صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4387

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تنسُّك إجباري!

  • 27-03-2020

إن فترة الحجر المنزلي فرصة ثمينة للقيام بكل ما لم نكن نستطع القيام به سابقاً لضيق الوقت والانشغال بالأمور الاعتيادية، يمكننا استغلال هذه الفترة في العديد من الأنشطة الممتعة والمفيدة بعيداً عن أعباء العمل والمجاملات الاجتماعية. فبإمكاننا مثلاً قراءة تلك الكتب المتكدسة التي وعدنا أنفسنا بقراءتها يوماً ما واتخذنا من الانشغال عذراً واهياً، الآن يمكننا الانغماس في عالم القراءة الشاسع دون مقاطعة، كذلك يمكننا ترتيب أفكارنا وممارسة العصف الذهني المنفرد عن طريق كتابتها في دفاترنا ومفكراتنا، بل يمكننا "الخربشة" فحسب! فهي وسيلة تفريغ جيدة وكثيراً ما ينتج عنها العديد من الأفكار النيّرة.

وفي عصر التكنولوجيا أصبح بإمكاننا ممارسة مختلف التمارين الرياضية في منازلنا (أونلاين) عن طريق الاشتراك بالتطبيقات والمواقع التي توفر هذه البرامج الرياضية، وهو الأمر المهم جداً في فترة الحجر المنزلي للحفاظ على صحة العضلات والمفاصل وضبط التوازن الهرموني والذي يجعلنا بمزاج أفضل.

لابد من عدم الاستسلام لشاشة الهاتف والتلفاز طوال اليوم خصوصاً مع بثها المستمر أخبارا مغلوطة وشائعات عن انتشار الفيروس، فذلك قد يسبب القلق والاضطراب، ناهيك عن الأضرار الصحية العديدة الناتجة عن كثرة استخدام الأجهزة الإلكترونية والتعرض للشاشات لمدة طويلة. إن الإنترنت كنزٌ ثمين إذا أحسنا استخدامه في تعلم ما يفيد بدلاً من متابعة مشاهير "السوشيال ميديا" والذين أظهرت الأزمات مدى إفلاسهم!

كذلك فإن الحجر المنزلي فرصة للهدوء والاسترخاء والتريث قليلاً في زمن يقدس السرعة، نستطيع الآن التأمل وإعادة تقييم أنشطتنا اليومية وعلاقاتنا الاجتماعية، والحفاظ على الجيد والثمين منها والتخلص من العادات– وكذلك العلاقات- السُميّة المضرة! وقد يكون هذا النسوك الإجباري فرصة لإعاة اكتشاف ذواتنا والخوض في بواطنها، وممارسة طقوسنا الخاصة التي تبعث على الهدوء والطمأنينة.

وقد تكون فترة الحجر فرصة للتعاطف مع أولئك الأقل حظاً والمجبورين على البقاء في المنزل كالمرضى والمسنين والقائمين على رعايته، وكذلك العمالة المنزلية ذات الإجازات الشحيحة. من يدري؟ فلربما كان هذا الفيروس قادراً على إيقاف الحروب والأنانية البشرية، وإن كان ذلك لفترة مؤقتة.

وفي هذه الأثناء، تتشافى الطبيعة من أذى الإنسان فتصبح الأرض أكثر خضرة والمياه أكثر صفاءً، في هذه المظاهر مؤشرات خطرة ومهمة يجب ألا ننساها بعد الحجر، فلنكن أكثر لطفاً مع الطبيعة خلال هذه الأزمة وبعدها.

لا داعي للهلع، فإن الالتزام بالإجراءات الوقائية والمكوث في المنزل هو كل ما يلزمه الأمر لحمايتنا من العدوى، هنا اختبار حقيقي لصحتنا النفسية ومدى استقرارنا، فهل سنصبح فريسة سهلة للقلق وسيل الأخبار الذي لا ينتهي؟ أم سنتخطى الأزمة بمرونة وثبات؟ فلنتحلَّ بالهدوء والسلام الداخلي، ولننتهز الفرصة لتهذيب الذات، فالأزمات هي النصل الحاد الذي يصقل جوهر النفس البشرية، فيظهر أجمل ما في بواطنها.

*"لو لم تستحضر إرادتك لابتلعتك الأزمات ابتلاعاً" – (كارل ساندبيرغ)