صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4563

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

سموه يتلقى رسائل التهنئة بالتكريم الأميركي لأمير البلاد

مرزوق الغانم: القيم الإنسانية ظلت حجر الزاوية في خطاب الأمير وفعله السياسي خلال العقود الماضية
سالم العلي: نفخر بقائد مسيرتنا... وتكريمه اعتراف عالمي بدوره وتتويج لجهوده

  • 20-09-2020

تلقى سمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الأحمد رسالة تهنئة من عدد من كبار المسؤولين والشيوخ بمناسبة منح الرئيس الأميركي صاحب السمو وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى.

وقال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم في رسالة بالمناسبة» بكل فخر وسعادة تكسوهما المحبة والوفاء يشرفني أن أرفع إلى مقام سموكم الكريم باسمي ونيابة عن إخواني أعضاء مجلس الأمة وأبنائكم من الشعب الكويتي الوفي بجزيل آيات التهاني وأسمى العبارات وأزكى الأمنيات بمناسبة منح الأمير الوسام الأميركي نظير عطاء سموه الطويل وقيادته الحكيمة الاستثنائية ومسيرته الحافلة بكل القيم الإنسانية التي كانت حجر الزاوية في خطابه وفعله السياسي عبر العقود الماضية ولدور سموه المشهود في ترسيخ علاقات الصداقة التاريخية بين الكويت والولايات المتحدة الأميركية».

وأضاف «أن الدور الكبير الذي يقوم به صاحب السمو في ظل الصراعات الإقليمية والدولية التي تعيشها شعوب العالم وحرص سموه على توطيد قيم التعايش والسلام وثباته على مبادئ الإنسانية القيّمة في عالم تعصف به النزاعات وتسود به الفرقة والانقسامات والخلافات الدولية التي فرضت على كثير من الشعوب البؤس والعناء هو السبب والدافع الذي من خلاله يتم تكريم سمو أمير البلاد مراراً على المستوى الدولي، وهو موضع فخرنا واعتزازنا نحن أبناء الشعب الكويتي الوفي».

وتابع: «وإنني بهذه المناسبة الغالية السعيدة على الكويت وشعبها كافة لأبتهل إلى المولى العلي القدير أن يحفظ صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله من كل شر وسوء، وأن يسبغ عليه من مزيد آلائه وواسع أفضاله وأن يلبسه لباس الصحة والعافية ويسعدنا بوافر كرمه بعودة مباركة لصاحب السمو إلى أبنائه من الشعب الكويتي المخلص وإلى أرض الوطن الغالي وأن يديم على وطننا العزيز رفعته ورقيه وازدهاره.

سالم العلي

وتلقى سموه رسالة تهنئة من سمو رئيس الحرس الوطني الشيخ سالم العلي قال فيها: «يطيب للحرس الوطني قادة وقوات أن يرفع إلى سموكم الكريم أسمى آيات التهاني بمناسبة منح صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد من الرئيس الأميركي دونالد ترامب «وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى».

وأضاف: أن هذه المبادرة من الجانب الأميركي لمنح سموه هذا الوسام اعتراف عالمي وتتويج لجهود سموه التي شملت كل أنحاء العالم في شتى المجالات، وإننا نفخر جميعاً بقائد مسيرتنا ونهضتنا وقائد العمل الإنساني الذي وضع الكويت في مصاف دول العالم حتى أصبحت تحظى بمكانة دولية رفيعة.

ودعا المولى عز وجل أن يديم نعماءه على صاحب السمو وأن يسبغ عليه أثواب الصحة والعافية ويرعاه برعايته ويعود إلى أرض الوطن سالماً معافى، «وأن يحفظكم على الدوام سنداً لأخيكم صاحب السمو محققين كل ما يصبو إليه شعبكم من رفعة وارتقاء ووطنكم العزيز كويت الإنسانية».

مشعل الأحمد

كما تلقى نائب الأمير ولي العهد رسالة تهنئة من نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد قال فيها: يسرنا بالأصالة عن نفسي وبالإنابة عن جميع منتسبي الحرس الوطني أن نعرب لسموكم عن بالغ آيات التهاني والتبريكات بالمناسبة ونهنئ أنفسنا وكافة أبناء الشعب الكويتي بهذا التكريم الذي نعتبره وساماً يزين صدورنا وتاجاً على رؤوسنا فإننا لنزهو ونفتخر بسموه وجهوده العظيمة الدؤوبة والدور الكبير الذي يقوده في المنطقة والعالم أجمع وترسيخ سموه للعلاقات الدولية مع الدول الشقيقة والصديقة، لاسيما علاقات الشراكة التاريخية المتميزة بين الكويت والولايات المتحدة.

