صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4391

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

منتهكو «الحظر» في قبضة الشرطة

ضبطت 15 مخالفاً للقرار وأحالتهم إلى المخافر لتحايلهم على القانون

تعددت الطرق والهدف هو اختراق قرارات الحظر الجزئي، والالتفاف على القانون، إلا أن يقظة رجال الأمن كانت كفيلة بإحباط عدد من "الحيل" التي حاول بعض المواطنين والمقيمين تنفيذها للهروب خلال ساعات الحظر.

وبعض هذه الحيل كان مضحكا، ولم ينطل على نقاط التفتيش الأمنية التي تعاملت بكل حزم مع بعض المخترقين للحظر، وفعّلت وبحزم التعليمات المشددة التي صدرت إليهم مساء أمس الأول، والخاصة بآلية التعامل مع المواطنين والمقيمين من خلال نقاط التفتيش.

العسكري والقهوة

وقال مصدر أمني، لـ "الجريدة"، إن أولى الحالات التي تمكن رجال الأمن من ضبطها، وإحالتها إلى النيابة العامة بتهمة مخالفة قوانين الحظر الجزئي، كانت في إحدى محطات الوقود المسموح لها بالعمل خلال ساعات الحظر، بعدما لاحظ رجال الأمن، أثناء مرورهم بالمحطة، وجود مواطن يرتدي لباسا عسكريا تابعا لإحدى المؤسسات الأمنية.

وأضاف المصدر أن رجال الأمن عندما طلبوا هوية المواطن العسكرية تأكدوا من مقر عمله أنه غير موجود على رأس عمله في هذه اللحظة، أي أنه مخالف لقانون الحظر، مما دفع رجال الأمن لإلقاء القبض عليه وإحالته إلى المخفر المختص وتسجيل قضية بحقه، بعدما اعترف بأنه لبس ملابسه العسكرية ليتمكن من شرب القهوة في الموقع الذي ضبط فيه.

عاطل بلباس عسكري

وعن الحالة الثانية، ذكر المصدر أن إحدى نقاط التفتيش الأمنية استوقفت مركبة بقيادة مواطن كان يرتدي لباسا عسكريا لإحدى المؤسسات العسكرية، وعندما طلب رجال الأمن من المواطن هويته العسكرية ارتبك وادعى أنه نسيها في مقر عمله.


وبين أن رجال الأمن دققوا على بيانات المواطن عبر غرفة العمليات المركزية، وتبين أنه مدني عاطل عن العمل، وغير منتسب لأي جهة عسكرية، فتمت إحالته الى مخفر الشرطة، حيث اعترف هناك بأن اللباس يخص شقيقه العسكري، وأنه ارتداه ليتمكن من التجول خلال فترة الحظر، والتوجه إلى ديوانية أصدقائه لتناول الشيشة.

وافد بتصريح صديقه الإعلامي

وحول الحالة الثالثة، أفاد المصدر بأن رجال الأمن استوقفوا وافدا كان يقود مركبته أثناء فترة الحظر، وطلبوا منه إثباته الشخصي، فزودهم بهوية عدم التعرض، التي تصدر عن طريق وزارة الداخلية، وبعد التدقيق عليها عبر غرفة العمليات تبين أنها لا تخص قائد المركبة، بل مسجلة باسم إحدى الجهات الإعلامية.

وأضاف أن الوافد اعترف لرجال الأمن بأنه تحصل على الهوية من صديقه الذي يعمل في موقع إعلامي، لكي يتمكن من التنقل أثناء فترة الحظر، لافتا إلى أن رجال الأمن أحالوا الوافد لمخفر الشرطة، وسجلوا بحقه قضية، كما تم إبلاغ الجهات المسؤولة عن الهوية، والتي قررت سحبها من جميع أفراد الموقع الإعلامي.

15 مخالفاً لقانون الحظر

من جانب آخر، أعلنت الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام الأمني بوزارة الداخلية أن عدد الأشخاص الذين ألقي القبض عليهم، أمس الأول، بتهمة مخالفة قانون الحظر بلغ 15 مخالفا، منهم 8 مواطنين، و7 وافدين.

وذكرت الإدارة أن الحالات توزعت بين 6 في محافظة الأحمدي، و4 في حولي، و3 في الجهراء، وحالة في الفروانية، وحالة في العاصمة، ولم تشهد مبارك الكبير تسجيل أي حالة.