صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4494

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الخطاط علي البداح: مجموعة إرث تبرز مواهب الخطاطين الكويتيين

«اللغة العربية لا تقارن بغيرها لفظاً ورسماً وتنوعاً في شكل الحروف»

قال الخطاط علي البداح إن مجموعة «إرث» تهدف إلى إبراز مواهب الشباب الذين يرغبون بتطوير مهاراتهم في الخط العربي.

تحدَّث الخطاط علي البداح عن مجموعة من المحاور الخاصة بفنون الخط، وكان حديثه عنها دقيقا، وتضمَّن العديد من التفاصيل المهمة التي ساهمت في معرفة تدرُّج هذا الفن تاريخيا وأهميته.

واستهل البداح حديثه في إذاعة الكويت عن نشأة هذا الفن، ومراحل تطوره، ومن ثم أوضح جماليات اللغة العربية، وقال إن اللغة العربية لا يمكن مقارنتها بأي لغة أخرى، بسبب لفظها ورسمها، كما أن الحرف في العربية له عدة أشكال، وعندما يدخل الكتابة يتغيَّر شكله، ويُسمى ذلك بخاصية الاختزالية، إضافة إلى أن هناك حروفا معجمة في اللغة.

عقب ذلك، انتقل للحديث عن الرسم العثماني، وسبب شهرته بهذا الاسم، وقال إن القرآن جُمع في عهد عثمان بن عفان، لذلك نُسب إليه، وسُمي بالرسم العثماني.

الخط العربي شرقاً وغرباً


وعن سبب وجود الخط العربي في الكنائس بالشرق والغرب، وعدم اقتصاره على المساجد فقط، قال البداح: "كأمة أبدعنا، وكان ذلك واضحا في البنيان والعمارة والفنون، لذلك ارتبطت الفنون لدينا بالعمارة، فعندما كان المسلمون يبنون المساجد أو القصور كانوا يزينونها، وكان ضمنها الدولة الأندلسية في إسبانيا، وعند سفرك إلى طليطلة أو قرطبة، تجدهم يحتفظون بهذه الكتابات في المساجد، ولم تتم إزالتها، رغم تحويل المساجد إلى كنائس. ليس هذا فقط، بل إن بعضهم في ذلك الوقت كان يأتي ليزور هذه الدولة، ويُفتن بهذه الكتابات، فينقلها إلى دولهم، ومنها كنيسة باليرمو في إيطاليا، فجمال هذا الفن فتن غير العرب، فاستخدموه".

وأضاف: "الأمر الآخر، هناك كثير من الأمم لم تستخدم الحرف العربي، ولمَّا دخلها الإسلام استخدمته إلى يومنا".

من جانب آخر، قال البداح: "أنا ومجموعة من الخطاطين والفنانين بالفنون الإسلامية أطلقنا (إرث)، وهي مجموعة تهدف إلى إبراز مواهب وطاقات إخواننا وأخواتنا الكويتيين في هذا الفن، والفنون المصاحبة له، مثل: التذهيب، والزخرفة، والترخيم، وغيرها، وأطلقنا دورات متخصصة للكبار، ودورات للأطفال، وأشكر المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، الذين فتحوا لنا الأبواب".

وأشار إلى أن بعض الإخوان والأخوات من أعضاء المجموعة لايزالون يقدمون دورات أونلاين، مضيفا أنه بعد هذه الغمة سيعود نشاط مجموعة "إرث" بشكل كبير، والدعوة مفتوحة لكل محبي هذا الفن، سواء كانوا كبارا أو صغارا، للانتساب لدورات المجموعة.

جدير بالذكر، أن البداح يحمل العديد من الخبرات الفنية في مجاله، وله عدة معارض بالكويت وخارجها، وعمل سابقاً مشرفاً للخط العربي والزخرفة في جامعة الكويت، وتم اختياره عضو لجنة تحكيم في العديد من المعارض والمهرجانات المتخصصة.

جمال الحرف العربي فتن غير العرب فاستخدموه