صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4490

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الملاذات الآمنة تثير شهية مستثمري الكويت

أبرزها الذهب والعملات والعقارات والودائع والأسهم التشغيلية والمواد الأولية

في خضم تداعيات الهلع من انتشار وباء «كورونا» الذي يمد بأطنابه على العالم كله، يبحث عدد من المستثمرين الكويتيين عن ملاذات آمنة يمكن الاستثمار فيها، وصناعة فرص منها لتحقيق العوائد، وفي مقدمة هذه الملاذات الذهب، والعملات كالدولار والين والفرنك السويسري، إلى جانب العقار السكني والودائع، فضلاً عن أسهم تشغيلية كالبنوك والتكنولوجيا، والمواد الأولية كالأغذية والأدوية، لاسيما للمستثمرين فيها منذ مدة.

وذكر بعض هؤلاء المستثمرين أن الذهب من أكثر القنوات التي تستقطب أموال الاستثمار وتثير شهيتهم، بوصفه الأكثر استقراراً في حالات الانهيار والتراجع في أغلب الأزمات، إذ يحافظ على أسعاره على المدى البعيد، مستدلين بأنه ارتفع بنسبة تقارب 10% منذ بداية العام، إذ صعد سعر الأونصة من 460.048 ديناراً إلى 508.844.


وأفاد المستثمرون بأن العملات التي تحظى بقبول كبير لدى المتعاملين هي الين الياباني والفرنك السويسري والدولار، بوصفها ملاذاً آمناً يمكنه الحفاظ على الثروات وجني الأرباح، مبينين أنه يمكنهم التركيز على العملات الرئيسية في السوق والاختيار بينها للتداول، لخلوها من تعقيدات أسواق الأسهم والاستثمارات الأخرى، بدليل ارتفاع الدولار منذ بداية العام بنسبة 3.3%، وزيادة الين 4.5%، مع صعود الفرنك السويسري 5%.

ورأوا أن الاعتماد سيكون على الاستثمار في الأسهم المضمونة مثل البنوك والقطاعات الحيوية كالتكنولوجيا والأغذية، لاسيما إذا كان ذلك الاستثمار طويل الأجل، لأن الاعتماد على توزيعات الأرباح السنوية في مثل هذه الظروف أفضل بكثير من المضاربة، معتبرين أن الاستثمار في العقار السكني أو على الأقل المحافظة على ملكيته قد يكون مضموناً في هذه الأيام، ففي أسوأ الأحوال إذا لم يرتفع سعره فلن يشهد خسارة.