأنها الأقرب فرصة لاستقطاب مزيد من مستويات السيولة المرتقبة.