صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4466

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الكويت... تسجيل 5 وفيات و1041 إصابة جديدة بفيروس كورونا

• الإجمالي يرتفع إلى 129 حالة وفاة و18609 إصابة
• الفروانية تتصدر المناطق بالإصابات

أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة د. عبدالله السند عن تسجيل 1041 إصابة جديدة بمرض «كوفيد 19» في الكويت خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 18609 حالة.

وأضاف السند في الإفادة اليومية حول آخر تطورات الفيروس، أنه جرى تسجيل 5 وفيات جديدة نتيجة مضاعفات المرض خلال الـ24 ساعة الماضية ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 129 حالة.

وأشار إلى أن إجمالي عدد الحالات المتشافية من المرض بلغ 5205 حالة، وذلك عقب الإعلان عن الشفاء التام لـ320 حالة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأضاف أن عدد المسحات والفحوصات المخبرية التي أجرتها وزارة الصحة خلال الـ24 ساعة الماضية بلغ 4757 فحص مخبري، ليرتفع عدد المسحات المخبرية منذ بداية الأزمة وحتى الآن إلى 261 ألف و71 مسحة مخبرية.

الإصابات

وأوضح أن مجموع الحالات في العناية المركزة بلغ 181 حالة، فيما عدد الحالات التي ما زالت تلقى العلاج والرعاية الطبية اللازمة بلغ 13275 حالة.

وقال السند إن مجموع من أنهى الحجر الصحي المؤسسي خلال الـ24 ساعة الماضية بلغ 454 حالة، منها 245 كويتي، و209 مقيم.


وأضاف د. عبدالله السند أن جميع الحالات الجديدة مخالطة لحالات مصابة بالمرض، وتقوم الفرق الوقائية بجهود بمتابعة أسباب العدوى وتتبع المخالطين وفحصهم واتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة.

وأشار إلى أن من بين الحالات التي رصدت خلال الـ24 ساعة الماضية، 325 حالة لمقيمين من الجنسية الهندية، و211 حالة لمواطنين كويتيين، و177 حالة لمقيمين من الجنسية المصرية، و139 حالة لمقيمين من الجنسية البنغلاديشية، إلى جانب عدد من الجنسيات الأخرى.

وأشار إلى أنه تم رصد 383 حالة في منطقة الفروانية الصحية، و275 حالة في منطقة الأحمدي الصحية، و173 حالة في منطقة حولي الصحية، و107 حالة في منطقة العاصمة الصحية، و103 حالة في منطقة الجهراء الصحية.

وحول تفاصيل الإصابات حسب المناطق السكنية، أكد السند أنه تم رصد 116 حالة في منطقة الفروانية و91 حالة في منطقة خيطان ومثلها في منطقة جليب الشيوخ، إضافة إلى رصد 79 حالة في منطقة المهبولة.

التبغ

وحذر السند من المزاعم غير المثبتة والتي تشير إلى أن التبغ يقي من مرض «كوفيد 19» أو يعالجه، داعياً إلى ضرورة الإقلاع عن التدخين لتجنب مضاعفاته السلبية الوخيمة، لافتاً إلى أن المدخنين هم أكثر عرضة للأعراض الوخيمة عند الإصابة بمرض «كوفيد 19».

وأوضح أن التدخين يضعف وظيفة الرئتين ويؤدي إلى الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والشرايين والجهاز التنفسي وبعض الأورام، وأشار إلى أن التدخين له تأثير سلبي على الجهاز التنفسي.

وأضاف السند أن التبغ يودي بحياة أكثر من 8 ملايين نسمة سنوياً، منهم أكثر من 7 ملايين ممن يتعاطونه مباشرةً، ونحو مليون من غير المدخّنين المعرّضين لدخانه غير المباشر.