صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4496

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المعتاد الجديد

  • 10-06-2020

تُجمع الآراء، حول العالم، لمختلف الفلاسفة والمفكرين والاقتصاديين وعلماء النفس حتى كبار مبدعي وإعلامي ومثقفي وصحافيي العالم، على أن عيش ما بعد "كورونا" سيكون مختلفاً عما قبله. وإذا كان البعض لا يرى مبرراً لاستعجال ما سيأتي والتريث إلى حين تكشف الأيام عن وجهها، فإن البعض الأكثر صار يتداول مصطلح "المعتاد الجديد -The New Normal".

شيء ما في سلوك الإنسان يجعله يتمسك بالقناعة التي تشبّع بها، ويصل الأمر لدرجة أنه يحارب في عدم التزحزح عنها واعتناق قناعة جديدة، وربما مرد ذلك إلى أن القناعة متى ما ترسخت في وعي الإنسان، فإنها تنتقل لتكون عادة، وبالتالي يمارسها الإنسان مرتاحاً ودون كثير عناء، والأهم من ذلك دون تفكير.

منذ بدأ وباء "كورونا" يجتاح العالم ريثما تحوّل إلى جائحة، فإنه أدخل البشرية في حالة جديدة لم يسبق لها أن عاشت تجربة مثلها. فلأول مرة في التاريخ الإنساني، تتعرض البشرية بأكملها، وفيما يزيد على مئة دولة حول العالم، لخطر يهدد حياة شعوبها. ولأول مرة في التاريخ، تحبس البشرية أنفاسها بهلعها خوفاً من كائن شبه ميّت. ومع استمرار تقدم هذا الفيروس في الزمان والمكان، بدأ البشر يتداولون عبارات بعينها، ومن أكثرها تداولاً "المعتاد الجديد"، حيث بدأ الإنسان تعلّم عادات جديدة، ستأخذ طريقها لوعيه، طاردة عادات قديمة، ومن ثم تستقر في مكان جديد، لتكون عادة جديدة تسوقه خلفها.

الخوف من الفيروس جعل الجميع يحاولون ما أمكنه تجنب الآخر، فواحدة من أنجع الوسائل في محاربة كورونا المستجد، هي التباعد الاجتماعي، أو التباعد الفيزيائي، وبما يعني حرص الإنسان على أن يبعد عن الآخر، فلا سلام بملامسة الكفين، ولا احتضان ولا عناق، وهذا مع مرور الأيام سيجعل من هذا المعتاد الجديد، عادة يتسلك بها الإنسان ويحملها معه، ويتعامل بها مع جميع معارفه! وبما يشير إلى أن هذا "المعتاد الجديد" سيفقد الإنسان واحدة من أجمل العادات البشرية، متمثلة في الترحيب بالآخر، والاحتفاء بلقائه عبر حفاوة جسد متلهف لتجديد محبته والفرح بلقائه!

التباعد الفيزيائي فرض نفسه، ليس على سلوك الإنسان وحده، بل انتقل ليشمل مختلف مناحي الحياة، في اجتماع العائلة، ومكان الدرس، والعمل، والشارع، والمطعم، والطائرة، وهذا يعني أنه سيكون جزءاً من ثقافة الممارسة البشرية اليومية الجديدة، بدرجات متفاوتة بين مكان وآخر، وشعب وآخر وإنسان وآخر. لقد برز في الأيام القلية الماضية تأثير ذلك الواضح على حركة الطيران، وكيف أن رحلات الطائرة أخذت شكلاً جديداً لم يعتده الإنسان من قبل، فخلافاً للساعات الطويلة التي يلزمه الحضور بها إلى المطار، قبل موعد الرحلة، وأنه ليس هناك صالات خاصة ومطاعم لركاب درجة رجال الأعمال والدرجة الأولى، وأنه لحظة ركوب المسافر الطائرة، عليه أن يرتدي الكمامة طوال الرحلة، وليس هناك خدمة إطعام، ويكاد يكون كل مسافر بمعزل تام عن الآخر. وبالطبع ليس أمام الإنسان إلا اعتياد الجديد، كي يصبح هو المعتاد، ريثما يتحول إلى كونه مسلكاً متّفقاً عليه، ويتحول من المعتاد الجديد إلى العادة المستقرة.

كورونا، بقدر ما فتك ببعض أجساد البشر، وغيّب آلاف في مختلف بقاع الأرض، فإنه خاطب الأحياء بلغة عيشهم، وأبلغهم رسائل مفادها أن الحياة تُعاش بالجديد، وأن الجديد قادم، فكراً وفلسفة وعلماً واقتصاداً واجتماعاً، وأخيراً ممارسة بشرية تعمّ الأرض من أقصاها إلى أقصاها.

هي الحياة، متى ما فرض الجديد نفسه ما عاد جديداً، وربما هو الأمر الأهم في الخبرة البشرية: أن الثابت الوحيد في عيش الإنسان، هو ألا شيء ثابت!