صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4531

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مانشستر يونايتد يعاني قبل التأهل لنصف نهائي «يوروبا ليغ»

  • 12-08-2020

تأهل مانشستر يونايتد الإنكليزي وإنتر ميلان الايطالي للدور نصف النهائي من مسابقة «يوروبا ليغ» لكرة القدم بعدما حققا الفوز على كوبنهاغن الدنماركي وباير ليفركوزن الألماني على التوالي.

احتاج مانشستر يونايتد الى التمديد للفوز على كوبنهاغن الدنماركي 1-صفر وحجز بطاقته الى الدور نصف النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" بصيغتها المعدلة نتيجة التوقف الذي فرضه فيروس "كوفيد-19"، في حين حسم إنتر ميلان الإيطالي بطاقته بعد قرابة 20 دقيقة على بداية مباراته وباير ليفركوزن الألماني التي انتهت لمصلحته 2-1.

في كولن، أصبح يونايتد الذي ضمن تأهله لمسابقة دوري الأبطال الموسم المقبل باحتلاله المركز الثالث في الدوري الممتاز، على بُعد مباراتين من الفوز باللقب للمرة الثانية، بعد عام 2017 حين توج بطلاً على حساب أياكس الهولندي.

ويدين يونايتد بالتأهل إلى نجمه الجديد البرتغالي برونو فرنانديش الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 95 من ركلة جزاء.

وعاودت المسابقة القارية نشاطها الأسبوع الفائت بعد توقف دام قرابة خمسة أشهر بسبب جائحة "كوفيد-19" حيث اقيم اياب الدور ثمن النهائي في ملاعب الاندية الخاصة بها باستثناء المواجهتين الايطالية- الاسبانية بين انتر وخيتافي من جهة، وروما واشبيلية من جهة أخرى، وذلك لأن البلدين كانا الاكثر تضررا من الجائحة في القارة، مما أدى الى إغلاق الحدود بينهما وبالتالي تعذّر سفر الفرق وخوض لقاءي الذهاب.

سولشاير: واجهنا خصماً صلباً

أبدى النرويجي أولي جونار سولشاير، المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنكليزي، "سعادته الكبيرة" بالانتصار الصعب جداً على حساب كوبنهاغن الدنماركي بهدف نظيف، مؤكدا أن الصبر كان مفتاح النتيجة، والأهم هو التأهل لنصف النهائي.

وحقق المان يونايتد انتصارا بشق الأنفس بهدف نظيف على الفريق الدنماركي في ربع نهائي دوري أوروبا، أمس الأول، على ملعب "راين إنرجي" بمدينة كولونيا، بعد تمديد المباراة شوطين إضافيين.

وقال سولشاير في تصريحات للتلفزيون الدنماركي بعد المباراة: "كنا نعلم أنه علينا التحلي بالصبر. صنعنا فرصا كثيرة، ولكن التفاصيل الصغيرة مثل العارضة أو التسلل بسنتيمترات قليلة حرمتنا من التسجيل".

ولم يشعر مدرب "الشياطين الحمر" بالدهشة من صمود المنافس الذي أجبر الفريق الإنكليزي للذهاب لشوطين إضافيين، مؤكدا أنهم واجهوا "فريقا منظما جدا وصلباً"، وأن المباراة لم تكن سهلة.

وأثنى صاحب الـ47 عاما على أداء حارس الفريق الدنماركي، كالي يوهانسون، حيث أكد أنه "لعب مباراة عمره"، معرباً عن سعادته برد فعل اللاعبين، وبالتأهل لنصف النهائي.

واعتمد يونايتد على قوته الهجومية المتمثلة بفرنانديش والفرنسيين انتوني مارسيال وبول بوغبا والمهاجمين ماركوس راشفورد ومايسون غرينوود.

ورغم بعض المحاولات الخجولة من الفريقين، بقيت النتيجة على حالها حتى الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، حين نجح يونايتد في الوصول الى الشباك بتسديدة من زاوية ضيقة لغرينوود، إلا أن الحكم ألغاه بعد الاحتكام الى تقنية حكم الفيديو المساعد "في أيه آر" بداعي التسلل.


