صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4496

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الإنسان «كائن متلامس»

  • 17-06-2020

في بداية شهر مارس 2020، كتبت لصديق رسالة "واتس آب" صغيرة قلت له فيها: "منْ لا يغيّره كورونا فلن يتغيّر!"، وما إن وصلته الرسالة حتى اتصل بي ودارت بيننا مكالمة طويلة لتوضيح عبارتي.

جائحة كورونا داهمت الناس، بينما هم في غفلة عن شيء من غضبة الطبيعة. الإنسان درج على إيذاء وتخريب الطبيعة، في الغابة والبحر والجو، دون إدراك منه أن انتباهة صغيرة منها قد تقلب حياته رأساً على عقب. وهذا ما حصل، ففيروس كورونا، الذي لا يُرى بالعين المجردة، شل البشرية كما لم يسبق في تاريخها. مع أننا لم نزل في ساحة معركة الجائحة والقادم أكبر.

"نعوم تشومسكي-Noam Chomsky"، و"هنري كيسنجر-Henry Kissinger"، و"يوفال هراري-Yuval Noah Harari"، و"ديباك شوبرا-Deepak Chopra"، وكاتب صحيفة نيويورك تايمز "توماس فريدمان-Thomas Fridman" والفيلسوف الروسي "فالنتين كاتاسونوف-Valentin Katasonov"، وغيرهم كثير من فلاسفة وعلماء العالم الأهم والأكثر تأثيراً في الرأي العام العالمي، اتفقوا على أن ما بعد "كورونا" لن يكون كما قبله، ولا أظن أن في ذلك خلافاً.

"كورونا" هاجم صحة الإنسان، فهدّم اقتصاديات الدول والأنظمة. "كوفيد- 19" قصد جسد الإنسان، فشلَّ نشاطه، وأوقف الحياة البشرية. فإذا كان الإنسان يعيش منتبهاً ومهتماً بحاسة نظره وسمعه ونطقه وتذوّقه، فإن حاسة اللمس كانت على الدوام في المؤخرة من فكره، وكأنها تحصيل حاصل، أو أمر مفروغ منه. لكن "كورونا المستجد"، أو "كوفيد- 19"، نبّه البشرية بشكل صارخ ومخيف إلى أنها لا تستطيع العيش دول تلامس. فالإنسان "كائن متلامس-Touch Dependent Creature-TDC" لا يمكنه العيش إلا عبر اللمس، منذ لحظة تخلّقه في رحم أمه ولحين مماته. الإنسان يحيا باللمس، بدءاً بملامسته للهواء الذي يتنفس، والأكل الذي يتناوله، ومروراً بالمكان الذي يُقيم فيه، وانتهاء بكل شيء. فلا يمكن للإنسان أن يمارس أي نشاط إلا أن يكون متلامساً ومتعاوناً، سواء مع الإنسان أو الطبيعة أو الآلة. لذا فحين هاجم "كورونا" حاسة اللمس عند الإنسان، فإنه قصد حياة الإنسان. فدون لمس لن يستطيع الإنسان ممارسة نشاطه، وبالتالي تتوقف الحياة. ولذا وضعت جائحة كورونا الأنظمة والحكومات أمام الاختيار الأصعب: إما أن تضحي بها بأن تتركها تعمل وتمارس نشاطها المعهود فيصيبها "كوفيد- 19"، وقد يميتها، وإما تمنعها من العمل/التلامس مع كل شيء محافظة على حياتها، وبذا تبعدها عن نشاطها الإنساني، وتجمد حياة الإنسان، وقد تقضي عليه.

نعم، "كورونا"، خلال مدة قياسية جداً، استطاع أن يغيّر من عادات البشر، صحيح أن دولاً كثيرة بدأت بالعودة إلى ممارسة ما يشبه حياتها الطبيعة، لكن الصحيح أيضاً أن الإنسان، في وعيه ولاوعيه، صار متيقناً من ضرورة أن يكون منتبهاً لما يلامس، ومنتبها من الآخر، حيثما كان وأينما كان، وحريصاً على نظافة يديه. "كورونا"، زرع الخوف في قلب الإنسان من أخيه الإنسان، وبعث الهلع من ملامسة الأسطح التي تحيط بالإنسان في كل لحظة وفي كل مكان. وحتى لو عاد بعض البشر لممارسة عاداتهم اليومية، وكأن شيئاً لم يكن، فمؤكد أن خوف "كورونا"، ووسواس "كورونا"، وما بثّته وسائل الإعلام حول العالم، لامس شيئاً من فكر ووعي الإنسان واستقر فيه، وسيظهر في القادم من الأيام.

يشار للثقافة، كتعريف عام، أنها مجموعة القيم والتعاليم والآراء التي يؤمن بها إنسان ما في مجتمع ما، وتنعكس على مجمل سلوكه، ولأن "كورونا" شكل ظاهرة/ مرضاً/ خوفاً/هاجساً، خلال الأشهر الماضية، فإنه سينعكس في القادم من الأيام على مسلك البشر، ومع مرور الوقت، ستنتقل البشرية من عالم ما قبل "كورونا" إلى ما بعد "كورونا"، في وصلها، وفي تعاملاتها، وفي كل صغيرة وكبيرة من شؤون الحياة. سيتغير التعليم، ويدرس عدد كبير من طلاب العالم عن بُعد، وسيتغير الاقتصاد، ويتسوق عدد كبير من البشر حاجياتهم عن بعد، وسيتغير السفر، والتجمع البشري، والحب، والوصل الإنساني مع القريب والبعيد.

أكرر جملتي لصديقي: "منْ لا يغيّره كورونا فلن يتغيّر!".