صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4531

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الأندية تواصل التصدي لمحاولات عرقلة استئناف نشاط الكرة

الفحيحيل... «أنا أخالف إذاً أنا موجود»!

القادسية يلعب على المتناقضات!

واصل مسؤولو الأندية الإشادة بقرار استئناف الموسم الكروي الحالي مع إجراء تعديلات طفيفة على المواعيد، مؤكدين أنه أمر إيجابي ويصب في مصلحة الجميع، وأولهم المنتخب الوطني الأول الذي تنتظره ثلاث مواجهات مهمة جداً في التصفيات الآسيوية المشتركة. وأكد المسؤولون، الذين استطلعت "الجريدة" آراءهم في القرار، ضرورة تصديهم لكل من يحاول عرقلة استئناف النشاط من خلال تأكيدهم على العودة في الوقت المحدد ووفق الاشتراطات الصحية، مثمنين الجهود التي بذلتها ومازالت تبذلها الهيئة العامة للرياضة؛ استعدادا للاستئناف وتهيئة الأجواء لإقامة المباريات في أجواء صحية ومن خلال تطبيق الاجراءات الاحترازية.

أشاد رئيس نادي التصامن مبارك النزال بخطوة استئناف النشاط في هذه التوقيت، مثمناً جهود اللجنة الثلاثية المشكلة من هيئة الرياضة واللجنة الأولمبية الكويتية ووزارة الصحة، في الفترة الأخيرة سواء بتعقيم المنشآت الرياضية أو إجراء المسحات والفحوصات الطبية أو وضع البروتوكول والاجراءات الاحترازية الصحية وتطبيقها فعلياً.

ولفت النزال إلى ان عودة النشاط الرياضي أمر مبشر بالخير، وهو بالتأكيد استمرار لعودة كل المجالات سواء في الكويت او غيرها من الدول، معرباً عن أمله أن تعود المتعة للملاعب في الموسم الحالي، وينتهي فيروس كورونا لتعود الجماهير مجددا إلى المدرجات.

الشريدة: الأمور في اتجاهها الصحيح

من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة نادي النصر خالد الشريدة ان هناك اتفاقاً بين السواد الاعظم من الاندية على استئناف الموسم في موعده، مضيفا ان هذا الاتفاق تم في اجتماع سابق للأندية.

وأثنى الشريدة على جهود اللجنة الثلاثية التي لم تترك شيئا إلا وقامت بدراسته جيدا، الامر الذي يؤكد ان الأمور تسير في طريقها الصحيح والسليم.

وشدد على أن الجهاز الفني للنصر بقيادة المدرب أحمد عبدالكريم سيبذل قصارى جهده في الجولات الاربع، إلى جانب مؤجلة العنابي مع الكويت لتجهيز اللاعبين للموسم المقبل، الذي سيشهد منافسات محتدمة، خصوصا ان دوري الدمج سيتبعه دوري الدرجتين في الموسم ذاته.

الجاركي: جاهزون لاستئناف الموسم

بدوره، أبدى أمين السر العام لنادي اليرموك احمد الجاركي دهشته من الأصوات المطالبة بتأجيل استئناف الموسم الرياضي الحالي، مشيدا بجهود الهيئة العامة للرياضة التي بذلت كل ما في وسعها في الفترة الماضية من اجل الاستعداد بشكل لائق لاستئناف الموسم.

وأشار الجاركي إلى ان اليرموك جاهز لاستئناف النشاط بعد ان دشن تدريباته منذ اكثر من شهر لهذا الحدث المهم، موضحا ان المباريات الاربع المتبقية من الموسم الحالي سيستغلها الجهاز الفني في الاستعداد للموسم المقبل الذي سينطلق عقب التصفيات الآسيوية المشتركة.

الفحيحيل... «أنا أخالف إذاً أنا موجود»!

صورة ضوئية لكتاب الفحيحيل

على طريقة "أنا أخالف إذاً أنا موجود"!، أرسل نادي الفحيحيل كتاباً إلى اتحاد الكرة طالبه فيه بتأجيل استئناف الموسم الجاري.

