صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4531

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

بنك وربة : سياستنا التحوطية جنّبت مخصصات بقيمة 28 مليون دينار

البنك حافظ على قاعدة رأسمالية متينة بإجمالي أصول 3.4 مليارات دينار

  • 14-08-2020

اعتبر عبدالوهاب الحوطي أن النتائج المالية، التي حققها «وربة» خلال النصف الأول، استثنائية، وجاءت نتيجة لاستراتيجية عززت الإجراءات، والتدابير الاحترازية.

أعلن بنك وربة عن نتائجه المالية، لفترة النصف الأول المنتهية في 30 يونيو 2020، وأظهرت النتائج تحقيق البنك أرباحاً تشغيلية بلغت 13.3 مليون دينار، رغم الظروف الاستثنائية، التي مر بها العالم والكويت، بسبب التداعيات غير المسبوقة لجائحة كورونا، والتي أدت إلى تعطيل شبة كامل لجميع مرافق الحياة. والتي ترتب عليها تحقيق البنك لصافي خسائر بلغت 14.9 مليون دينار.

وأشار «وربة» إلى أنه، وفي إطار استراتجيته التحفظية، استمر البنك خلال النصف الأول في اتباع سياسة تحوطية شملت تجنيب مخصصات بقيمة 28 مليون دينار، مضيفاً أن البنك حرص على استقطاع مخصصات كاملة في النصف الأول كدفعة واحدة بدلا من استقطاعها على مراحل خلال العام الحالي.

وبين أن إجمالي أصول البنك بلغ 3.4 مليارات دينار بنهاية شهر يونيو من عام 2020، فيما بلغ إجمالي ودائع العملاء 2.8 مليار دينار، وبلغ إجمالي محفظة التمويل 2.4 مليار دينار، في حين بلغ إجمالي الإيرادات التشغيلية 62.4 مليون دينار بنهاية النصف الاول من العام الحالي 2020.

من ناحيته، قال رئيس مجلس الإدارة في «وربة» عبدالوهاب الحوطي، في بيان صحافي، «استطاع وربة أن يحافظ على قاعدة رأسمالية متينة، وحقق أرباحاً تشغيلية جيدة، إلا أن الأزمة المالية فرضت علينا كما فرضت على الجميع تحديات غير مسبوقة تتعلق بطبيعة العمل والفرص الاستثمارية الجديدة، مع التغير الواضح في نماذج الأعمال».

وأضاف الحوطي: «استطعنا من خلال اعتمادنا على خبرات السنوات الماضية التعامل باحترافية مع الأزمة في تحقيق الأرباح التشغيلية والصافية، دون المساس تماما بودائع العملاء أو حسابات العملاء».

واعتبر أن النتائج المالية، التي حققها «وربة» خلال النصف الأول، استثنائية، وجاءت نتيجة لاستراتيجية عززت الإجراءات، والتدابير الاحترازية، لافتا إلى أن البنك وضمن استراتجيته المتحفظة بادر إلى زيادة احتياطاته للتحوط من حدوث موجة تعثر محتمل في سداد التمويلات، وتكوين مخصصات احترازية إضافية لمقابلة التزامات الشركات، التي قد تتأثر أعمالها سلباً بانتشار الوباء.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي شاهين الغانم إن «وربة» يتبع سياسة مرنة متطورة تهدف إلى تحقيق استدامة الأرباح، موضحاً أن الفترة المقبلة ستشهد انطلاقة مهمة للبنك، تشمل طرح مجموعة خدمات ومنتجات جديدة. وأوضح أن «وربة» استحدث جملة تغييرات على آلية عمله في مختلف القطاعات، بما يضمن زيادة جاذبية خدماته ومنتجاته، لاسيما الرقمية.

واستطرد الغانم قائلا: «الاستراتيجية التي انتهجها البنك في السنوات الاخيرة، لجهة الاستثمار والتوسع في الخدمات الرقمية، أكدت نجاحها وأهميتها، في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها الكويت، والعالم حاليا من خلال تزايد الاعتماد على الخدمات المصرفية التي تقدمها قنوات البنك الرقمية».

وذكر أن مختلف إدارت «وربة» تعمل حاليا بنفس القدرة التشغيلية، التي كانت تعمل بها قبل الإغلاق المقرر في مارس الماضي، مع الالتزام بالتعليمات الصحية والرقابية، لافتا إلى مبادرة البنك لمساندة ودعم الصفوف الأمامية خلال الأزمة.


وذكر أن «وربة» بدأ منذ أبريل الماضي في استقبال طلبات التمويل بشروط ميسرة، التي أعلن عنها بنك الكويت المركزي ضمن الحزمة الاقتصادية لدعم الشركات والعملاء المتضررين والمشاريع الصغيرة والمتوسطة المتضررة من جراء الأزمة الحالية، مشيراً إلى أن جميع خطوات التمويل إلكترونيا تتم بسهولة ويسر مع ضمان السرية وحفظ المعلومات والبيانات.

وتقدم الغانم إلى موظفي البنك بالشكر والتقدير، والذين أكدوا خلال الأزمة تفانيهم والتزامهم المتواصل بتأدية واجباتهم على أفضل وجه، ولم يتوانوا لحظةً عن تقديم الخدمات المصرفية وفق أفضل المعايير، رغم الإيقاف المؤقت.

دلالات ومؤشرات مالية

• 17% زيادة في ودائع العملاء إلى 2.8 مليار دينار

• 25% زيادة في الأصول إلى 3.4 مليارات دينار

• 24% زيادة في المحفظة التمويلية إلى 2.4 مليار دينار

أعمال «وربة» للنصف الأول

• طرح صكوك غير مضمونة بـ 150 مليون دينار ضمن برنامج لا يتجاوز ملياري دولار

• شراكة استراتيجية مع «زينون» المالكة لتطبيق «بوكي» لخدمات الدفع الإلكتروني

• إطلاق تطبيق ساينكوم للغة الإشارات لعملائه من فئة الصم والبكم في الفروع والذي يعتبر الأول من نوعه بالكويت

عبدالوهاب الحوطي: تعاملنا مع الأزمة باحترافية وحققنا أرباحاً دون مساس بودائع العملاء

شاهين الغانم: استراتيجية «وربة» في الاستثمار والتوسع رقمياً أثبتت نجاحها وأهميتها في الأزمة

13 مليون دينار أرباحاً تشغيلية للبنك في النصف الأول