صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4501

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الجريدة. تنشر تفاصيل جديدة عن «انفجار نطنز»

• معلومات دولية تؤكد ضلوع إسرائيل
• ترابط بين 3 «حوادث» في منشآت إيرانية

بعد أيام من نشر "الجريدة" تقريراً موسعاً عن وقوف إسرائيل وراء الحادثين اللذين استهدفا موقعَي نطنز الإيراني النووي، وبارشين العسكري، الذي يشتبه في استضافته أنشطة نووية، أكدت وكالات وأنباء عالمية ووسائل إعلام غربية ضلوع تل أبيب، أقله في هجوم "نطنز"، الموقع الأساسي لتخصيب اليورانيوم بإيران.

وبعدما نقلت "رويترز" عن 3 مسؤولين إيرانيين أن الهجوم على "نطنز" في محافظة أصفهان وسط البلاد، عبارة عن غارة سيبرانية، وعقب نقلها عن مصدرين ترجيحهما وقوف إسرائيل وراءه، أشارت صحيفة نيويورك تايمز، في عددها أمس، إلى أن "إسرائيل مسؤولة عن الهجوم"، وذلك على لسان مسؤول استخبارات شرق أوسطي متابع للملف.

وكانت وسائل إعلام دولية وإسرائيلية وإيرانية تناقلت تقرير"الجريدة" كأول تقرير يشير بحسم إلى وقوف إسرائيل وراء حادثة نطنز.

وقال عضو في الحرس الثوري، لـ "نيويورك تايمز"، إن الحادثة جرت "باستخدام مواد متفجرة داخل المبنى، وإن الأغلبية في الحرس الثوري يرون أن شخصاً ما حمل قنبلة إلى المبنى"، لكن مصدراً مطلعاً في المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، ذكر لـ "الجريدة"، أن هذا الاحتمال شبه مستحيل بسبب القيود الأمنية.

وأوضح المصدر أن فيروساً إلكترونياً اخترق شبكات وهواتف إيرانية، نشرت "الجريدة" تفاصيل عنه قبل أيام.


وبحسب المصدر نفسه، أدى ذلك الانفجار إلى احتراق 15 ألف متر مربع وإلى تضرر كميات كبيرة من غاز UF6 وعدد كبير من أجهزة الطرد المركزي الحديثة من الجيل الجديد، موضحاً أن إيران تحتاج إلى ما بين 3 و6 أشهر لتعويض الأضرار. وكانت "الجريدة" نشرت تقديرات أولية تفيد بأن إيران تحتاج إلى شهرين لتعويض الخسائر.

ونقلت "نيوروك تايمز" عن المسؤول الاستخباراتي "الشرق أوسطي" أن "تل أبيب مسؤولة عن انفجار نطنز لكن ليس لها أي علاقة بالحوادث الأخرى".

لكن "الجريدة" كانت علمت من مصدر موثوق أن تل أبيب تقف وراء قصف "بارشين"، وهو مجمع عسكري هائل ينتج الصواريخ، موضحاً أن مقاتلات F35 الشبح شنت غارة على المجمع الذي يشتبه في أنه يضم مختبرات أبحاث نووية.

وأكد مصدر من المجلس القومي الأعلى الإيراني، لـ "الجريدة"، أن هجومَي بارشين ونطنز استهدفا غاز UF6 الضروري لتخصيب اليورانيوم.

وأضاف أنه على الأرجح هناك جهة واحدة تقف وراء هذه الحوادث الثلاثة على الأقل، لكنه ذكر أن بعض الأجهزة الإيرانية الأمنية تميل إلى اتهام "مجاهدي خلق" بالوقوف وراء الهجمات.