صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4471

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الاتحاد الأوروبي يفتح حدوده اليوم لـ 15 دولة

استثنى أميركا ودول الخليج ووافق للصين وفق شروط

  • 01-07-2020

وافقت دول الاتحاد الأوروبي، أمس، على إعادة فتح حدود الاتحاد ومنطقة شنغن اعتبارا من اليوم، أمام المسافرين، استنادا إلى قائمة تضم 15 دولة، بينها 3 دول عربية فقط، والصين ضمن شروط، مع استثناء الولايات المتحدة ومعظم دول الخليج.

وسيتم كل أسبوعين تحديث هذه القائمة من الدول التي تعتبر في وضع وبائي آمن نسبيا لاستئناف الرحلات الجوية انطلاقا منها، وتضم أيضا الجزائر وأستراليا وكندا وجورجيا واليابان ومونتينيغرو والمغرب ونيوزيلندا ورواندا وصربيا وكوريا الجنوبية وتايلند وتونس والاوروغواي.

وفي مدريد، قالت الناطقة باسم الحكومة الإسبانية ماريا خيسوس مونتيرو إن "إسبانيا لن تفتح حدودها مع المغرب، إلا في حال التوصل الى اتفاق على المعاملة بالمثل، يسمح للإسبان بدخول أراضي المملكة".

وللمرة الأولى منذ بداية الوباء، سجلت السعودية 50 وفاة خلال 24 ساعة، مقابل 48 وفاة في اليوم السابق، مما يرفع حصيلة ضحايا الوباء في المملكة إلى 1649 وفاة.

وأوضحت وزارة الصحة السعودية، امس، أن عدد الإصابات بلغ 190823.

من ناحيتها، أعلنت الإمارات البدء تدريجيا في فتح المساجد بالمرحلة الأولى بعد أشهر على إغلاقها.

وسيتم فتح المساجد غدا، وبطاقة استيعابية لا تتجاوز 30 في المئة، مع تطبيق كل الإجراءات الاحترازية والوقائية.


الى ذلك، فرضت السلطات في مناطق بمدينة مبلورن، أكثر ثاني مدينة استرالية اكتظاظا بالسكان، إجراءات إغلاق في محاولة لكبح الارتفاع في الاصابات.

وأصدر رئيس وزراء ولاية فيكتوريا، دانيال اندروز، أوامره بفرض إجراءات الاغلاق ابتداء من اليوم، في 10 ضواحي بملبورن.

كما فرضت بريطانيا إجراءات عزل عام صارمة على مدينة ليستر في أعقاب تفش محلي جديد. وقالت الحكومة إن حالات الإصابات في ليستر شكلت 10 في المئة من إجمالي الإصابات بالمملكة المتحدة خلال الأسبوع الماضي.

وقال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك أمس: "سنطرح تغييرا قانونيا قريبا جدا، خلال اليومين المقبلين، لأن بعض الإجراءات التي اضطررنا لاتخاذها في ليستر للأسف ستتطلب دعما قانونيا"، ولم يستبعد الاستعانة بالشرطة في بعض الحالات لفرض بعض جوانب إجراءات العزل.

من ناحيته، أعاد حاكم ولاية أريزونا، دوج دوسي، أوامر إغلاق الحانات وصالات الألعاب الرياضية والمسارح، وسط تصاعد الإصابات في الولاية.

وفي كندا، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو أن بلاده تستعد لموجة ثانية "قد تضرب بشدة"، وتسجل مقاطعة كيبك أكثر من نصف الإصابات والوفيات في البلاد والبالغة 103 آلاف و8600 وفاة.