صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4497

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هل يُصعّد سعد الحريري ضد «حزب الله» بعد حكم المحكمة؟

• حسّان دياب: استقالة الحكومة fake news • نعيم قاسم: واشنطن تراجعت تكتيكياً

يفصل لبنان أقل من شهر على موعد قرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، للنطق العلني بالحكم في قضية اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري. وتتجه الأنظار إلى موقف "ولي الدم" زعيم تيار "المستقبل" رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، في حال صدر قرار واضح يدين "حزب الله" بعملية الاغتيال. وقالت مصادر سياسية متابعة ان "القرارات التمهيدية السابقة، التي صدرت عن المحكمة منذ سنوات، حددت المتّهمين، وهم سليم عياش، أسد صبرا، حسين عنيسي، حسن حبيب، ومصطفى بدرالدين، مما ساهم في تكوين فكرة عن الجهة التي تقف خلف عملية تنفيذ الاغتيال، أي حزب الله، كون المتهمين الخمسة عناصر فيه".

وأشارت إلى انه "حينها قرر الرئيس الحريري العضّ على الجرح، وفصل العمل السياسي اللبناني الداخلي عن مسار العدالة في لاهاي. فأدار ظهره للاخيرة وربط نزاعه مع حزب الله، وجلس معه في حكومات وحدة وطنية، بينما كان حوار يدور بين المستقبل والحزب برعاية عين التينة، هدفه تمتين السلم الاهلي ووأد الفتنة المذهبية".

وقالت المصادر ان "الظرف السياسي خلال الأشهر الماضية تحول بشكل جذري، فالتسوية الرئاسية التي قام بها الحريري مع حليف حزب الله الأول، التيار الوطني الحر، سقطت بالضربة القاضية، وسقط معها ربط النزاع بين الحريري والحزب، وخير دليل على ذلك زيارة الحريري الأخيرة إلى الديمان، وتأكيده على مواقف البطريرك الماروني بشارة الراعي الداعية إلى حياد لبنان وتطبيق القرارات الدولية".

وتساءلت المصادر: "هل سيقرر الرئيس الحريري بعد 7 اغسطس (موعد النطق بالحكم) مواصلة سياسة التهدئة والتبريد مع الحزب والحكومة، أم أنه سيصعّد معارضته لها ويعطيها شكلا اوسع وأقوى، شعبيا وسياسيا أيضا، بحيث يستخدم القرار ويستثمره داخليا كما يجب؟".


في موازاة ذلك، حلت السفيرة الولايات الاميركية دوروثي شيا، امس الأول، ضيفة على رئيس الحكومة حسّان دياب، الذي استقبلها وأولم على شرفها، وجال وإياها في ملفات لبنان وازماته، من المال الى الاقتصاد، ومن المفاوضات مع صندوق النقد الدولي الى دور واشنطن في تسهيل هذه المهمة.

وأكد دياب بعد لقائه مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان، امس، انه تداول "بمواضيع عدة مع شيا وأبدت السفيرة كل استعداد لمساعدة لبنان بملفات مختلفة". وقال ان "لبنان لن يكون تحت السيطرة طالما أنا في السلطة، والأخبار عن استقالة الحكومة ضمن الـ fake news ولا صحة لها".

إلى ذلك، أكد نائب الأمين العام لـ"حزب الله" نعيم قاسم، أن "هناك قوى سياسية وازنة، إضافة إلى حزب الله متماسكين معاً يمنعون الإدارة الأميركية من فعل ما تريد"، مؤكداً "إننا وحلفاؤنا لن نسمح للأميركيين بأن يأخذوا البلد إلى الفراغ".

واعتبر قاسم أن كل الحديث عن رحيل الحكومة هو فقاعات إعلامية وسياسية تعبّر عن تمنيات السفيرة الاميركية ومن لفّ لفّها"، لافتا إلى ان "هذه الحكومة باقية ويجب منحها الفرصة الكافية والعمل معها ودعمها". وختم: "ما تقوم به السفيرة الأميركية اليوم يدل على تراجع تكتيكي".