صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4531

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أتلتيكو مدريد لمواصلة حلمه نحو لقب «الأبطال» ولايبزيغ لتأهل تاريخي

  • 13-08-2020

يتواجه أتلتيكو مدريد الإسباني مع لايبزيغ الألماني، اليوم، ضمن منافسات الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

يسعى أتلتيكو مدريد الإسباني ولايبزيغ الألماني لمواصلة مشوارهما في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، حينما يتواجهان في ربع النهائي اليوم في لشبونة، في أول اختبار قاري لهما بعد استئناف النشاط، إثر توقف دام أكثر من 5 أشهر بسبب فيروس كورونا.

وجراء تفشي "كوفيد 19"، أجرى الاتحاد القاري للعبة (ويفا) تعديلا على نظام البطولة في نسختها الحالية، حيث تقام أدوارها النهائية في البرتغال خلف أبواب موصدة، وستكون مباريات ربع النهائي ونصف النهائي من مواجهة واحدة عوضا عن ذهاب وإياب.

وشهد الأسبوع الماضي تخوفا من امكانية اقامة المباراة بعد الكشف عن اصابة لاعبين في صفوف اتلتيكو بالفيروس، هما الظهير الايسر الكرواتي شيمي فرساليكو والجناح الارجنتيني انخل كوريا، ليؤكد بعدها الاتحاد القاري (يويفا) أن المباراة ستلعب في موعدها.

وأجرى الفريق المدريدي الأحد الماضي فحوصات جديدة للاعبيه وجهازه الفني للكشف عن الفيروس، وجاءت كلها سلبية "خضع لاعبو الفريق وافراد الجهاز الفني لفحوص جديدة مساء الاحد وجاءت جميع النتائج سلبية".

وينص بروتوكول "يويفا" على وجوب أن تخضع جميع الاندية لفحوص قبل 10 الى 14 يوما من مباراتها الاولى في البرتغال، إضافة الى جولة أخرى من الفحوص قبل مغادرة البلاد.

ويخضع اللاعبون والمدربون والمسؤولون لفحوص ايضا عشية كل مباراة، على أن يتكرر الامر حتى نهاية البطولة.


وكان فريق العاصمة الإسبانية أقصى ليفربول حامل اللقب بعد الفوز عليه 1-صفر ذهابا و3-2 إيابا قبل التعليق، في حين تجاوز لايبزيغ الوصيف توتنهام الإنكليزي أيضا بعد الفوز عليه 1-صفر و3-صفر.

وما يجمع الفريقان أنهما حلا بالمركز الثالث في بطولتيهما المحليتين، وخاض أتلتيكو 11 مباراة في الدوري المحلي، الذي أنهاه بفارق 17 نقطة عن ريال مدريد الفائز باللقب، دون أن يتعرض لأي خسارة، إذ فاز في 7 مباريات وتعادل 4 مرات، بينما كان الفارق بين لايبزيغ وبايرن ميونيخ، بطل البوندسليغا، 16 نقطة.

لايبزيغ لاستغلال الفرصة

وسيكون لايبزيغ أمام فرصة تحقيق انجاز تاريخي، من خلال بلوغه الدور نصف النهائي للمرة الاولى، في حين يطمح أتلتيكو إلى ما هو أبعد من ذلك، إذ يمني نفسه بالظفر باللقب، بعد أن حل وصيفا 3 مرات (1973-1974 و2013-2014 و2015-2016).

ويتسم فريق المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني بالصلابة الدفاعية والنجاعة الهجومية، لاسيما عن طريق الثنائي ألفارو موراتا ودييغو كوستا. في المقابل، سيكون الاعتماد على الدنماركي يوسف بولسن في تشكيلة يوليان ناغلسمان مدرب لايبزيغ.

ويفتقد الفريق الألماني هدافه تيمو فيرنر المنتقل إلى تشلسي الإنكليزي وصاحب 4 أهداف في دوري الأبطال، و28 هدفا في البوندسليغا الموسم المنصرم.

وأعرب بولسن، العائد بعد شفائه من إصابة في الكاحل، عن استعداده الكامل لقيادة فريقه إلى نصف النهائي، وأن يكون خير بديل لفيرنر، "نحن نعلم أنه لا يمكن استبدال تيمو. لكنني أعرف أيضا أن المدرب لديه الكثير من الأفكار حول كيفية التعامل مع هذا الأمر، وأن نكون على الأقل فعالين في لشبونة، كما كنا في مبارياتنا السابقة في دوري أبطال أوروبا".