واعتقد يونايتد أنه وجد طريقه أخيرا الى الشباك بعد 10 دقائق على بداية الشوط الثاني، لكن الحكم ألغى الهدف مجددا بداعي التسلل على راشفورد، ثم تدخل القائم الأيمن لحرمان فرنانديش من هدف التقدم (62)، والحارس يوهنسون لصد محاولة أخرى للبرتغالي ومتابعة الفرنسي بول بوغبا (68).

وتعملق الحارس السويدي مجددا في الدقيقة 84 بصده تسديدة صاروخية لمارسيال.

واضطر يونايتد لخوض شوطين إضافيين لكنه نجح بعد دقائق معدودة على بداية التمديد من افتتاح التسجيل عبر فرنانديش من ركلة جزاء انتزعها مارسيال من أندرياس بييلاند (95).

ورغم الفرص العديدة التي حصل عليها للتعزيز، أبرزها في الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الأول عبر السويدي فيكتور لينديلوف الذي سدد في القائم الأيسر، بقيت النتيجة على حالها حتى صافرة نهاية اللقاء.

غودين: علينا الاستمتاع

أكد دييغو غودين، مدافع إنتر ميلان الإيطالي، عقب تأهل فريقه لنصف نهائي دوري أوروبا بالفوز على باير ليفركوزن الألماني (2-1)، أمس الأول، في دور الثمانية على ملعب "اسبرت أرينا" بمدينة دوسلدورف الألمانية، أن على فريقه "الاستمتاع" بهذا التأهل الذي لم يحدث في تاريخ النادي منذ 2010 عندما توج بلقب دوري الأبطال على حساب بايرن ميونيخ الألماني.

وقال غودين، في تصريحات لشبكة "سكاي سبورت" عقب اللقاء: "علينا الاستمتاع بهذا التأهل؛ لأن إنتر يلعب في نصف النهائي بعد 10 سنوات. المباراة المقبلة ستكون بمنزلة نهائي بالنسبة لنا. علينا خوضها بهذه العقلية. هي مباراة واحدة، وستكون نهائياً بالنسبة لنا".

واستعاد صاحب الـ34 عاما مكانه أساسياً في تشكيلة المدرب أنطونيو كونتي، بعد موسم كانت بدايته صعبة بالنسبة للاعب اللاتيني.

وقال في هذا الصدد: "كل ما قدمته خلال مسيرتي، أقدمه داخل الملعب. أعتقد أنني بدأت أستوعب أفكار المدرب بعد وقت طويل، تعلمت كيف أتحرك في المساحات، وهي الطريقة المختلفة تماما مع أتلتيكو مدريد، وكذلك منتخب أوروغواي".

وفي دوسلدورف، حسم إنتر مواجهته القوية مع باير ليفركوزن بفضل هدفين سجلهما باكرا عبر نيكولو باريلا (15) والبلجيكي روميلو لوكاكو (21)، قبل أن يرد منافسه الألماني بواسطة نجمه الشاب كاي هافرتز (24) من دون أن يتمكن من تحقيق العودة الكاملة رغم الوقت المتاح له.

ونجح الـ"نيراتزوري" في مواصلة المشوار نحو اللقب الرابع ليصبح رفقة اتالانتا الذي يواجه باريس سان جرمان الفرنسي الأربعاء ضمن الدور ربع النهائي لدوري الأبطال، الممثلين الوحيدين للكرة الإيطالية في المسابقتين القاريتين.

وهي المباراة التاسعة على التوالي التي يهز فيها لوكاكو الشباك في يوروبا ليغ (12 هدفا) ليحطم رقم الإنكليزي الن شيرر أسطورة نيوكاسل (8 مباريات في موسم 2004-2005).

ورغم تحسن مستوى الفريق الألماني في الشوط الثاني، فإن انتر ظل محافظا على تقدمه حتى صافرة النهاية، علما أن الحكم ألغى لهم ركلة جزاء ثانية بعد العودة للفيديو في الدقيقة الأخيرة.

الإنتر يتخطى باير ليفركوزن في 20 دقيقة