صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4531

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

طائرة إغاثة ثانية تصل بيروت محملة بـ 36 طن مساعدات طبية كويتية

• العنزي لـ «الجريدة»: مستمرون بتقديم المساعدات إلى مستحقيها

  • 06-08-2020 | 11:31
  • المصدر
  • KUNA

أعلنت جمعية الهلال الأحمر الكويتي إقلاع طائرة الإغاثة اليوم الخميس من قاعدة عبدالله المبارك الجوية إلى لبنان وعلى متنها 36 طناً من الأدوية والكراسي المتحركة وحليب الأطفال وأكياس الدم لإيصالها للشعب اللبناني الشقيق الذي تعرض لانفجار كبير في مرفأ بيروت.

وقال رئيس مجلس ادارة الجمعية د. هلال الساير في تصريح له أن هذه الطائرة تندرج ضمن جسر المساعدات الإنسانية والطبية الذي أمر به سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله بتخصيص مساعدات عاجلة للأشقاء في لبنان بعد تعرضه لهذا الانفجار الذي ألحق أضراراً مادية جسيمة.

وأضاف الساير أن فريق الجمعية سيعزز وجوده الميداني في لبنان للاشراف على توزيع المواد الطبية والإغاثية بالتعاون مع سفارة الكويت في لبنان والصليب الأحمر اللبناني ولتلبية احتياجات المتضررين وتعزيز جهود السلطات اللبنانية في ظل الظروف القائمة.

وأوضح أن الجمعية ستنسق مع الصليب الأحمر اللبناني لإيصال الأدوية إلى المستشفيات بشكل عاجل والاطلاع على الاحتياجات لتوفيرها خلال الايام المقبلة، مشيراً إلى وجود متطوعين من الجمعية في لبنان لتوزيع المواد الطبية والاغاثية على المتضررين.

وأعرب عن الشكر والتقدير لوزارة الدفاع الكويتية لتسخير الطائرات الاغاثية ولوزارة الخارجية الكويتية على المساهمة في إنجاح هذه المهمة الإنسانية.

وأكد حرص الجمعية على المشاركة في الجهود الإنسانية التي تقوم بها الكويت في ضوء توجيهات سمو نائب الأمير وولي العهد حفظه الله بتقديم الدعم والمساندة اللازمين للمتضررين من جراء الانفجار في مرفأ بيروت.


وأشار إلى أن جهود الجمعية الاغاثية في لبنان هي واجب تجاه أبناء الشعب اللبناني معرباً عن أمنياته بأن تسهم هذه المساعدات في التخفيف من معاناة المتضررين جراء حادثة المرفأ الأليمة.

وأعرب الساير عن أحر التعازي لأهالي ضحايا الانفجار داعياً الله أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

استمرار

من جانبه، قال رئيس بعثة جمعية الهلال الأحمر الكويتي في لبنان د. مساعد العنزي أن طائرة ثانية محملة بمواد وأجهزة طبية وصلت اليوم إلى مطار رفيق الحريري في بيروت، وذلك بناءً على توجيهات سامية من سمو نائب الأمير وولي العهد في دعم وإغاثة الشعب اللبناني إثر انفجار مرفأ بيروت.

وأضاف العنزي في تصريح لـ «الجريدة» أن الجمعية أطلقت جسراً جوياً منذ اليوم الأول للتفجير بالتنسيق مع وزارة الخارجية الكويتية والسفارة الكويتية في لبنان والصليب الأحمر اللبناني، مبيناً بأن فريق العمل برئاسة د. هلال الساير قام بتوصيل الدفعة الثانية من المساعدات محملة بـ 36 طن تقريباً من المساعدات الطبية.

وأضاف العنزي بأن فريق العمل سيقوم بتوصيل هذه المساعدات إلى المستشفيات والمراكز الطبية الطارئة في محيط الانفجار، مؤكداً على أن الفريق سيواصل تقديم المساعدات الطبية والعينية من التبرعات الكويتية إلى مستحقيها خلال الأيام المقبلة.