صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4563

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إحصائية الجريدة• تحرِّك عمل اللجان البرلمانية وترفع إنجازها

• يوسف الفضالة: «بيئة الأعمال» أنجزت جدولها بالكامل
• أحمد الفضل: 100% نسبة إنجاز «الشباب والرياضة»

في أول اجتماع لها خلال العطلة البرلمانية التي أعقبت دور الانعقاد الرابع، تمكنت لجنتا تحسين بيئة الأعمال البرلمانية والشباب والرياضة من رفع نسبة إنجازهما إلى 100 في المئة.

حركت الإحصائية التي نشرتها «الجريدة» الأحد والاثنين الماضيين، بشأن نسب إنجاز اللجان البرلمانية خلال دور الانعقاد الرابع، عمل اللجان، حيث تمكنت لجنتا «تحسين بيئة الأعمال» و«الشباب والرياضة» من رفع نسب إنجازهما أمس إلى 100 في المئة، بالبت في كل المواضيع المدرجة على جدول أعمالهما.

وقال رئيس لجنة الاعمال النائب يوسف الفضالة، في تصريح عقب الاجتماع، أمس، إن اللجنة وافقت على عدد من الاقتراحات برغبة، سبق مناقشتها في اجتماعات سابقة، وتم التصويت عليها أمس، مشيرا إلى أن جدول أعمال اللجنة في دور الانعقاد الرابع يكون قد تم إنجازه بالكامل.

وأضاف الفضالة أن اللجنة رفضت اقتراحا بقانون بتعديل بعض أحكام قانون 98/2013 الخاص بالصندوق الوطني للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، نظرا لأن التعديلات الواردة فيه سبق إدخالها على القانون والموافقة عليها في دور الانعقاد الثاني، لافتا إلى أن اللجنة انتهت من جدول الأعمال بالكامل، وأنجزت عملها بنسبة 100 في المئة، وسترفع التقرير الختامي لها ليدرج على جدول أعمال المجلس.

واستغرب ما نشر عن أن نسب إنجاز اللجنة تصل الى صفر في المئة، بينما أعمالها لا تزال قائمة، مشيرا إلى أن التقرير الختامي سيكون موجودا في الأمانة العامة للمجلس، وفيه نسبة الإنجاز التي وصلت أمس إلى 100 في المئة.

يأتي ذلك في وقت تعقد لجنة الشؤون التشريعية والقانونية البرلمانية اجتماعا بعد غد، تناقش في بنده الأول الاقتراح بقانون المقدم من الفضالة بشأن تعديل اللائحة الداخلية لمجلس الأمة.

أما في البند التالي، فتستعرض اللجنة إنجازاتها خلال الفصل التشريعي الخامس عشر، وبموجب الإحصائية التي نشرتها «الجريدة»، فإن اللجنة التشريعية من أكثر اللجان إنجازاً للمواضيع المهمة، إذ أنجزت 111 موضوعاً في دور الانعقاد الرابع، ضمنها 84 اقتراحاً بقانون، والبقية تكليفات المجلس لها.

كما جاءت اللجنة في المرتبة الثانية من حيث عدد الاجتماعات خلال دور الانعقاد الرابع، ومن أبرز القوانين التي أنجزتها اللجنة، وتعتبر بوابة دراسة كل الاقتراحات بقوانين قبل وصولها إلى اللجان المختصة والتي تمت برئاسة النائب خالد الشطي، تعديلات المرئي والمسموع والمطبوعات والنشر ومخاصمة القضاء وقانون الأحوال الجعفرية... وغيرها الكثير.

«الشباب والرياضة»

وعقب اجتماعها، أمس، قال رئيس لجنة الشباب والرياضة البرلمانية النائب أحمد الفضل، «لقد انتهينا من اجتماع لجنة الشباب والرياضة إذ أنجزنا كل ما هو مدرج على جدول أعمال اللجنة في الفصل التشريعي الخامس عشر».


وأضاف الفضل: «للعلم فإن اللجنة خلال الفصل التشريعي وأدوار انعقاده الأربعة، التي تشرفت بأن أكون مقرراً لها في ثلاثة أدوار، وفِي هذا الدور رئيساً لها، قد انتهت من قانون متكامل للرياضة الكويتية وأصبح القاعدة الرئيسية والذي على أساسه تم رفع الإيقاف الرياضي وهو قانون 87/ 2017.

وتابع الفضل: وأنهت اللجنة قوانين الوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات واللجنة الباروأولمبية والاحتراف والاستثمار الرياضي وهذه الأربعة قوانين كانت هي المهمة والثقيلة على جدول الأعمال.

