صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4442

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أسباب صحية وضعف السيناريو أبعدت نجوماً عن الأفلام والسينما

شويكار وصلاح السعدني ومحمود ياسين يعانون

على الرغم من وجود عدد كبير من الفنانين غائبين عن الجمهور، فإن كثيرا منهم لم يتخذوا قراراً معلناً بالاعتزال، لأن ابتعادهم بسبب أوضاعهم الصحية، وعدم قبولهم الأدوار المعروضة عليهم لأنها لاتشكّل إضافة إلى مسيرتهم الفنية.

فنانون وفنانات غابوا عن المشهد السينمائي والدرامي التلفزيوني لأسباب متعددة، منها صحية وأخرى لضعف ما يعرض عليهم من سيناريوهات. وبالرغم من عودة الفنانة سهير رمزي عن قرار اعتزال الفن قبل أكثر من 12 عاماً، فإنها لم تقدم سوى تجربتين دراميتين فقط خلال هذه الفترة، في حين أعلنت أكثر من مرة عن مشاريع لم تكتمل أو تخرج للنور لأسباب متباينة، من بينها فيلم سينمائي أعلنت عودتها من خلاله بعد نحو 28 عاما، لكن الفيلم أيضاً لم يخرج للنور. ونفس سوء الحظ يلازم الفنانة القديرة سميرة أحمد التي تغيب منذ رمضان 2011 بعد تجربتها في المسلسل الكوميدي "ماما في القسم"، وبالرغم من استقرارها على سيناريو مسلسل "بالحب هنعدي"، فإنه لم يخرج للنور لأسباب إنتاجية وتسويقية، وأُجّل انطلاق تصويره على مدى 3 أعوام لأسباب مختلفة.

السعدني وياسين

كما يغيب الفنان صلاح السعدني منذ عدة سنوات عن الظهور بشكل عام والاشتراك في أعمال فنية، بسبب ظروفه الصحية التي جعلته نادر الحركة، في حين يتلقى رعاية طبية في منزله وسط عائلته، ويحرص نجله الفنان أحمد السعدني على نشر صورة لوالده بين الحين والآخر.

والوضع الصحي أيضاً سبب غياب الفنان محمود ياسين عن الفن منذ عدة سنوات، حيث ظهر للمرة الأخيرة علنا في تكريمه بمهرجان الإسكندرية قبل 5 سنوات، في حين لم يعلن اعتزاله حتى الآن، بالرغم من تصريح أبنائه بأن وضعه الصحي يجعله يعتذر عن العروض التي يتلقاها فنيا.

شهيرة وميمي

من جهتها، تغيب الفنانة ميمي جمال بشكل كامل عن الساحة الفنية منذ وفاة زوجها الفنان حسن مصطفى، وبالرغم من عدم إعلانها الاعتزال بشكل رسمي، فإنها ترفض الظهور في أي أعمال جديدة، وتعتذر عنها خلال الفترة الماضية، بالرغم من العروض الكثيرة التي تلقتها.


كما تغيب الفنانة شهيرة عن الاشتراك في أي أعمال جديدة منذ إعلان قرارها العودة إلى التمثيل، مؤكدة أنها تسعى للعودة بعمل جيد، سواء للسينما أو الدراما التلفزيونية، حيث أعلنت قبل 3 أعوام عدولها عن قرار اعتزال التمثيل، ورغبتها في العودة، لكن القرار لم ينفّذ حتى اليوم، في حين لم تعلن أي مشاريع تعود من خلالها حتى الآن.

علا ولبنى

من جانبها، تعيش الفنانة علا غانم مع عائلتها في الولايات المتحدة منذ أكثر من عامين، مفضّلة الابتعاد عن الوسط الفني بشكل كامل، وهو عكس ما فعلته قبل الاستقرار في الولايات المتحدة بشكل شبه كامل، حيث كانت تواظب على الحضور في مصر لفترات من أجل إنهاء ارتباطاتها الفنية.

وأصبحت علا تعتذر للمنتجين عن الأعمال التي ترشّح لها بسبب صعوبة حضورها للتصوير، وهو ما جعل العديد من المنتجين يخرجونها من حساباتهم بشكل كامل، خاصة أنها لم تأت لمصر منذ فترة.

والأمر ذاته، يكاد ينطبق على الفنانة لبنى عبدالعزيز التي تقيم بين مصر والولايات المتحدة، وبالرغم من تكرار تصريحاتها عن حماسها للعودة إلى الفن، فإنها لم تتلقّ ترشيحات لأدوار تناسبها، مما يجعلها تعتذر عن الأدوار التي ترشّح لها خلال الفترة الماضية.

شويكار والراديو

رغم غياب الفنانة القديرة شويكار عن التمثيل منذ سنوات، فإن المشكلات التي تعانيها في قدمها جعلتها تعتذر عن الأدوار التي ترشّح لها، سواء في السينما أو التلفزيون، مكتفية بالتحضير لأعمال إذاعية عبر أثير الراديو فحسب، خاصة أنها لا تستطع الوقوف فترات طويلة على قدمها، مما يجعلها تفضل الإطلالة من خلف الميكروفون.

علا غانم تعيش مع عائلتها في أميركا منذ عامين

شويكار تعاني إصابة في قدمها جعلتها تعتذر عن عدم أداء الأدوار