ودعا الله تعالى «أن يديم على سموه وسموكم موفور الصحة والعافية وأن تبقى الكويت العزيزة مرفوعة الراية في كل المحافل الدولية في ظل قيادة صاحب السمو أمير البلاد بمؤازرة سموكم».

ناصر المحمد

وتلقى سموه رسالة تهنئة من سمو الشيخ ناصر المحمد جاء فيها: «يسرني في البداية أن أتوجه إلى الله عز وجل بخالص الدعاء أن يمن على صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد بالشفاء العاجل وأن يرده إلينا سالماً غانماً ليستكمل مسيرته المباركة بدفع عجلة النهضة والتقدم والازدهار في وطننا الحبيب.

كما يسعدني أن أبعث لسموكم بخالص التهاني وأطيب التمنيات بالمناسبة، ولا شك أن منح سموه هذا الوسام الرفيع إنما يعكس ما يتمتع به سموه من تقدير دولي كبير نظراً إلى دوره البارز في تعزيز سبل الأمن والسلام بالمنطقة والعالم وحرصه على نشر معاني السلام والتسامح بين الجميع، مؤكداً أن هذا التكريم لسموه إنما يعد موضع فخر لأبناء الكويت جميعاً.

وإذ أهنئكم بهذه المناسبة الطيبة، فإنني أرفع لسموكم خالص تحياتي وتقديري مقروناً بأصدق دعواتي أن يوفقكم المولى سبحانه دوماً ويسدد على دروب الخير خطاكم لتقودوا إلى جانب صاحب السمو مسيرة النهضة والازدهار والتقدم على أرض وطننا العزيز».

جابر المبارك

كما تلقى سمو نائب الأمير ولي العهد رسالة تهنئة من سمو الشيخ جابر المبارك، قال فيها: يسرنا بهذه المناسبة السعيدة والغالية على قلوبنا جميعاً أن أعرب لسموكم عن خالص الاعتزاز بهذا التكريم الرفيع الذي يتوج المسيرة التاريخية لصاحب السمو وجهوده المشهودة على كل المستويات السياسية والدبلوماسية والإنسانية ومبادراته العديدة وتوجيهاته السامية ودعمه المستمر للجهود الخيرية والإغاثية لكل شعوب العالم، مشيداً بالمكانة الدولية الرفيعة التي تبوأتها الكويت عالمياً وإقليمياً بفضل سياسته الحكيمة ودبلوماسيته الواعية في مواجهة التحديات التي تواجه وطنه وأمته وتعزيز السلام بين دول العالم.


كما ندعو الله سبحانه وتعالى أن يمنّ على صاحب السمو الأمير بالصحة وأن يلبسه ثياب العافية وأن يرده إلى أرض الوطن سالماً معافى وأن يحفظه للكويت رائداً وقائداً وأن يوفق سموكم إلى ما فيه عزة ورفعة وتقدم وطننا الحبيب في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو.

صباح الخالد

وتلقى سمو نائب الأمير ولي العهد رسالة تهنئة من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد جاء فيها: «يشرفني أن أرفع لمقام سموكم أسمى آيات التهاني وأخلص التبريكات بهذه المناسبة السعيدة التي تتوج جهود سموه ودوره الرائد على المستويين الإقليمي والدولي.

ويسعدني ونحن نحتفي بهذا التكريم أن أعرب لسموكم عن بالغ الاعتزاز وعظيم الفخر بالسياسات المتزنة والرؤية الحكيمة لصاحب السمو أمير البلاد ومبادراته الإنسانية وتاريخه الحافل بالإنجازات في خدمة وطنه والدفاع عن قضايا أمتيه العربية والإسلامية والقضايا الإنسانية ونشر السلام في العالم كله وتقديم يد العون لكل الشعوب مما أسهم في تبوؤ الكويت مكانة مرموقة بين دول العالم كما حققت في عهد سموه رعاه الله إنجازات غير مسبوقة ونهضة تنموية وحضارية شاملة.

إن هذا التكريم لصاحب السمو تأكيد لتاريخه السياسي الكبير ودوره الدبلوماسي المشهود في تعزيز الاستقرار والأمن والسلم الدوليين وسعيه الحثيث لمساعدة الشعوب المنكوبة في كل بقاع الأرض.

