صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4531

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مكاسب كبيرة لمؤشرات بورصة الكويت... والسيولة إلى 38 مليون دينار

عمليات شراء على «القيادية» بقيادة «الوطني» ثم «بيتك»... واستمرار المضاربات

استمر الأداء الإيجابي لمؤشرات بورصة الكويت الرئيسية، بل زاد قوة واستطاعت السيولة أن تبلغ أعلى مستوياتها لهذا الشهر إذ تجاوزت 38 مليون دينار، بعد أن سجل مؤشر السوق العام ارتفاعاً قارب النقطة المئوية وكان تحديداً بنسبة 0.91 في المئة أي 46.21 نقطة ليقفل على مستوى 5099.57 نقطة متجاوزاً مستوى 5050 نقطة بسهولة، وبسيولة مرتفعة بلغت كما أسلفنا 38 مليوناً تداولت 193.1 مليون سهم عبر 7019 صفقة، وتم تداول 117 سهماً ربح منها 48 وخسر 45 واستقر 24 دون تغير.

وزادت مكاسب السوق الأول على نقطة مئوية وكانت 1.1 في المئة أي 61.05 نقطة ليتجاوز مؤشر السوق الأول مستوى 5600 نقطة ويقفل على مستوى 5608 نقطة تحديداً وبسيولة كبيرة هي 33.6 مليون دينار تداولت 78.4 مليون سهم عبر 4090 صفقة، وربح 14 سهما في الأول مقابل تراجع واستقرار سهمين.

وواكب مؤشر «رئيسي 50» أداء السوق العام وسجل نمواً جيداً بنسبة 0.7 في المئة أي 28.26 نقطة ليقفل على مستوى 4095.44 نقطة بسيولة جيدة بلغت 3.1 ملايين دينار تداولت 84.8 مليون سهم عبر 1879 صفقة، وربح 14 سهماً في «رئيسي 50» بينما تراجع 23 وثبت 10 دون تغير.

تفاؤل عالمي


بدأ العالم أمس، على حالة من التفاؤل الكبير بعد إعلان روسيا وعلى لسان الرئيس فلاديمير بوتين الانتهاء من الاختبارات الخاصة باللقاح المضاد لفيروس كورونا، الذي سيبدأ بإنتاجه تجارياً خلال الشهر المقبل.

وكان من شأن ذلك دعم أداء الأسواق الآسيوية مبكراً ليبلغ نيكي الياباني أعلى مستوياته خلال 6 أسابيع كما صعدت الأسواق الأوروبية وأسعار النفط التي اقتربت من 46 دولاراً للبرميل، فيما تراجع الذهب إلى ما دون ألفي دولار للأونصة على الرغم من تقديرات زيادة التيسير الكمي في الولايات المتحدة وأوروبا ولكن الأنظار تتجه إلى المستجدات فيما يخص فيروس كورونا الذي دمر كثير من حالات الاقتصاد العالمي وقطاعاته خلال تسعة أشهر تقريباً.

وبدأت بورصة الكويت تعاملاتها مثلما انتهت إليه خلال الجلسة الماضية وعلى حراك إيجابي محدود لكن سرعان ما تحرك الي عمليات شراء على سهم البنك الوطني والذي حقق نمواً كبيراً خلال فترة وجيزة جداً من بدأ الجلسة وبلغ مستوى 813 فلساً وهو الأعلى له منذ أكثر من شهر لحقت به أسهم بوبيان، وزين، وبيتك، وهذا الأخير سيطر على سيولة الجلسة وحاز نحو 28 في المئة منها إذ تجاوزت سيولته فقط 10 ملايين دينار وبعمليات شراء لم تنته إلا بإغفال السوق.

كما شهدت بقية الأسهم نشاطاً جيداً وعمليات شراء أقل ولم يخسر سوى سهمين في الأول، وتحركت أسهم كتلة المدينة بقوة في السوق الرئيسي وحقق معظمها ارتفاعات جيدة بقيادة بتروغلف والسلام كما نشطت أسهم آن والمدينة واكتتاب إضافة إلى أسهم متفرقة في السوق كمواشي وكابلات وألافكو غير أن الأخيرين سجلا تراجعاً ودعم السوق الرئيسي ارتفاع سهم البنك التجاري الأكبر وزناً هناك ليقفل السوق على إيجابية كبيرة مدعومة بسيولة عالية في ثالث جلسات الأسبوع.

خليجياً غطى اللون الأخضر مؤشرات أسواق المال بدول مجلس التعاون الخليجي بقيادة سوقي الكويت وقطر ثم جاء سوقا الإمارات والسعودية وهذا ارتفع بنسبة 1 في المئة قبل الاغفال ولم يتراجع سوى مؤشر سوق مسقط وبنسبة محدودة جداً.