صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4537

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ماكس فيرشتابن أعاد روح المنافسة إلى «فورمولا1»

إثر تتويجه بسباق الذكرى الـ70

  • 10-08-2020 | 11:40
  • المصدر
  • DPA

بعد أن توج فريق مرسيدس بالسباقات الأربعة الأولى ببطولة العالم لسباقات سيارات «فورمولا-1»، جاء فوز ماكس فيرستابن سائق ريد بول بسباق الذكرى السنوية الـ70 «فورمولا-1» على مضمار سيلفرستون أمس الأحد، ليضفي روح المنافسة من جديد ويقلص المخاوف من الهيمنة المطلقة لمرسيدس وغياب الإثارة.

وذكرت صحيفة «غارديان» البريطانية أن فوز السائق الهولندي بالسباق على مضمار سيلفرستون، شكل الإضافة التي يتطلبها الموسم «وقطع سلسلة من أربعة انتصارات متتالية لمرسيدس الذي كان قد بدأ يبدو وكأنه محصناً».

وأبدى فيرستابن سعادته بعدما حقق الانتصار التاسع في مسيرته، قائلاً :«لم أكن أتوقع ذلك».

وشكل فوز فيرستابن مفاجأة من العيار الثقيل، لكن فريق ريد بول نجح في استغلال الفرص التي أتيحت أمامه وربما عانى مرسيدس من الإفراط في الثقة شيئاً ما، كما سارت المجريات لصالح ريد بول.

ولا يزال فريق مرسيدس يتصدر الترتيب العام لفئة الصانعين في بطولة العالم، كما واصل سائقه البريطاني لويس هاميلتون، الذي أحرز المركز الثاني في سباق أمس، اعتلاء صدارة الترتيب العام لفئة السائقين بفارق 30 نقطة لكن أمام فيرستابن وليس فالتيري بوتاس زميله سائق مرسيدس.

لكن لا يزال التفوق على مرسيدس على المدى البعيد خلال هذا الموسم، الذي جرى تعديل جدول منافساته بعد فترة تأجيل طويلة لانطلاقته بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، يبدو أمراً صعباً، كما أن هاميلتون لا يزال مرشحاً بقوة للتتويج بلقب بطولة العالم للمرة السابعة في مسيرته ومعادلة رقم الأسطورة الألماني مايكل شوماخر.

لكن لا تزال المفاجآت واردة، ولا شك في أن ريد بول يتطلع بحماس شديد إلى سباق الجائزة الكبرى الإسباني المقرر مطلع الأسبوع المقبل في برشلونة.


وقال توتو فولف رئيس فريق مرسيدس «كنا ندرك أنه في ظروف معينة، لا نظهر بالمستويات التنافسية التي نرغب في تقديمها، وقد حدث ذلك في هذا السباق».

ونجح ريد بول في فرض تفوقه خلال سباق أمس عبر استراتيجيته المتعلقة بالإطارات، حيث نجح في التفوق على مرسيدس في التعامل مع ظروف الطقس الحار.

وقال هاميلتون «كان تحدياً هائلاً، التهنئة لفريق ريد بول ولماكس فيرستابن، بالنظر إلى إطاراتهم، نجد أنهم لم يعانوا من المشكلات التي عانينا منها».

أما بوتاس، الذي انطلق من المركز الأول، فقد أحرز المركز الثالث في السابق، وأبدى خيبة أمل إزاء عدم تقليص الفارق الذي يفصله عن زميله هاميلتون في الترتيب العام.

وقال بوتاس «هو أمر محبط للغاية بالطبع، البدء من المركز الأول وإحراز المركز الثالث في النهاية هو ليس مثالياً، أعتقد أننا كفريق، كنا نائمين في نقطة ما عندما نجح ماكس في تجاوزنا، وكانت استراتيجيتي بعيدة للغاية عن المثالية، أعتقد أن علينا تعلم الكثير من هذا السباق».

ومن ناحيته، قال توتو فولف «أمامنا بضعة أيام... لإيجاد الحلول وتجربتها يوم الجمعة المقبل في برشلونة، وبعدها نتمنى تقديم سباق أفضل يوم الأحد».

وأضاف «سيكون تحدياً، لكننا مررنا بمثل هذه الأيام في الماضي وعدنا أكثر قوة، وأنا أتطلع حقاً إلى سباق برشلونة، الأيام التي نخسر فيها هي أكثر الأيام التي نتعلم فيها».