صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4560

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وثيقة لها تاريخ: عبدالله اللوغاني يرسل قصيدة تهنئة إلى الطواش محمد الرومي

ارتبطت أسرة الشملان الرومي بأسرة السعد اللوغاني ارتباطاً وثيقاً في الماضي، وهذا الارتباط مستمر إلى اليوم. وقد بدأ هذا الارتباط من عام 1899، عندما اشترى جد والدي سعد بن عبدالعزيز اللوغاني بيتاً في فريج الرومي بالحي الشرقي، منتقلاً من فريج سعود بالحي القبلي.

هذا الارتباط انعكس في عدد من الأمور، منها أنه قبل وفاة الجد سعد عام 1945 عن عمر يناهز 95 سنة، كتب وصية وقف شهد عليها المرحوم التاجر شملان بن علي بن سيف الرومي، وأيضاً هذا الارتباط يبدو واضحاً من خلال العلاقات القوية بين أبناء سعد، وهما الشاعر عبدالله وأخوه عبدالعزيز (جدي)، وبين عدد من أبناء أسرة الرومي، وخصوصاً العلاقات المتميزة مع الأديب أحمد البشر الرومي وأبناء شملان بن علي الرومي.

وقد أهدى إلي الأستاذ الكريم عدنان بن سالم الرومي عدة رسائل منذ فترة، كتبها عبدالله اللوغاني موجهاً إياها إلى عدد من رجال الرومي، تتعلق بالصداقة بينهم. ومما أذكر أيضاً أن الأديب أحمد البشر الرومي دوّن في يومياته تاريخ وفاة جد والدي، ولم أكن أعلم يقيناً تاريخ وفاته قبل ذلك، وذلك موجود في كتاب نشره مركز البحوث والدراسات الكويتية منذ سنوات عديدة، أيضاً هناك قصائد متبادلة للشاعر عبدالله اللوغاني مع الأديب أحمد البشر نشرتها في ديوان الشاعر عبدالله.

إضافة إلى كل ذلك، نشر المرحوم الأستاذ عبدالله عبدالعزيز الدويش، في كتابه "مختارات من أعلام شعراء النبط"، (نشر عام 1990) قصيدة كتبها عبدالله السعد اللوغاني، بعد تلقيه خبراً بأن الطواش محمد بن شملان الرومي رزق مولوداً ذكراً. وقد كان وقع الخبر كبيراً على الشاعر عبدالله، كما نفهم من مطلع القصيدة وهو:

البارحة من فرحة البال فزيت

نحيت مرسولي من معدن الجود

يا محمد الشملان نوّر لك البيت

طفل معرّب زاكي الخال وجدود

وقد ورد في القصيدة اسم المولود وهو "سلمان"، وذلك في فترة الثلاثينيات ربما أو قبل ذلك، كما وردت أوصاف عديدة للطواش محمد الشملان (أكبر أبناء شملان بن علي)، منها "ريف المساكين" و"معدن الجود"، وأسهب الشاعر في مدح محمد في عدة أبيات، مشيداً بكرمه وسمو أخلاقه، وإليكم بعض أبيات القصيدة:

فرحت بالمولود من ساعة اوحيت​

هرج البشير ودرّز الماي بالعود

بايعت من صندوق قلبي وشاريت

أبيات نظم عطّبت كل مقــــــرود

أسفر على البيت حتى الحوانيت

​​نضحك فرح والا ترى الحقد مجلود

سميتوا صبي الخير سلمان وابديت


​حمدٍ سميّه صاحب الريح وجنود

الحمد للمحمود برضاه لبّيـــــت

​​ وعلّيت راياتٍ على السطح وبنود

ثوب الفرح ضافي على القاع جرّيت

والا الكدر ما مرّني وانت ماجود

يا سيدي انا الذي لو تبديــــــت

​​في مدح علياكم فلاني اجد زود

يدفعك جود محمد وان توطيت

​​خير جرى فعله على الطيب بشهود

انا الذي من جود فضلك تعليـت

​​ بالجيل في مدحك وباثنيه مردود

وانا الذي من صعب الأيام جاسيت

​حرّات لولا فضلكم حرز وعقود

يا سيدي وخلاف ما قلت صليت ​

على نبيٍ بالشفاعات موعود

ومن الجدير بالذكر أن الطواش محمد الشملان الرومي من مواليد عام 1899، وتوفي عام 1972، وله من الأبناء عبدالله وعبدالعزيز وحسين وغصن، وكان عضواً بمجلس الشورى في عهد الشيخ أحمد الجابر.