صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4596

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

واشنطن تنشر منظومة باتريوت في «عين الأسد» و«حرير»

«تشخيص النظام» و«الحرس الثوري» للأميركيين: الخروج من العراق أو الطرد... وهزيمة كبرى بانتظاركم

  • 01-04-2020

مع تصاعد الهجمات الصاروخية على مواقعها العسكرية والدبلوماسية بالعراق منذ مقتل قائد «فيلق القدس» الإيراني قاسم سليماني مطلع العام، نشرت الولايات المتحدة منظومة صواريخ باتريوت للدفاع الجوي في قاعدتي عين الأسد بناحية البغدادي بمحافظة الأنبار وحرير في أربيل، كبرى مدن إقليم كردستان.

في تحرك يؤكد استبعادها الخروج القريب من العراق، باشرت القوات الأميركية في نشر منظومة باتريوت للدفاع الجوي، بعد نحو شهرين من تعرضها لهجوم إيراني غير مسبوق بالصواريخ البالستية، رداً على اغتيالها قائد «فيلق القدس» الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في 3 يناير الماضي في ضربة على مطار بغداد.

وأكدت مصادر عسكرية أميركية وعراقية وصول إحدى بطاريات باتريوت إلى قاعدة عين الأسد، التي ينتشر فيها الجنود الأميركيون، الأسبوع الماضي، ويتم تركيبها، مبينة أن منظومة أخرى وصلت إلى قاعدة حرير في أربيل، كبرى مدن إقليم كردستان.

ووفق المصادر نفسها، فإن بطاريتين أخريين لا تزالان في الكويت في انتظار نقلهما إلى العراق. ولم يتضح على الفور ما إذا كانت واشنطن قد حصلت في النهاية على موافقة بغداد على نشر هذه المنظومة المتطورة، التي تتفاوضان حولها منذ الهجوم الإيراني على قاعدة عين الأسد.

وقال مصدر عسكري مطلع على المفاوضات إن مسؤولين عراقيين رفيعي المستوى أشاروا خلال اجتماع مع قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال كينيث ماكنزي في فبراير الماضي، إلى أن واشنطن يمكن أن تمنح بغداد «غطاء» سياسياً، بخفض عديدها في العراق مع نشر الصواريخ الدفاعية.

وبالفعل، سحبت الولايات المتحدة جنوداً من قواعد عدة خلال الأسابيع الأخيرة. وانسحب قوات التحالف من قاعدة عسكرية في مدينة الموصل، وهي رابع قاعدة الشهر الماضي.

دعم مستمر

وفي وقت لفت دبلوماسي غربي في بغداد إلى أن «هدف الولايات المتحدة من الباتريوت، هو حماية قواتها الموجودة الآن في عدد أقل من القواعد»، قال مسؤولون في التحالف الدولي إن الهدف النهائي هو مواصلة دعم القوات العراقية التي تقاتل فلول تنظيم «داعش»، لكن «من قواعد أقل وبعديد أقل».

ويسحب التحالف الدولي أيضاً مئات من مدربيه موقتاً، وأوقف كل التدريبات مع القوات العراقية منذ بداية مارس، لتجنّب مخاطر تفشّي وباء كورونا المستجد بين قواته.

ورغم تحذير رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبدالمهدي من خطورة القيام بأي هجمات جديدة على المواقع العراقية، لا تزال الطائرات المسيّرة الأميركية تحلّق في الأجواء، وفق مسؤول عسكري أميركي في بغداد.

هجوم جديد

في هذه الأثناء، اعترضت منظومة «باتريوت» صاروخين استهدفا أمس القوات الأميركية بقاعدة «عين الأسد»، وفق ضابط بالجيش العراقي أوضح أن الصاروخين سقطا بعد انفجارهما على الطريق العام، في قرية المعمورة.

وعارض العراق نشر هذه المنظومة، التي تتكون من رادارات فائقة التطور وصواريخ اعتراض قادرة على تدمير الصواريخ البالستي خلال تحليقها، خشية أن تنظر إليه جارته طهران، العدو الإقليمي اللدود للولايات المتحدة، على أنه تهديد وتصعيد.


والمطلوب أن يحصل التحالف الدولي على ضوء أخضر من الحكومة العراقية لتحليق أي طائرات استطلاع وطائرات مسيّرة، غير أن تلك الأذونات انتهت في أوائل يناير.

‏هزيمة كبرى

وبينما رجح المتحدث باسم التحالف الدولي مايلز كاغينز استئناف مهام تدريب ودعم القوات العراقية والبيشمركة الكردية بعد انتهاء شهر رمضان، اعتبر أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران، محسن رضائي، أن «أي عمل عسكري أميركي مثل هجوم داعش»، مشدداً على «واشنطن ستخرج من العراق، وإلا سيتم طردهم من قبل الشعب».

وقبله، قلل مساعد قائد الحرس الثوري للشؤون السياسية، العميد يد الله جواني، من أهمية التهديدات الأميركية بشن هجمات على «الحشد الشعبي» والفصائل العراقية وأحياناً ضد إيران، معتبراً أنها «عملية نفسية لتمرير أعمالهم في العراق والتأثير على المسار السياسي وتوجيهه نحو مسار منشود، خصوصاً فيما يتعلق بعملية انتخاب رئيس الوزراء».

وحذّر جواني من أن «أي عملية عسكرية لواشنطن لإنهاء المقاومة في العراق وتغيير التطورات في منطقة غرب آسيا الاستراتيجية، كما تحلم، ستبوء بفشل كبير وستكون بمنزلة هزيمة كبرى تضاف إلى سجلها».

وشدد على أن «الاميركيين تكبدوا نفقات ضخمة في المنطقة وخاصة في العراق وقدموا خسائر كبيرة، لكنهم لم يحققوا أيا من أهدافهم، ولو أرادوا أن يقوموا بعمل آخر، فسيكون استمرارا لأخطائهم وسيرفع تكاليفهم».

من جهة، ثانية أفادت قيادة العمليات المشتركة العراقية أمس بأن «طائرات إف 16 دمرت أهدافاً لتنظيم داعش في محافظة صلاح الدين وقتلت من فيها».

حكومة الزرفي

سياسياً، رفض تحالف «الفتح» بقيادة زعيم «منظمة بدر» هادي العامري التفاوض مع رئيس الحكومة المكلف عدنان الزرفي، مؤكداً أن موقفه واحد وثابت، ولا يراهن إلا على تطبيق الدستور وحفظ حق الأغلبية البرلمانية.

وكتب المتحدث باسم التحالف، أحمد الأسدي، في تغريدة على «تويتر»، «ليس بيننا وبين الرئيس المكلف أي تفاوض أو تفاهم، ولا يزال الموقف كما هو، نطالب بحفظ حق الأغلبية وعدم الالتفاف عليه، للأغلبية حق الترشيح وللرئيس حق التكليف»، مضيفاً أنه «لا يصح الا الصحيح».

وأكد النائب عن «الفتح»، عدي الشعلان، اتساع قاعدة الرفض للزرفي من ممثلي المكونين السنّي والكردي، بانتظار حصول إجماع من ممثلي المكون الشيعي على ترشيحه، واصفا تمرير حكومة الزرفي داخل قبة البرلمان بأنه «من قصص ألف ليلة وليلة».

تحالف العامري يرفض أي تفاوض أو تفاهم مع الزرفي