وبين الفضل أن ثلاثة قوانين منها تمت موافقة مجلس الأمة عليها، في حين تم تأجيل قانون الاحتراف الرياضي بسبب أحداث كورونا، ولكن انتهينا منه في اللجنة بشكل كامل، ونتمنى أن يعرض في الجلسة القادمة.

وقال الفضل: كذلك انتهينا من 5٤ اقتراحاً برغبة تمت تغطيتها في قانون 87/ 2017، والمشروع بقانون الحكومي الوحيد الذي كان عالقاً في اللجنة منذ 2013 الخاص بمعالجة الوضع الرياضي في ذلك الوقت، فقد تم تجاوزه بقانون 87/ 2017 وصوتنا عليه بالرفض وسوف يعود للحكومة، كما تمت إعادة مشروع قانون 100/ 2015 للحكومة.

وأكد الفضل أنه ما تبقى على جدول أعمال اللجنة شيء وحيد فقط وهو تكليف المجلس بالتحقيق في موضوع التفرغات الرياضية، لأنه كانت هناك مشكلة في السابق وملاحظات من ديوان المحاسبة، وقد اجتمعنا مع الإخوة في الهيئة العامة للرياضة بلجنة تحقيق وتم الرد على النقطتين المثارتين، وهما منح التفرغات الرياضية لمن لا يستحق وعدم وجود نظام رقابي، وزيادة أعداد حالات التفرغ الذي كان بسبب الإيقاف الرياضي، وتم إنجاز تقرير بما انتهت إليه اللجنة، وبسبب أزمة كورونا لم نستطع التصويت عليه وانتهت مدة التكليف لذلك لم نستطع رفع التقارير الذي أصبح جاهزاً، لذلك اللجنة انتهت من جميع ما لديها.

وقال الفضل: كذلك بنفس السياق فإن لجنة تحسين بيئة الأعمال أنهت كل ما لديها من اقتراحات وجميع ما هو مدرج على جدول أعمالها بالكامل من قوانين وغيره أمس.

ولفت الفضل إلى أن لجنتي الشباب والرياضة وتحسين بيئة الأعمال انتهتا من جميع أعمالهما، وأنه فوجئ من بعض التقارير الصحافية التي تناولت أعمال اللجان، حيث أظهرت أن اللجان منها من أنجز 4 بالمئة ومنها صفر، دون الأخذ في الاعتبار ما هو موجود على جدول الأعمال من اقتراحات، مشددا على أن الإنجاز الحقيقي يكمن في النوع لا بالعدد.

وقال: إن الصحافة هي مرآة أعمالنا للناس، وفوجئت من تقارير نسب الإنجازات دون الأخذ في الاعتبار نوع الذي تم إنجازه، فعلى سبيل المثال لجنة الشباب والرياضة استعرضت أهم 4 قوانين أنجزتها، لكن الصحافة تنظر إلى ما هو موجود على جدول الأعمال، فإذا كان لديك 54 اقتراحا برغبة أغلبها مكرر أو مطبّق، وأنجزت 4 قوانين مهمة يقولون إن نسبتك لم تتعدّ 8 بالمئة، وهذا خطأ كبير، ونقول هذا من حبنا للصحافة وتقديرنا لها، لأن كل ما تبقى على جدول أعمالها إما أمور جانبية تم تجاوزها أو اقتراحات برغبة تحال للحكومة بجلسة واحدة، والإنجاز ليس بالعدد، بل بنوع القوانين التي صدرت، ولو كان العمل بهذه الطريقة فإن اللجنة التشريعية لن تستطيع الانتهاء من جدول أعمالها، لأن كل اقتراحات النواب تحال إليها، لذلك سيبقى جدولها مكتظا طوال الفصل التشريعي... وهذا حرام وليست قسمة متساوية، وبالتالي لا تستطيع أن تأتي لجدول الأعمال وتحسب ما هو موجود عليه، وقد تابعتم في اجتماع واحد أنه تم إنجاز 54 اقتراحا برغبة، فهي ليست بالكم، بل بالكيف.

وتمنّى الفضل من «الإخوة بالصحافة التدقيق في جدول الأعمال ومعرفة ما تم إنجازه، وإذا العملية إحصائية، فنحن اليوم أنهينا كل جدول الأعمال، وأتمنى منهم تغطية الإحصاءات الجديدة لهذه اللجان».

«التشريعية» أقرت برئاسة الشطي قوانين كثيرة مهمة بينها مخاصمة القضاء والأحوال الجعفرية