صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4533

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ضعف توقعات الطلب يعرقل ارتفاع أسعار النفط

شركة كامكو إنفست: تداوله دون 40 دولاراً يعكس بوادر انتعاش إنتاج الصخري الأميركي

  • 17-09-2020

قال تقرير صادر عن شركة «كامكو إنفست»، إنه بعد المكاسب الجيدة التي سجلتها أسعار النفط على مدى الأشهر الثلاثة الماضية، تحولت اتجاهات الأسعار مجدداً نحو التراجع إثر تأخر تعافي الطلب الناتج عن تداعيات جائحة «كوفيد 19».

ووفق التقرير، تم تداول النفط دون مستوى 40 دولاراً للبرميل للمرة الأولى منذ الأسبوع الأخير من يونيو 2020 مما يعكس أيضاً بوادر انتعاش إنتاج النفط الصخري الأميركي.

ولم تكن أيضاً البيانات الاقتصادية الصادرة عن بعض أكبر مستهلكي النفط واعدة على صعيد نمو الطلب، بما في ذلك الهند التي شهدت حتى الآن مستويات تعافي أضعف من المتوقع فيما يتعلق بالطلب على النفط واستهلاكه.

وتمثلت بارقة الأمل الوحيدة في الانتعاش الاقتصادي من الصين التي أظهرت نمواً واعداً لمبيعات التجزئة، إضافة إلى متطلباتها النفطية. وأظهرت أحدث البيانات الصادرة من الصين تعافيها بالكامل من ركود الطلب على النفط، إذ أظهرت بيانات شهر أغسطس نمو الطلب بنسبة 9.9 في المئة، ليصل إلى 13.51 مليون برميل يومياً بينما ارتفع معدل الطلب منذ بداية عام 2020 حتى تاريخه بنسبة 3.3 في المئة ليصل في المتوسط إلى 12.54 مليون برميل يومياً.

لكن تباطؤ وعدم تكافؤ وتيرة انتعاش معظم الاقتصادات في كل أنحاء العالم يلقي بظلاله على إمكان تعافي الصين، إذ تبدو الأوضاع ضبابية على المدى القريب.

وأشارت وكالة الطاقة الدولية إلى أن وتيرة شراء الصين للنفط شهدت تباطؤاً حاداً كما يتضح من عمليات التسليم لشهري سبتمبر وأكتوبر 2020.

وفي أحدث تقرير شهري صادر عن «أوبك»، خفضت المنظمة مجدداً توقعاتها للطلب على النفط لعام 2020 بمقدار 0.4 مليون برميل يومياً، مشيرة إلى استمرار ارتفاع حالات الإصابة بفيروس «كوفيد 19» مما يؤثر سلباً على تعافي الطلب على النفط.

وأيدت وكالة الطاقة الدولية ذلك الرأي، إذ خفضت توقعاتها للطلب على النفط بمقدار 0.3 مليون برميل يومياً. وأشارت وكالة الطاقة الدولية إلى أنها تتوقع تباطؤ تعافي الطلب على النفط خلال النصف الثاني من عام 2020 نتيجة تأخر الانتعاش الاقتصادي، وضعف أداء قطاع الطيران، ومخاطر حدوث الموجة الثانية من جائحة «كوفيد 19» كما شهدنا في أوروبا وإمكانية فرض القيود على التنقل من خلال تدابير الإغلاق المحلي والعمل عن بعد.

وأبرزت وكالة الطاقة الدولية أيضاً الدور الذي يلعبه ضعف هوامش المصافي حالياً والمتوقع في المستقبل وأثر ذلك في العدول عن شراء النفط، ونتيجة لذلك يسعى تجار النفط لاستئجار السفن لتخزينه.

كما سلطت الوكالة الضوء على تأثير العمل عن بعد، وخفضت توقعاتها للطلب على البنزين بمقدار 450 ألف برميل يومياً والطلب على الديزل بمقدار 260 ألف برميل يومياً في الربع الرابع من عام 2020.

وعلى صعيد العرض، رفعت «أوبك» معدلات الإنتاج للشهر الثاني على التوالي بمقدار 550 ألف برميل يومياً نتيجة لقيام أغلبية الأعضاء بزيادة إنتاجهم.

لكن معدل الامتثال العام لاتفاقية «أوبك» بلغ 97 في المئة وفقاً لوكالة الطاقة الدولية، إذ عوّض بعض المنتجين عدم التزامهم في فترات سابقة عن طريق خفض الإنتاج.

من جهة أخرى، عادت مستويات إنتاج النفط في الولايات المتحدة مرة أخرى فوق مستوى 10 ملايين برميل يومياً في الأسبوع المنتهي في 4 سبتمبر 2020، لتسجل بذلك مكاسب أسبوعية قدرها 300 ألف برميل يومياً.

لكن من المتوقع أن يتعثر الإنتاج مرة أخرى نتيجة اقتراب إعصار «سالي» هذا الأسبوع، والذي سيؤثر على حوالي 21 في المئة من إنتاج خليج المكسيك. وانعكس ارتفاع الإنتاج في بيانات مخزون النفط للولايات المتحدة، إذ أعلنت وكالة معلومات الطاقة الأميركية تسجيل أول زيادة أسبوعية لمخزون الخام الأميركي منذ 7 أسابيع، بزيادة تخطت المليوني برميل.

