صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4534

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وجهة نظر: نفق مظلم وصراع بلا نهاية

  • 11-09-2020

ما نعيشه من صراعات في الشرق الأوسط امتدت لعقود ليس سوى مشهد من مشاهد الصراعات المشتعلة في المشارق والمغارب ولعقود أيضاً، فهذا العالم يعاني عدم الاستقرار وغياب السلام بفعل فاعل، ولعل هذا الفاعل هو الوحيد الذي ينعم بالاستقرار والسلام، على حساب تأجيج الصراعات وبث روح القوة الوهمية في أجساد الضعفاء ليتوهموا القوة ويستمروا في الصراع.

هي سلسلة صراعات بين الضعفاء يتم توجيهها من قوى خفية تنتظر أن تتجزأ الأجزاء الى جزيئات، لتبقى هذه القوى بكامل قوتها واتحاد أجزائها.

قد يظن البعض أن الولايات المتحدة ومن في حجمها هي القوى الكبرى لكن الحقيقة أنها أكبر الضعفاء الذين من الممكن أن تنهار أجزاؤهم متى ما أرادت هذه القوى لها الانهيار، رغم أن هذه القوى الكبرى تستقر في الولايات المتحدة، وبعض الدول الكبرى الأخرى، وتجهز لما هو أكبر من هذه الدول وأبعد.

وإسرائيل التي نراها اليوم مهابة القوة متحدة الأجزاء هي في الحقيقة مفككة وخائفة من الداخل، في حين أن دول المنطقة تعيش داخلياً بطريقة تشبه قطبي المغناطيس المتنافرين، فأغلب حكوماتها إما جرت أو تجري باتجاه إسرائيل، وأغلب شعوبها إما سكتت بضيق أو وقفت بمواجهة مشاريع التطبيع.

والمشكلة أن الشعوب العربية ليس باستطاعتها مناهضة التطبيع بالحد الأقصى، ولا الحكومات بإمكانها الاقتراب من إسرائيل أكثر، ليس لأن الشعوب لا ترغب في الابتعاد أكثر، أو لأن الحكومات لا ترغب في الاقتراب أكثر، ولكن لأن القوى الخفية ترى ضرورة الإبقاء على المعادلة الحالية بهذه المسافات للإبقاء على مستوى ثابت للصراع في المنطقة.

وهكذا تبقى إسرائيل خائفة وتعالج خوفها بالتكشير عن أنياب وهمية، وتعيش بعض الحكومات العربية شعوراً بالقوة الوهمية عبر التقارب مع إسرائيل دون أن تدرك أنها تقترب من الخطر كلما تقاربت مع إسرائيل.

وللإبقاء على معادلة الشرق الأوسط بهذا التشرذم المتماسك أو التماسك المتشرذم فإن إيران التي نجد أنفسنا معها دائماً في صراع حقيقي لا نعرف أسباباً مقنعة له، هذه الإيران نراها دائماً على وشك الانهيار لكنها لا تنهار، ونراها مهزومة لكننا لا نرى تداعيات الهزيمة وما يترتب عليها، لتحافظ كل القوى الإقليمية من خلال ذلك على قوة وهمية في نفسها وضعف وهمي في منافسيها، وهذه الحالة هي الضمان لبقاء الوضع على ما هو عليه، وبقاء القوى الخفية مسيطرةً، حيث الغني يقترض بسبب الحاجة، وحيث القوي يحتمي بغيره رغم ما يدعيه من قوة، فالمسافة بين القوي والضعيف غير موجودة على أرض الواقع وإن كان المحارب نسراً كالولايات المتحدة أو (واوي) كالعديد من الدول المتنمرة.

نحن نعيش واقعاً شبيهاً بروايات أجاثا كريستي، حيث لا نعرف المجرم إلا في الصفحة الأخيرة، إذ ننتقل من حدث الى آخر فتتغير شكوكنا مع كل انتقالة، ففي عز أحداث سورية انتقلنا الى العراق وفي عز أحداث العراق انتقلنا إلى اليمن ثم الى ليبيا ووقفنا في لبنان بانتظار انتقالة جديدة، دون أن يكون أي من الأحداث السابقة قد حسم أو حتى عرفنا شكلاً من أشكال نهايته، والمشكلة أننا لسنا الوحيدين (حكومات وشعوباً) نجهل نهايات الأحداث، بل حتى القوى الكبرى تشارك بالأحداث ولا تعلم نهاياتها.