صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4537

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

والدي في «حمانا» والأنصاري بالقاهرة والتحية بينهما «أرقُّ من نسمات لبنان»

بين والدي ـــ يرحمه الله ـــ والأستاذ الأديب عبدالله زكريا الأنصاري مراسلات عديدة، وهذه واحدة منها، مؤرخة بتاريخ 2 شعبان 1365، الموافق يوم الاثنين 1 يوليو 1946، ومرسلة من القاهرة إلى بلده "حمانا" في لبنان الجميل، وكان الوالد مقيماً للسياحة في فندق جبل لبنان، أما الأستاذ الأديب عبدالله الأنصاري فكان في ذلك الوقت يعمل محاسباً في "بيت الكويت" بالقاهرة، وهذا البيت مسؤول عن كل الطلبة الكويتيين الدارسين في مصر بذلك الوقت، والأستاذ الأنصاري، إضافة إلى عمله الرسمي، تولى خلال هذه الفتره رئاسة "مجلة البعثة" التي كان يصدرها ويحررها الطلبة الكويتيون الدارسون في مصر.

رجع بعد ذلك إلى الكويت وعمل بوزارة الخارجية مديراً لإدارة الصحافة والثقافة بدرجة سفير.

يقول الأستاذ الأنصاري، في مقدمة رسالته، كلمات أدبية جميلة، أقتطف منها الآتي: "تحية أرق من نسمات لبنان، وسلاماً أعطر من وردة، وشوقاً أبرح من شوق العاشق المعمود"... ويضيف: "قرأت كتابك الرقيق الذي يفيض سلاسة ومعنى والشوق إلى لبنان الجميل بجباله وأشجاره".

ويكمل: "استلمت منك مجلة الجمهور... وهذه مجلة لبنانية راقية المستوى تصدر بذلك الوقت في لبنان، ولربما تتأخر أو لا تصل إلى القاهرة، وأرسلها الوالد له بالبريد".


ويضيف: أرسلت لك كتاباً مع محمد الفوزان... ويبدو أن الأستاذ محمد الفوزان كان موجوداً بالقاهرة، وحمل معه الكتاب الذي طلبه والدي.

الأستاذ محمد حمد الفوزان أديب وله مقالات أدبية منشورة في الصحافة بالأربعينيات، وأستاذ تربوي منذ منتصف الأربعينيات في مدارس الكويت، وشارك في أول مسرحية مدرسية عرضت في المدرسة المباركية عام 1938، كما أنه من أوائل الرواد الفنانين التشكيليين بالكويت، وتكريماً له أطلقت وزارة التربية بالكويت اسمه على إحدى المدارس، وفي الحقيقة الفضل يعود إلى أخي وصديقي د. خليفة عبدالله الوقيان الذي جاهد وكافح لأجل ذلك.

قبل أن يختم الأستاذ عبدالله زكرياً الأنصاري رسالته، يقول في مداعبة، ولكونه محاسباً في "بيت الكويت" فقد كانت قوائم الحسابات اليومية مفتوحة أمامه، وداعبتها نسمات المروحة فارتعشت ارتعاشاً شتت فكره وشوشته.

أجيالنا الشبابية في الوقت الحاضر لا تعرف تكتب مثل هذه الرسائل، والتي تحمل في طياتها أجمل وأرق المشاعر والتعابير، وصدق من أطلق على الماضي الزمن الجميل.

تنويه: في مقالة الجامعة الأميركية في بيروت، غاب عن ذهني اسم أول خريج كويتي في هذه الجامعة، وهو المرحوم خليفة خالد الغنيم، بحصوله على بكالوريوس تجارة عام 1944، والشكر لابن العم العزيز خالد عبدالرحمن العبدالمغني لتذكيري.