صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4568

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«المهارات الإكلينيكية للمسعف» حلول لمصادفات الحياة اليومية

كتاب يقدم الخطوات الأساسية للتعامل مع الحالات الطارئة خارج نطاق المستشفى

أصدرت د. دلال الحسن كتاباً يتضمن مختلف المهارات والخطوات اللازمة لإسعاف الحالات الطارئة.

قدمت الأستاذة المساعدة في كلية العلوم الصحية بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د. دلال الحسن كتابا بعنوان "المهارات الإكلينيكية للمسعف" ويقع في 165 صفحة، ويتضمن مختلف المهارات والخطوات اللازمة لإسعاف الحالات الطارئة التي يمكن أن نصادفها في حياتنا اليومية.

وتجدر الإشارة إلى أن الكتاب باللغة الإنكليزية لكنه مكتوب بأسلوب سهل للفهم ويمكن الاعتماد عليه كمرجع أثناء أخذ دورة تكوينية للإسعافات الأولية من جهة مختصة في ذلك، وهو متوفر في مكتبة الجمعية الطبية.

وبهذه المناسبة، تحدثت د. الحسن عن أهمية الكتاب، وقالت "يصعب على الطواقم الطبية التعامل مع الحالات الطبية الطارئة خارج نطاق المستشفى في ظل وجود إمكانات طبية بسيطة، لذلك نجد الطواقم الطبية في الصفوف الأمامية بحاجة ماسة لمعرفة وتفعيل آلية موحدة للتعرف والتعامل مع الحالات الطبية الطارئة". و

أشارت إلى أن هذا الكتاب يقدم الخطوات الأساسية للتعامل مع الحالات الطارئة خارج نطاق المستشفى وفقاً لآخر للمعايير العالمية في مجال الطوارئ الطبية، مؤكدة أن الكتاب يعد أساسياً لكل من يقدم خدمة طبية خارج المستشفى.

الفئات المستهدفة

وعما يميز الكتاب أوضحت أنه "أول كتاب على المستوى الإقليمي يناقش آلية التعامل مع الحالات الطبية الطارئة خارج المستشفى، ويناقش الكتاب المواضيع بلغة طبية بسيطة ومفهومة تتناسب مع مختلف مستويات القراء وتم اختيار مواضيع هذا الكتاب بناءً على ديموغرافية الحالات الطارئة خارج المستشفى، إضافة إلى أن الكتاب يناقش الحالات الطارئة الأكثر شيوعاً في مجتمعات الشرق الأوسط".

وبينت د. الحسن أن القارئ سيلاحظ أن الكتاب يغطي المواضيع المختلفة على هيئة سيناريوهات مما يقرب لذهن القارئ الصورة الحقيقية للحالات الطارئة خارج المستشفى، ويلبي الكتاب احتياجات المعلم والمتعلم في مجال المهارات الإكلينيكية الأساسية والطوارئ الطبية.


أما الفئة المستهدفة من هذا الكتاب، فأوضحت أنها "جميع الكوادر الطبية في الصفوف الأمامية: المسعف، والممرض، وطبيب الرعاية الأولية، وجميع الكوادر التدريبية في مجال الطب، والإسعاف، والتمريض، وجميع طلبة الطب، والإسعاف، والتمريض".

وتطرقت د. الحسن إلى عدد فصول الكتاب، فقالت إنه يشتمل على 15 فصلا، ويتناول الفصل الاول مبادئ وصف المصاب، أما الثاني فيبين الإجراءات الاحترازية المطلوبة عند التعامل مع الحالات الطارئة، في حين يناقش الثالث بعض المهارات الإكلينيكية الأساسية لكل من يقيّم الحالة الصحية لشخصاً مريضاً خارج المستشفى مثل تحديد نسبة الوعي وكيفية قياس النبض.

وذكرت أن الفصل الرابع يوضح أسس عملية الفرز في حال وجود أكثر من شخص بحاجة إلى مساعدة طبية خارج المستشفى، ويركز الفصل الخامس على أسس أخذ التاريخ المرضي مع وضع سيناريوهات تدريبية، أما الفصل السادس فيشرح كيفية قياس العلامات الحيوية وفحص الجهاز التنفسي، وجهاز الدورة الدموية والجهاز العصبي.

ولفتت إلى أن الفصل السابع يبين أسس الإنعاش القلبي الرئوي للبالغ والرضيع وفقاً لتوصيات جمعية القلب الأميركية، والفصل الثامن يشرح كيفية نقل شخص مريض خارج المستشفى وما هي المعدات التي يمكن الاستعانة بها وكيفية استخدامها، في حين يبين الفصل التاسع كيفية تقييم والتعامل مع انسداد مجرى الهواء وأسس استخدام الأكسجين خارج المستشفى، ويتناول الفصل العاشر كيفية التعرف وعلاج الغصة عند البالغ والرضيع.

أما الفصل الحادي عشر يتطرق إلى الحالات القلبية الطارئة مثل جلطة القلب وتوقف القلب ويبين الطريقة المثالية لمتابعتها والتعامل معها وفقا لآخر توصيات جمعية القلب الاميركية، ويركز الفصل الثاني عشر على كيفية التعامل مع جلطة الدماغ خارج المستشفى.

ويتناول الفصل الثالث عشر مشاكل ضيق التنفس وكيفية التعامل معها، أما الفصل الرابع عشر فيوضح الحالات الطبية الطارئة التي تتسبب بفقدان وعي الشخص وكيفية التعرف عليها والتعامل معها مثل: هبوط السكر، الإغماء والتشنج.

ويكشف الفصل الخامس عشر عن كيفية التعامل مع حالات الغرق، وضربة الشمس وانخفاض درجة الحرارة.

يذكر أن الفصول التي تناقش الحالات المرضية الطارئة (الفصل الحادي عشر-الفصل الخامس عشر) لا تكتفي بتوضيح كيفية التعامل مع الحالات بل أيضاً توضح آلية تلخيص الحالة المرضية عند التسليم بين الطواقم الطبية.

الفصل الخامس يركز على أسس أخذ التاريخ المرضي مع وضع سيناريوهات تدريبية

الفصل السابع يبين أسس الإنعاش القلبي الرئوي للبالغ والرضيع

الفصل الحادي عشر يتطرق إلى الحالات القلبية الطارئة مثل الجلطة والتوقف