صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4436

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

حلم العراقيين... قبر

  • 31-03-2020
  • المصدر
  • AFP

بات الحصول على قبر بالنسبة لسعد مالك، الذي فقد والده قبل أسبوع جراء فيروس كورونا بالعراق، حلماً، بسبب رفض المدافن الرسمية والسكان استقبال ضحايا الوباء، لاعتقادهم أنهم مصدر للعدوى، فباتت الجثث مكدَّسة في ثلاجات الموتى.

وكان سعد وقريبه سالم الشمري غادرا الحجر الصحي قبل أيام، لأنهما خالطا الشخص المتوفى. ومنذ ذاك الحين، تبوء محاولاتهما بالفشل لتأمين حفرة لدفن والد سعد، الذي أُعيدت جثته إلى ثلاجة أحد مستشفيات بغداد.

وقال سعد بنبرة ملؤها الحزن على فقد أبيه: "لم نقم مأتماً لأبي، ولا نستطيع دفن جثته، رغم مرور أكثر من أسبوع على وفاته".

ويأتي الرفض الكبير من العشائر العراقية صاحبة الكلمة الفصل في بلد تغلب به العادات والتقاليد سُلطة القانون. فقد منعت إحدى كبرى العشائر في شمال شرق بغداد، مثلاً، فريقاً تابعاً لوزارة الصحة كان ينقل أربع جثث دفنها في مقابر خصصتها الدولة لضحايا "كورونا"، مما دفع الفريق لإعادة الجثث إلى ثلاجات المستشفى.


ولفت الشمري إلى أن "سيارات المسلحين الذين ادَّعوا أنهم ينتمون إلى عشيرة، هددونا وقالوا لنا: نحرق سيارتكم إذا تدفنون هنا، رغم وجود سيارات الشرطة برفقتنا".

وقال أحد السكان الذين رفضوا الدفن في مقبرة قريبة منهم: "شعرنا بالذعر على أطفالنا وأسرنا، لذا قررنا منع أي دفن في مناطقنا".

وطالت المشكلة العديد من محافظات بلاد الرافدين. ووفق عائلات لمتوفين، فإن السُّلطات فشلت أيضاً في الحصول على أذونات للدفن في مدينة كربلاء.

وذكر أحد الأطباء، الذي طلب عدم كشف هويته، أن السُّلطات فاتحت سُلطة النجف لاستقبال جثة متوفى بفيروس كورونا، لكنها قوبلت بالرفض، فباتت الوزارة عاجزة عن إيجاد حلول.

ونقل الطبيب عن زوج إحدى النساء اللواتي توفين جراء المرض قوله بعد يأسه: "سلموني الجثة، وأنا سأدفنها في بيتي". وأوضح الطبيب أن "هذه هي الحال، ونحن لدينا نحو 40 وفاة. ماذا لو تفاقم الوضع؟ أين سنضع الجثث؟".