الفحيحيل الذي يعارض مسؤولوه، لمجرد المعارضة، يخوض المنافسات تحصيل حاصل بقيادة مدرب وطني، ويتحدث عن الأجهزة الفنية الأجنبية، ويشتكي ضمنا من تحمل الأندية للأعباء المالية المترتبة على التعاقد مع المحترفين، وهو الذي قدم مقترح المحترفين الخمسة، وأصرّ على استمراره.

واللافت، أن الكتاب الذي يذكرنا بمذكرات الدفاع القانونية التي تُقدَّم للمحاكم، قد تضمن سرداً تاريخياً لجائحة كورونا، كأنها قد مر عليها نصف قرن من الزمان، وأشار إلى كل الأحداث التي ترتبت عليها من الحظر الجزئي والكلي وعزل عدد من المناطق، وحقيقة لم نستوعب أهمية هذا السرد الذي يعلمه القاصي والداني!

واستشهد الفحيحيل في كتابه بقرارات الهيئة العامة للرياضة بحظر التجمعات داخل الأندية والاتحادات، وهي قرارات صحيحة آنذاك، وكذلك قرارات مجلس الوزراء بمنع التجمع أيضاً، وبالتالي فقد اعتبر مسؤولو الأحمر أن هذه القرارات تُبطل استئناف الموسم، ويبدو أنهم نسوا، أو بالأحرى تناسوا، أن البلاد تتعايش مع الفيروس شأنها في ذلك شأن كل دول العالم، وأن القرارات قد تغيرت بتغير الظروف المحيطة بالمرض وطريقة التعامل معه، وأننا في المرحلة الثالثة التي وضعها مجلس الوزراء والسلطات الصحية من خطة التعايش معه، إلا إذا كان الفحيحيل يتحدث عن مجلس وزراء وسلطة صحية في غير الكويت.


أما الأغرب في الكتاب، والذي يثير الضحك حتى الثمالة، هو تطرق مسؤولو الفحيحيل إلى عامل صحي بحت لم تتفتق عنه أذهان وزراء الصحة على مستوى العالم، يتمثل في الدعوة إلى عدم استئناف الدوري لعدم اكتشاف مصل أو عقار للعلاج من فيروس "كوفيد 19"، وهو الأمر الذي يدفعنا إلى توجيه بعض الأسئلة إلى مَنْ حرر الكتاب، أو بالأحرى لمن فكّر في هذا الأمر: ماذا لو لم يتم اكتشاف مصل أو عقار للفيروس خلال عام أو أكثر؟ هل سيطالب الفحيحيل بعدم خوض أي نشاط إلى ذلك الحين؟! وهل ما يطالب به ينطبق على نشاط كرة القدم أم يمتد إلى جميع الألعاب؟

غانم: ملتزمون بالإجراءات الاحترازية

وأيد أمين السر المساعد بنادي اليرموك فؤاد فهد غانم كلام الجاركي، مؤكدا ان عودة النشاط الرياضي بصفة عامة والنشاط الكروي بصفة خاصة أمر لابد منه، لبس في الكويت فحسب بل في اغلب دول العالم، خصوصا أن قرار التأجيل أو الإلغاء للموسم الحالي يعني مزيداً من الخسائر للأندية.

وأضاف أن "عددا كبيرا من دول الخليج والدول العربية استأنفت النشاط فعلياً من اجل التعايش مع الفيروس، وخيرا فعلت الجهات المعنية في الكويت بعودته خلال الأيام القليلة المقبلة"، مشدداً على أن الأندية ومن بينها اليرموك ملتزمة تماما بالاجراءات الاحترازية الصحية والبروتوكول الذي وضعته اللجنة الثلاثية، من اجل الحفاظ على صحة الجميع.

العنزي: المصلحة العامة

بدوره، قال أمين السر العام بنادي الساحل عبداللطيف العنزي إن ناديه يؤيد استئناف نشاط الكرة في موعده المحدد سلفا، باعتباره أمرا إيجابيا ويصب في المصلحة العامة للعبة بصفة خاصة والرياضة الكويتية بصفة عامة، لا سيما ان أغلب الدول استأنفت نشاطها الكروي، مؤكداً أن التأجيل لا مبرر له.

