صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4531

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

نجوم البحر *

  • 29-06-2020

لم يكن الخيط الأخير قد اختفى عن الأبصار، احمرت السماء قليلاً وبدأت تلك الأضواء الصغيرة القريبة من شاطئ البحر تزينه، إنها حقاً نجوم البحر التي تضيئه كل مساء وتبقى هناك، هو مركب صغير مع صياد طبعت الشمس لونها على جلده رغم أنه لا يخرج إلا عندما ترحل هي خلف السماء البعيدة، ولا يعود إلا في الساعات الأولى من اليوم الآخر، لكن لا يملك إلا أنه يبقى قريبا منها طوال اليوم بينها وبينه وبين البحر حكايات طويلة ورفقة لم تفسدها عوالم الزمن والتعرية!

كلوحة هي تلك المراكب الصغيرة بصياديها، كل يعرف أين المساحة الخاصة به، بل هو حفظها عن ظهر قلب كما باطن يده، فهناك الهدوء المنعش، وعندما يكون البدر أو الهلال منيرين في المساء يتصور كل منهم أنهم هناك من أجله هو فقط يؤنسان خلوته وموجة البحر المتعبة، منذ أن فتحوا ذاك الممشى القريب وهم في حالة من الغضب كمن استباح أرضهم وفضاءهم، في البدء تحملوا الأحجار والرمل والمعدات المتبقية من يوم عمل لتعبيد الطريق الموازي أو الممشى، وهم يتعطلون من البحر باتجاه اليابسة التي غصت بكل ما من شأنه تشويه تلك البقعة العزيزة.

بعد أن رحلت المعدات والرمل والحجارة بقي الممشى لأشهر هادئاً إلا من بعض الذين اكتشفوه حديثاً، فاطمأنوا وهم الجالسون في البحر يراقبونهم من بعيد، ولكن الفرحة لم تطل، وفجأة عجّ المكان بكبار وأطفال على عجلات وكبار سن ومتريضين، وكثير من الموسيقى الصاخبة، وبائعي الذرة والبليلة أو الحمّص، اقتحم كل هؤلاء "المزعجين" ذاك المكان المقدس، يبدأ زحفهم من ساعات العصر الأولى، ويستمر حتى آخر ساعات الليل، ثم يرحلون، تطفأ الأنوار تاركين خلفهم أكواماً من بقايا أطعمة وأوراق وقناني الماء الفارغة وعلب المشروبات على اختلافها، وما زاد من ألم الصياد أو نجمة البحر المضيئة أن كثيرين منهم لم يحترموا نقاء البحر، فرموا بكثير من ذلك ليستقر في قاعه أو يطفو على سطح مائه، عكروا ماء البحر ورموا مخلفاتهم ورحلوا ليعودوا في اليوم التالي ليكرروا المشاهد نفسها بما سماه الصيادون "التخريب" نفسه.

رفعوا الشكاوى المتكررة، ولكن بقي السؤال لمن يشتكون، فالقاضي ومرتكب "الجريمة" مهما كانت صغيرة، الاثنان متقاربان حد الشبه، فلا يرى أي منهم ما يفعله بأنه انتهاك للطبيعة ولحق الآخر والعدالة الجماعية، بل ردد عليهم أكبرهم سنا "الشكوى لغير الله مذلة"، لم يبالوا بنصائحه وحكمه المعتقة في أباريق الخوف الذي لم يخرج من تحت جلدنا بعد، قالوا نحن في البحر أحرار بصوت الصمت فلم نخاف أن نسمع صوتنا على الأرض؟

بدؤوا بمحاربة رمي المخلفات في البحر، ووضعوا اليافطات بأنفسهم، فجاءت البلدية لتعاقبهم هم فقط، تفاوضوا مع رئيس البلدية وهو يجلس خلف مكتبه الوثير وأمامه منفضته بسيجار الكوهيبا الفاخر، بالطبع لم يكونوا يعرفون شيئا عن أصناف السيجار حتى شرح لهم أصغرهم عمراً، وهو المطلع والمتعلم الذي لم يجد وسيلة للرزق سوى صيد البحر، ثم عشقها، فلم يعد قادراً على أي فعل آخر، صافحهم رئيس البلدية بشيء من "القرف"، فأياديهم خشنة من تلك الشباك وبقايا ضربات الأسماك الضخمة وهي تقاوم صائدها، وأظافرهم غير مقصوصة بعناية كما هو، أما ملابسهم فتفوح منها رائحة ماء البحر، وعلى وجوههم بقايا ملحه، أي ملح بحرهم.

خرجوا متوجسين من نظراته الأخيرة وهو يعدهم خيراً، بل أعطاهم درسا طويلا حول محاولة البلدية المسؤولة عن ذاك الشاطئ العام في المحافظة على نظافته، ولكن "ماذا نفعل مع شعب همجي؟"، ردد أحدهم: غضب، وأن ذاك ظاهر على وجهه، وتصور أنه المعني بالشعب الهمجي، عند خروجهم من مكتبه الفخم في ذاك المبنى العريق من أيام الدولة العثمانية، قال لهم لماذا تركتونا نسكت عن هذا "..."؟

ساروا هم نحو بحرهم، ركبوا قواربهم، بقيت نجومهم مرسومة فوق صفحة ماء ذاك البحر وهم يتغزلون به ليلا عندما يستر الظلام فوضى تلوثهم، ثم يعودون ليكرهوه في الصباح، وبعد الظهيرة ينظرون إلى كل أولئك المصطفين رافعين أصوات الراديو على صخب لا يمكن تسميته إلا بالتشويه السمعي، تلوث بصري وسمعي وبيئي حتى السمك الذي يصطادونه رفضه الكثيرون خوفا من تلوث تسببوا هم فيه، امتلأت الأسواق بالسمك المستورد وفضله "الآكلون" كما يفضلون كل ما هو غريب عن تلك الأرض، ولكنهم بقوا أوفياء له ولطقوسهم اليومية حتى ساعة الفجر.

* ينشر بالتزامن مع "الشروق" المصرية.