صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4568

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

طريق السودان إلى قلب واشنطن يمر بتل أبيب

  • 24-09-2020

ما يخشاه المراقبون أن يتحول الانقسام في السودان إلى مواجهات في الشارع بين مؤيد للتطبيع ومعارض له، حيث يبدو واضحاً أن إدارة ترامب تراهن على الجناح العسكري في الحكومة الانتقالية وعلى شخص رئيس المجلس السيادي عبدالفتاح البرهان، الذي يسعى إلى تثبيت أقدامه وتصوير نفسه للشعب بأنه المنقذ والبطل الذي يعمل جاهداً لإخراج بلاده من أزماته الاقتصادية الطاحنة!

اختلاف المواقف يظهر على مستويين: الأول على مستوى القيادة الحاكمة، فرئيس الوزراء عبدالله الحمدوك، وهو الجناح المدني في السلطة، يبني موقفه على أساس أن السودان يمر بفترة حكم انتقالية لا تخوله البت بقضايا مصيرية كالتطبيع مع إسرائيل، أما البرهان فيعمل على استكمال ما بدأه في لقائه الشهير في أوغندا مع بنيامين نتنياهو.

خبراء في الشأن السوداني يرون أن الوضع يثير المخاوف من انزلاق الأمور إلى ما لا تحمد عقباه، فجناحا السلطة ليسا على قلب رجل واحد والخلافات بينهما ظاهرة للعيان، وبروز العسكر كفصيل وضع كل أوراقه في سلة ترامب، واعتبر أن الخلاص من الأزمات الاقتصادية والعزلة الدولية ستتم على يد نتنياهو بفتح الأبواب والسموات لإسرائيل وفقاً لمصالحها وترتيب حلفائها الجدد في المنطقة!

واشنطن ذاهبة إلى استكمال مشروع دمج إسرائيل بالمنطقة الخليجية العربية بالتوازي مع بدء الانتخابات الرئاسية وهو الأمر الذي حققت فيه نجاحات غير متوقعة.

تعتبر الفرصة مؤاتية لاستغلال اللحظة الفارقة، فالسودان مهيأ بحكم تركيبة الحكم للتجاوب مع ما تمليه عليه الإدارة الأميركية، فقبل الشروع في التطبيع تجري مفاوضات للتوافق على التنازلات التي تقدمها الخرطوم مقابل مزايا وفوائد تحصل عليها إذا التزمت "بالوصايا"! ومنها مطالبات أسر ضحايا السفارتين الأميركيتين في تنزانيا وكينيا إضافة إلى ضحايا أسر المدمرة "كول" ودفع التعويضات لهم والتي تقدر بالملايين!

وبحسب الفريق جلال تاور، والخبير الاستراتيجي فإن السودان استوفى الاشتراطات لرفع اسمه من قائمة الدول الداعمة للإرهاب، وهذا ما تم تنفيذه في زمن الرئيس عمر البشير. تخطت المفاوضات الجارية بين تل أبيب والخرطوم حواجز كثيرة وباتت هناك قناعة لدى العسكر بأن أقصر طريق إلى قلب واشنطن يمر من تل أبيب، وأن الحصول على الشرعية الدولية للنظام يحتاج لختم الدخول إليها من البوابة الإسرائيلية فهي كفيلة بتأمينها وتسويقها!

والمعادلة السائدة لدى هذا الجناح أن التطبيع مع إسرائيل سيخرج بلاده من أزمتها الاقتصادية ويسقط عنها صفة الإرهاب! فالانقسام بين الطبقة الحاكمة امتد إلى الشارع والأحزاب السياسية، فهي في معظمها ترفض التطبيع وترى فيه مساساً بالموقف التاريخي للسودان فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والأراضي المحتلة وأنه سيؤدي إلى تحويل السودان إلى منصة للانقضاض على دول تخوض صراعات مريرة مع أميركا وإسرائيل وعلى رأسها "إيران المارقة"!

مهمة البرهان ليست سهلة في الداخل لكنه عند حكومة نتنياهو صار بمثابة "الجائزة الكبرى" على حد وصف صحيفة "هآرتس"، فإذا تحققت فسيكون السودان مكسبا دفاعياً، وأمنياً كبيراً لدولة انتقلت من حضن إيران إلى حضن إسرائيل.

سيفاجأ المواطن العربي "الغلبان" بمعرفة أن اللقاءات الخاصة بين إسرائيل والسودان التي اتخذت "طابع السرية" تعود إلى مرحلة ما قبل الاستقلال، وشهدت حالات من المد والجزر تراوحت بين العداء المطلق والود الخفي.

فقد حصلت على دعم إسرائيلي للانفصال عن مصر، لكنها انخرطت في أعمال عدائية تجاه الخرطوم عندما ساعدت المعارضة بالجنوب ومدها بالسلاح، وفي الثمانينيات رتب جهاز الموساد عمليات متلاحقة لتهريب يهود الفلاشا إلى إسرائيل، وبمساعدة ضمنية من جعفر النميري استهدفت 30 ألف يهودي تم إخراجهم من السودان، ووصلت إلى خواتيمها في عهد الحكم الانتقالي.

عند إعلان التطبيع وإقامة علاقات دبلوماسية سيضع كل طرف أوراقه على الطاولة بهندسة صانع الاتفاقات الخليجية، وهو الجنرال ميغيل كوريا، مدير شؤون الخليج بمجلس الأمن القومي.

الآن يجري الحديث عن طلبات سودانية والبعض يقلبها إلى "شروط" في حين أنها الطرف الأضعف بالحلقة، وتتلخص بجملة فوائد ستعود بالنفع عليها وهي:

1- تقديم مساعدات مالية بما يزيد على 3 مليارات دولار.

2- تلتزم أميركا وبعض الدول الخليجية بدعم مالي على مدى ثلاث سنوات قادمة.

3 - رفع اسمها من لوائح الإرهاب وتعهد بضخ الاستثمارات الأجنبية.

في المقابل يجب على حكومة السودان دفع 300 مليون دولار تعويضات لأسر المواطنين الأميركيين الذين قتلوا في هجمات على سفارتها في نيروبي ودار السلام عام 1968 والمدمرة كول عام 2000.

وفي حال التزمت بذلك سيتم رفع اسمها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب وتحصينها من أي دعاوى قضائية مستقبلاً في أميركا.

والشيطان عادة يكمن في التفاصيل كما يقولون، وهو ما يجب البحث عنه بالفوائد التي ستجنيها إسرائيل من وراء ذلك.

أولاً: الموقع الاستراتيجي للسودان يجعله أفضل ممر حيوي يربط قارات العالم ويوفر ساعات طيران ووقودا للطائرات الإسرائيلية ورحلاتها إلى الجنوب الإفريقي كانت تكلفها عشر ساعات إضافية بتحاشيها أجواء السودان، أما في حالة التطبيع فسيختصر الطيران القادم من أميركا اللاتينية ثلاث ساعات.

ثانياً: ستعمل على إعادة يهود الفلاشا إلى بلادهم والذين شكلوا عليها ضغطاً وتسببوا بمشاكل عنصرية وخدمية وعدم قدرة على الاندماج.

ثالثاً: استغلال موقع السودان وامتلاكه ساحلاً كبيراً على البحر الأحمر، وتثبيت مواقع تجسسية وأمنية يجعلها من الدول التي ستتحكم في هذا الممر المائي ورصد أي تحركات تستهدفها، خصوصا من قبل إيران وحلفائها.