صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4593

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عودة الحياة

  • 20-05-2020

غريب الذي يجري في العالم!

«كورونا»، استطاع - وباقتدار لافت - أن يقلب حياة الناس، في كل مكان، وكما لم تفعل أي كارثة في تاريخ البشرية! العولمة، وثورة الاتصال والتكنولوجيا، وشبكات التواصل الاجتماعي، لعبت دوراً مهماً في أن تكون كل بقعة في العالم، وحيثما كانت، هي جزء متفاعل من الحدث العالمي، ومن «كورونا». لذا، وفي سرعة البرق، مسَّ وعشش خوف «كورونا» في كل نَفْسٍ بشرية، وخاصة أن الناس ترى صباح مساء نعوش وتوابيت الموتى في كل المكان. وصار تعبير: «التباعد الاجتماعي-Social Distancing» بين يوم وليلة هو الهاجس الذي يحرِّك البشر. صار الإنسان يخشى الإنسان، وهذه أكبر الآلام التي سيخلِّفها «كورونا» بين البشر!

تمكَّن الخوف في الإنسان من الآخر، أياً كان هذا الآخر، مما يجعل من كل إنسان مشروع جزيرة صغيرة منعزلة. بل يصل الخوف إلى أن الإنسان يخاف نفسه، ويخشى على عينه من كف يده. لكن، ما اتضح خلال الأسبوعين الماضيين، هو عشق الإنسان للحُرية، وخروجه إلى ممارسة حياته اليومية أياً كان الثمن.

يخاف الإنسان صحيح، يخشى «كورونا» صحيح، يحمل وسواسه في قلبه وفكره أينما حلَّ صحيح، لكن أن يبقى في الحجر المنزلي أو المؤسساتي، فهذا ما لا يُطاق، فالإنسان خُلق حُراً، ولا يستطيع أن يمارس حياته اليومية إلا بحُرية، حتى لو تهدَّده المرض والموت.

دول كثيرة حول العالم بدأت بتخفيف القيود حيال جائحة «كورونا»، وبدأت بإعلان عودة الروح لمختلف مناحي الحياة، والكويت ليست باستثناءً من ذلك. لكن، العودة مقترنة بتدابير اجتماعية وصحية مشددة. وهذه التدابير ستصاحب الإنسان ربما لمدة ليست بالقصيرة، وعلى رأس هذه التدابير قضية التباعد الاجتماعي. وهو سلوك فيه من الخصوصية بقدر ما فيه من العمومية. بمعنى أن كل شخص منا يحرص على ترك مسافة بينه وبين الآخر، لكن ماذا لو كسر الآخر هذه المسافة، وأراد بحُسن نية أو بعكسها أن يتجاوز حدوده، كأن يمد يده للسلام عليك أو احتضانك؟ وكيف سيكون الحال، بصديق يود التعبير عن لهفته للقاء صديقه، واحتضانه كما اعتاد لعقود أن يفعل معه؟

إن ثقافة البشر، في كل مكان، إنما تنتج عن تراكم مسلك اجتماعي، حتى يصبح هو العادة ويصبح هو المقبول. وبالتالي، الإشكال الذي يطرحه «كورونا»، وتطرحه اللحظة الإنسانية العابرة، هو: هل سيعود البشر لممارسة حياتهم كما كانوا قبل «كورونا»؟ أو أنهم سيبدأون حياة جديدة، بمسلك اجتماعي جديد، وبذا يكون وباء «كورونا» حداً فاصلاً بين ما قبله وما بعده؟ وكيف تراه وعي الإنسان في تقبل هذه العادة الجديدة في الاكتفاء برؤية الآخر، والاكتفاء بالسلام على الآخر عبر النظر والنطق، والاستغناء عن التقرب والتواصل الجسدي، الذي يُعد واحداً من مظاهر الحياة الاجتماعية في كل مكان؟

حتى اللحظة، ليس من قول فصل فيما سيكون عليه سلوك الإنسان بعد «كورونا»، فهناك مَن يرجِّح التزام الإنسان بمبدأ التباعد الاجتماعي، بناءً على نصائح الجهات الصحية، وبناءً على الأخطار المترتبة على كسر هذا المبدأ، وأخيراً كحرص مشروع من الإنسان على صحته وحياته. بينما وجهة النظر الأخرى تراهن على عشق الإنسان للحياة، وترى أنه سيتجاوز محنة «كورونا»، بشيء من حذر سيصاحبه في الأيام والأسابيع والأشهر الأولى، إلا أنه سرعان ما سيعود إلى طبيعته وإلى حاجته لوصل الآخر، الذي يقدم له دفقة حب قادرة على أن تسيِّره طوال يومه.

البعض يرى في وعي وثقافة الإنسان عنصراً أساسياً في تقديره لقضية التباعد الاجتماعي، وأن حال أي بلد، بتخلصه من «كورونا»، أو معايشته له، وخوضه فيما يسمى «مناعة القطيع» هو ما سيحدد قدرة الإنسان على البقاء متباعداً، أو مسايرة لهفته على حياته والآخر، وبالتالي التقارب أياً كان الثمن.