الاتجاهات الشهرية للأسعار


بعد أن وصلت أسعار النفط لأعلى المستويات المسجلة في ستة أشهر بنهاية أغسطس 2020، تراجعت أسعار العقود الفورية على مدار أسبوعين متتاليين في سبتمبر 2020 نتيجة المخاوف المتعلقة بتعافي الطلب على النفط خلال الفترة المتبقية من العام الحالي وفي عام 2021.

وكان لإعصار «سالي»، الذي يهدد الولايات المتحدة تأثير ضئيل على أسعار النفط، إذ أدى ارتفاع حالات الإصابة بفيروس «كوفيد 19»، خصوصاً في أوروبا، إلى التأثير سلباً على معنويات السوق.

واخترقت أسعار خام «أوبك» مستوى 46 دولاراً للبرميل في اليوم الأخير من شهر أغسطس لكنها خسرت منذ ذلك الحين 14 في المئة من قيمتها وتراجعت إلى ما دون حاجز 40 دولاراً للبرميل.

كما تراجعت أسعار مزيج خام برنت أيضاً دون مستوى 40 دولاراً للبرميل في الأسبوع الثاني من سبتمبر 2020. لكن إدارة معلومات الطاقة الأميركية رفعت توقعاتها هامشياً للأسعار الفورية لعام 2020 لمزيج خام برنت إلى 41.9 دولاراً للبرميل ولخام غرب تكساس الوسيط إلى 38.99 دولاراً للبرميل. أما بالنسبة للعام المقبل، فقد انخفض متوسط السعر المتوقع إلى 49.07 دولاراً للبرميل لمزيج خام برنت، في حين تم خفض توقعات سعر خام غرب تكساس الوسيط إلى 45.07 دولاراً للبرميل. وفي ذات الوقت، ظهرت بوادر الانتعاش على إنتاج النفط الصخري الأميركي، مما عزز من تراجع أسعار النفط.

ووفقاً للبيانات الأسبوعية، بلغ إنتاج الخام الأميركي 10 ملايين برميل يومياً خلال الأسبوع المنتهي في 4 سبتمبر 2020.

وأظهرت البيانات الأسبوعية الصادرة عن بيكر هيوز زيادة عدد منصات التنقيب عن النفط بواقع منصة واحدة في الولايات المتحدة ليصل العدد إلى 181 منصة في الأسبوع المنتهي في 4 سبتمبر 2020.

ووفقاً للبيانات الصادرة عن شركة استشارات الطاقة ريستاد إنرجي، تعزى زيادة الإنتاج بصفة رئيسية للإنتاج من الآبار التي تم حفرها، لكن لم يتم الانتهاء منها كاملة بعد.

الطلب

عكس أحدث التقارير الصادرة عن منظمة «أوبك» لتقدير الطلب العالمي على النفط مجدداً استمرار حالة عدم اليقين الناتجة عن تزايد حالات الإصابة بفيروس «كوفيد 19» وتأثير ذلك على انتعاش الطلب على النفط. وخفضت «أوبك» مرة أخرى توقعات الطلب لعام 2020 إلى 90.23 مليون برميل يومياً مقابل 90.63 مليون برميل يومياً وفقاً لتوقعاتها السابقة، ومن المتوقع الآن أن ينكمش الطلب العالمي على النفط بمقدار 9.5 ملايين برميل يومياً مقابل تراجعه بواقع 9.1 ملايين برميل يومياً في التوقعات السابقة. وعكست المراجعة في المقام الأول توقعات انخفاض الطلب للدول غير الأعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وخاصة الهند، وهو الأمر الذي يتوقع له ان يمتد حتى النصف الأول من العام 2021. من جهة أخرى، تم رفع تقديرات الطلب لمنطقة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمقدار 0.1 مليون برميل يومياً ليصل إلى 42.9 مليوناً مما يعكس انخفاضاً أقل من المتوقع في الطلب في جميع المناطق الفرعية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية خلال الربع الثاني من عام 2020.

لكن على الرغم من ذلك، ذكر التقرير أن الطلب من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية سوف يتأثر بالتعافي البطيء لمتطلبات وقود النقل.

العرض

ارتفع الإنتاج العالمي من السوائل النفطية للشهر الثاني على التوالي خلال شهر أغسطس 2020 بمقدار 1.32 مليون برميل يومياً ليصل في المتوسط إلى 89.88 مليون برميل يومياً.

وجاءت تلك الزيادة نتيجة ارتفاع إنتاج الدول الأعضاء وغير الأعضاء بمنظمة «أوبك» من السوائل النفطية وسوائل الغاز الطبيعي.

وارتفعت معدلات الإنتاج من خارج «أوبك» بمقدار 0.56 مليون برميل يومياً على أساس شهري وصولاً إلى 65.83 مليوناً فيما يعزى بصفة رئيسية لزيادة الإنتاج في روسيا وكندا.

لكن تزايد إنتاج «أوبك» نسبياً في أغسطس 2020 أدى إلى زيادة حصة المجموعة بمقدار 50 نقطة أساس، ليصل إلى 26.8 في المئة خلال الشهر.