نسأل الله العلي القدير أن يحفظ صاحب السمو وأن يرده سالماً معافى إلى أرض الوطن، وأن يلبسه ثياب الصحة والعافية، وأن يبارك في عمره وأن يديمه رائداً لنهضتنا وقائداً لسفينتنا ليواصل مسيرة الخير والتنمية لوطننا العزيز ورفع رايته وتعزيز مكانته بين الدول».

هذا وقد بعث سمو نائب الأمير ولي العهد برسائل شكر جوابية ضمنها خالص شكره وتقديره على ما أعربوا عنه من تهانٍ وطيب المشاعر تجاه صاحب السمو، مؤكداً سموه أن الإنجازات السامية التي تميزت بالحكمة والدبلوماسية والإنسانية حظيت باحترام وتوقير الجميع وارتقت بمكانة الوطن العزيز وبدوره في إرساء السلام وتوحيد جهود المجتمع الدولي وتوجيهها نحو الإيفاء باستحقاقات التنمية المستدامة وبما يحقق الرقي والازدهار لجميع الدول وشعوبها.

أضاف سموه أن هذا التكريم نتاج السياسة الحكيمة والرؤى السديدة لسموه والتي ارتقت بمكانة الوطن العزيز لدى المجتمع الدولي وعرفانه بالدور النبيل لسموه ولدولة الكويت في ترسيخ الأمن والسلم الدوليين عبر رعاية المباحثات والحوارات السلمية بين مختلف الأطراف المتنازعة لإيجاد حلول عادلة ومنصفة للجميع. مبتهلاً سموه إلى الباري جل وعلا أن يمنّ على صاحب السمو بسرعة الشفاء والعافية ومتمنياً للجميع كل التوفيق والسداد لخدمة الوطن العزيز ورفعة شأنه.

وزير الصحة: الوسام دليل آخر على شخصية استثنائية

هنأ وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح، صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بمنح سموه وسام الاستحقاق العسكري الأميركي برتبة قائد أعلى من رئيس الولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب.

وقال الشيخ د. باسل الصباح لـ»كونا» أمس، إن «منح سمو الأمير هذا الوسام هو دليل آخر على ما يتمتع به سموه من شخصية سياسية استثنائية تخطت حكمتها وقيادتها محيطها الإقليمي إلى العالمية لتكون فاعلة في صنع السلم والأمن المجتمعي لدى دول وشعوب العالم أجمع».

وأكد أن ما قدمه ويقدمه سموه من خبرته دعماً للجهود السياسية والعسكرية في مواجهة التحديات التي تعرقل تقدم المجتمعات لهو محل تقدير واحترام دول العالم عموماً ودول العالم المتقدم على وجه الخصوص.

ودعا الله أن يمنّ على سموه بموفور الصحة والعافية وأن يرده إلينا سالماً معافى عاجلاً غير آجل.

الجاسم: أيقونة في التميّز العالمي

أكد وزير الدولة لشؤون البلدية، وليد الجاسم، أن تكريم صاحب السمو من قبل الرئيس الأميركي يعدّ محل فخر واعتزاز للكويت والكويتيين تقديرا لتاريخ سموه الحافل في العمل الإنساني ودور سموه البارز في تعزيز السلام إقليميا ودوليا.

وقال الجاسم لـ «كونا»، أمس: «تتسابق الكلمات وتتزاحم العبارات للتعبير عن فرحتنا وفخرنا واعتزازنا جميعا بتكريم صاحب السمو الذي سيظل أيقونة في التميز العالمي».

وأكد أن التاريخ سيظل يسطر انجازات سموه وعطائه غير المحدود للعالم كله، مباركا لسمو الأمير، والد الجميع، منحه وسام الاستحقاق العسكري برتبة قائد أعلى، وسائلا العلي القدير أن يعيد سموه إلى أرض الوطن سالما معافى.

مشعل الأحمد: وسام تقدير لجهود دؤوبة ودور كبير في المنطقة والعالم

ناصر المحمد: انعكاس لما يتمتع به سموه من تقدير دولي كبير

جابر المبارك: سياسته الحكيمة بوّأت الكويت مكانة رفيعة إقليمياً وعالمياً

صباح الخالد: تاريخ حافل بالإنجازات لخدمة الوطن والقضايا العربية والإسلامية والإنسانية