صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4535

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ميسي يقود برشلونة إلى ربع نهائي «الأبطال»... وبايرن ميونيخ يجدد فوزه السهل على تشلسي

  • 09-08-2020 | 00:39
  • المصدر
  • AFP

قاد الارجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة الاسباني الى ربع نهائي دوري ابطال اوروبا في كرة القدم، بعد فوزه الصريح على ضيفه نابولي الايطالي 3-1السبت في اياب ثمن النهائي.

وكان الفريقان قد تعادلا 1-1 في نابولي قبل تعليق المنافسات منذ مارس الماضي بسبب فيروس كورونا المستجد، ليتأهل الفريق الكاتالوني 4-2 بمجموع المباراتين.

وقدم ميسي وبرشلونة شوطا جيدا تقدم فيه 3-1، قبل تراجعه في الثاني واكتفائه بالنتيجة. على ملعب "كامب نو" سجل لوصيف الدوري الاسباني الفرنسي كليمان لانغليه «10»، ميسي «23» والاوروغوياني لويس سواريز «45+1 من ركلة جزاء»، ولنابولي لورنتسو انسينيي «45+5 من ركلة جزاء».

قال سواريز "كان الهدف التأهل. كنا ندرك صعوبة ذلك لكننا تأهلنا. وعلينا ان ننتهز هذه الايام للراحة لمواجهة الخصم المقبل".

تابع "بكل تأكيد كنا نعرف ان نابولي سيصنع بعض الفرص، لكن لحسن الحظ سجلنا اولا وكان هذا هاما. من الصعب ان يسجل خصمك على ارضك اولا".

ويلاقي برشلونة في ربع النهائي بايرن ميونيخ الألماني المتأهل بسهولة ايضا على حساب تشلسي الانكليزي «4-1 السبت و3-صفر ذهابا».

ومع انتهاء مباريات اياب ثمن النهائي، سيلتقي ايضا في ربع النهائي مانشستر سيتي الانكليزي مع ليون الفرنسي، لايبزيغ الالماني مع اتلتيكو مدريد الاسباني واتالانتا الايطالي مع باريس سان جرمان الفرنسي.

وتابع برشلونة نتائجه الجيدة على ارضه، حيث لم يخسر في سبع سنوات، وبلغ ربع النهائي للمرة الثالثة عشرة تواليا، فيما فشل "بارتينوبي" في بلوغ ربع نهائي المسابقة القارية للمرة الاولى في تاريخه.

كما فشل مدربه الجديد جينارو غاتوزو «42 عاما» الذي احرز لقب دوري الابطال مرتين مع ميلان كلاعب، في متابعة انقاذ الفريق الازرق.

وفي ظل ايقاف سيرجيو بوسكيتس والتشيلي ارتورو فيدال، دفع كيكي سيتيين مدرب برشلونة المهدد بالاقالة بعد خسارة الدوري المحلي امام ريال مدريد، بالكرواتي ايفان راكيتيتش وسيرجي روبرتو في خط الوسط الى جانب الهولندي الشاب فرنكي دي يونغ، فيما لم يستعد المهاجم الفرنسي عثمان ديمبيلي لياقته بعد غيابه فترة طويلة بسبب الاصابة.

في المقابل، عاد النجم لورنتسو انسينيي الى تشكيلة نابولي بعد تعافيه من اصابة عضلية بفخذه.

وبعد دقيقة ونصف، ارتدت كرة مرتنز من القائم الايمن لمرمى تير شتيغن.

وفي ظل بداية جيدة لنابولي، كان افتتاح التسجيل لبرشلونة من ركنية لعبها المدافع الفرنسي كليمان لانغليه الى يمين الكولومبي دافيد اوسبينا «10»، مسجلا هدفه الاول في دوري الابطال.

مارس ميسي هوايته المفضلة بافضل طريقة عندما تلاعب بالدفاع في المنطقة وختمها لولبية في الزاوية اليمنى البعيدة هدفا ثانيا «23».

وبعد صاروخية للمهاجم الاوروغوياني لويس سواريز صدها الحارس، تابع برشلونة الهجمة ووصلت الى القائد ميسي فهيأ لنفسه من مسافة قريبة وزرعها بيسراه في قلب المرمى «30»، الغاها حكم الفيديو المساعد بسبب لمسة يد على افضل لاعب في العالم ست مرات.

لكن سرعان ما حصل ميسي على ركلة جزاء ترجمها صديقه سواريز صاروخية في قلب المرمى «45+1» هدفا ثالثا.

وقبل الدخول الى غرف الملابس، قلّص نابولي الارقام من نقطة الجزاء ايضا، بعد خطأ من راكيتيتش على مرتنز ترجمها انسينيي «45+5».


كان نابولي الطرف الافضل في الثاني، بيد ان النتيجة بقت على حالها ليحجز برشلونة بطاقة ربع النهائي.