وأشار العنزي إلى ان فائدة استئناف النشاط ستعم على الجميع، فالجهاز الفني للمنتخب الوطني ستتاح امامه حرية اختيار العناصر التي ستمثل المنتخب في الاستحقاقات المقبلة، أما الأندية فتعتبر الجولات المتبقية من الموسم خير اعداد لها، مبينا أن عودة المدربين والمحترفين الأجانب لا تمثل مشكلة للساحل، "لأننا تمكنا من إعادة المدربين الأجانب اعضاء الجهاز الفني لفريق الكرة في نهاية يوليو الماضي، ولدينا وعد من الاتحاد بتسهيل عودة المحترفين الأجانب في الأيام المقبلة، وهو ما سينطبق على جميع الأندية، فلماذا التأجيل غير المبرر لعودة النشاط؟".

القادسية يلعب على المتناقضات!

صورة ضوئية لكتاب القادسية

اللعب على المتناقضات وتقمص دور المظلوم لا يليق بنادي القادسية أحد أكبر القلاع الرياضية في الكويت وآسيا، فالأصفر كان ولا يزال غنياً برجالاته ونجومه، ولا يمكن أن يتوقف على لاعب أو مدرب، كما يحاول مجلس الإدارة الحالي تصوير الوضع في الوقت الحالي!

وللتوضيح، فإن كتاب القادسية الأخير وما تضمنه من نقاط تعارض عودة النشاط لا يرتقي لمكانة الأصفر، وما يملكه من إمكانات قادرة على قهر أصعب الظروف، وليس الوضع الراهن القائم في العالم أجمع والناتج عن جائحة كورونا.

كتاب القادسية، الذي تحدث عن طلب تأجيل عودة النشاط الرسمي لحين وصول المدربين والمحترفين، ولحين انتهاء فترة الحجر المقررة بعد وصولهم والمقدرة بـ14 يوما، يصور القلعة الصفراء على أنها فقيرة في مواهبها، على مستوى اللاعبين والمدربين، وهو ما ينافى أرض الواقع، في ظل وجود تخمة من النجوم، سواء من عناصر الخبرة أو الصاعدين، كذلك فإن أرض القادسية مليئة بالمدربين القادرين على قيادة الفريق لحين عودة الجهاز الفني.

وعلى فرض أن القادسية يعاني أو سيعاني من غياب المحترفين والجهاز الفني، فما بال الفرق المنافسة؟! فهي ليست أفضل حالا، فهناك من لا يملك محترفين ومن يملك محترفا واحدا، في حين الأصفر يملك 3 لاعبين.

وفيما يخص تحجج القادسية بعدم وصول الموافقات من اللجنة الثلاثية، ومجلس الوزراء، فيبدو أن القائمين على القلعة الصفراء في واد آخر، فاللجنة الصحية، ولجنة الطوارئ المنبثقة عن مجلس الوزراء أقرت مرارا وتكرارا عودة التدريبات، ومن ثم عودة المباريات الودية، وأخيرا المباريات الرسمية، كذلك فإن الحصول على الموافقات من اختصاص الهيئات الرياضية التي بدورها تنقلها للأندية.

والأسئلة التي تطرح نفسها: إذا كان القادسية يتشكك في عودة التدريبات والمباريات، فلماذا عاد من الأساس؟ ولماذا خاض مباريات ودية؟ وإذا كان لا يستطيع ان يتدرب أو يخوض مباريات في ظل غياب المدرب والمحترفين فكيف فعل ذلك خلال الفترة الماضية وبنجاح كبير؟

إذا كان القادسية مغصوباً عليه في عودته فهو لا يليق بالقلعة الصفراء، وإذا كان يحاول أن يؤجج الوضع لغرض في نفسه، فهو ما يجب أن يعلن عنه ومن دون مواربة وحجج واهية.

اللجنة الثلاثية بذلت مجهودات مضاعفة في وضع البروتوكول النزال

دراسة وافية وجميع الأمور تسير في طريقها الصحيح والسليم الشريدة

هيئة الرياضة بذلت كل ما بوسعها في الفترة الماضية الجاركي

قرار التأجيل أو الإلغاء للموسم يعني مزيداً من الخسائر للأندية فؤاد

استئناف النشاط في موعده المحدد سلفاً يصب في المصلحة العامة العنزي