خطا بايرن ميونيخ الألماني خطوة جديدة نحو تكرار الثلاثية التاريخية التي حققها عام 2013، بعدما قاده البولندي روبرت ليفاندوفسكي للتأهل إلى ربع نهائي دوري ابطال اوروبا في كرة القدم بالفوز على تشلسي الإنكليزي 4-1، السبت في إياب ثمن النهائي.

وسجّل ليفاندوفسكي الهدفين الأول والرابع في الدقيقتين العاشرة من ركلة جزاء و83، ومنح الثاني لزميله الكرواتي إيفان بيريشيتش «24»، والثالث للفرنسي كورنتان توليسو «76» بعد تمريرتين حاسمتين، فيما جاء هدف تشلسي عن طريق تامي ابراهام «44».

وجدد بايرن فوزه على ضيفه، بعدما كان تغلب عليه ذهابا في "ستامفورد بريدج" بثلاثية نظيفة في فبراير قبل تعليق النشاط الكروي بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، ليتأهل 7-1 بمجموع المباراتين.

وسيواجه العملاق البافاري الجمعة المقبل في ربع النهائي برشلونة الإسباني الفائز بدوره اليوم على ضيفه نابولي الإيطالي 3-1، بعد تعادلهما ذهابا 1-1.

وجراء تفشي "كوفيد-19" اجرى الاتحاد القاري للعبة «ويفا» تعديلا على نظام البطولة في نسختها الحالية، حيث ستقام ادوارها النهائية في البرتغال وستكون مباريات ربع النهائي ونصف النهائي من مواجهة واحدة عوضا عن ذهاب وإياب.

ونجح مدرب بايرن هانزي فليك حيث اخفق نظيره فرانك لامبارد، إذ قاد فريقه في اول موسم له بعد تسلم الادارة الفنية في نوفمبر الماضي للفوز بلقبي الدوري والكأس المحليين وربع نهائي المسابقة الأوروبية الأم، في حين اكتفى نجم تشلسي السابق الذي حل بديلا للإيطالي ماوريتسيو ساري في يوليو 2019 بوصافة الكأس المحلية، والمركز الرابع في الدوري ما ضمن له مشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل.

وحسم بطل الدوري المحلي في المواسم الثمانية الماضية تأهله المبدئي بعد عشر دقائق من انطلاق اللقاء، بعدما حوّل هدافه البولندي ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم الروماني أوفيدو هاتيغان بعد العودة إلى تقنية المساعدة بالفيديو «في ايه ار»، اثر اعاقته من الحارس الأرجنتيني ويلفريدو كاباييرو إلى هدف.

واكد البولندي تفوق فريقه لكن هذه المرة بصناعة هدف، بعد تمريره الكرة إلى بيريشيتش غير المراقب فسددها بعيدا عن كاباييرو «24».

وعاد للحكم مرة أخرى لتقنية المساعدة بالفيديو، لكن لإلغاء هدف لتشلسي سجله كالوم هودسون-أودوي بتسديدة قوة من خارج منطقة الجزاء «29»، باعتبار أن الأخير كان متسللا.

وقلص ابراهام النتيجة إلى 1-2 بعد خطأ من الحارس مانويل نوير في تقدير الكرة عند باب المرمى لترتد منه وتصل للمهاجم الشاب الذي سددها بدون عناء في الشباك «44».

وحاول الإسباني تياغو ألكانتارا اضافة الهدف الثالث لبايرن، لكن كاباييرو ابعد رأسيته من على خط المرمى، فتابعها النسوي دافيد ألابا لكنها لم تثمر «67».

وتكثر الشائعات حول عدم نية الثنائي بالبقاء في الفريق بعد مماطلتهما في التوصل الى اتفاق لتمديد عقديهما، وتربط التقارير اسم الإسباني بليفربول بطل الدوري الإنكليزي. لكن رئيس النادي كارل-هاينتس رومينيغه شدد على انه لن يتخلى عن لاعبيه بثمن بخس، "على الرغم من فيروس كورونا، لن يكون هناك بيع في الصيف" وسط حديث عن أنه وضع سعرا مبدئيا لصفقة ألكانتارا يُقدّر بـ 30 مليون يورو «35 مليون دولار» وأكثر من ذلك لألابا.

وأضاف توليسو الهدف الثالث بكرة مقصية من مسافة قريبة بعد تمريرة من الجهة اليسرى ارسلها ليفاندوفسكي باتقان «76».

واختتم ليفاندوفسكي الرباعية بكرة رأسية بعدما ارتقى عاليا وسددها عجز كاباييرو عن التعامل معها «83».

وعزز ليفاندوفسكي صدارته لترتيب هدافي المسابقة بتسجيله الهدف الثالث عشر، بفارق ثلاثة أهداف عن النروجي إرلينغ هالاند مهاجم بوروسيا دورتموند الألماني، علما ان الأخير ودع من الدور ثمن النهائي أمام باريس سان جرمان الفرنسي.

كما رفع ليفاندوفسكي رصيده في جميع المسابقات إلى 53 هدفا هذا الموسم متفوقا على جميع اللاعبين في البطولات الخمس الكبرى.