صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4391

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الاتحادات الرياضية دشنت العمل لاستئناف النشاط في سبتمبر المقبل

بدأت الاتحادات الرياضية العمل على وضع تصور خاص بشأن استئناف الموسم الرياضي الجاري في سبتمبر المقبل، بسبب فيروس كورونا. ومن المؤكد أن ما سيصل إليه مسؤولو هذه الاتحادات من تصورات قد يكون عُرضة للتغيير في الفترة المقبلة، وفقاً للمستجدات التي سيتعامل معها الجميع، بما يضمن الوصول بالموسم الجاري إلى بر الأمان. «الجريدة» بدورها استطلعت آراء مسؤولي الاتحادات الرياضية بشأن استئناف النشاط، وكذلك إلقاء الضوء على تصوراتها وخططها للاستئناف في المرحلة المقبلة، وفقاً لما طالبت به الأندية.

العنزي يشيد بقرار اللجنة

في البداية، أشاد رئيس اتحاد كرة السلة، رشيد العنزي، بقرار اللجنة الثلاثية، بشأن تأجيل النشاط الرياضي إلى سبتمبر المقبل، مشيراً إلى أن هذه الرؤية تتفق تماماً مع رؤية الاتحاد التي تقدَّم بها إلى اللجنة الأولمبية.

وقال العنزي لـ"الجريدة"، إن الاستعدادات ستسير على قدم وساق، فور انتهاء حظر التجول، من أجل اجتماع مجلس إدارة الاتحاد، والعمل على إصدار خطة واضحة للجنة المسابقات تختص بمسابقات الموسم المقبل، إلى جانب برنامج استكمال المنافسات المتبقية بالموسم الحالي.

ولفت إلى أن اتحاد كرة السلة لم يتبقَّ له إلا أربع جولات من مسابقة كأس الاتحاد، كما أنه أنهى بطولة الدوري بشكل مبكر وفق برنامج واضح تم عمله بناء على توصيات اللجنة التنظيمية، التي طالبت بإرسال اسم بطل الدوري في فبراير الماضي، من أجل مشاركته في بطولة الأندية الخليجية، مشيراً إلى أن بطولة درع الاتحاد من الممكن أن تُلغى، بعكس بطولة الكأس، التي يتأهل بطلها إلى بطولة الأندية العربية.

وتمنى العنزي أن تساهم هذه الفترة من التوقف في الانتهاء من تسليم الاتحاد صالته، ليتسنى له عمل برنامجه بالشكل المطلوب.

وقال إن لوائح الاتحاد من الممكن أن تشهد تغييراً خلال الفترة المقبلة، لاسيما إذا ما استغل الاتحاد هذه الفترة للعمل على تلاشي ملاحظات الأندية خلال الفترة الماضية.

الجسار: صحة الرياضيين أهم

من جانبه، أكد رئيس اتحاد رفع الأثقال، طلال الجسار، أن الأهم في الوقت الحالي هو الحفاظ على صحة الرياضيين والمجتمع، لافتا إلى أن اتحاد الأثقال خاطب "الأولمبية" بهذا الخصوص.

وأضاف أن استكمال الموسم خلال الفترة المقبلة، وبعد زوال الأزمة، في إشارة إلى توقف النشاط بسبب فيروس كورونا، أمر متاح، وبصورة لا تؤثر على حقوق الأندية، مبينا أن موسم رفع الأثقال انتهى بصورة كبيرة، باستثناء مسابقتي الناشئين والشباب، وهو ما يمكن تعويضه في بداية الموسم المقبل.

واعترف رئيس اتحاد الأثقال، بأن تأجيل البطولة الآسيوية وأولمبياد طوكيو ساهم في رفع الضغوط الواقعة على لاعبي المنتخب واستعداداهم للفترة المقبلة، كاشفا عن تواصل قائم بين المدربين واللاعبين خلال فترة التوقف الحالية، لضمان الحفاظ على اللياقة البدنية في حدود المتاح، من خلال تدريبات منزلية.

الدبوس: جدول مضغوط

من جهته، قال رئيس اتحاد تنس الطاولة، علي الدبوس، إن المسابقات المحلية قد تشهد ضغطا في الموسم الجديد، مشيرا إلى أن هذا الأمر مقبول، مقابل الحفاظ على صحة الرياضيين وأفراد المجتمع بشكل عام.

وأكد أن اتحاد التنس كان حريصا منذ بداية الأزمة الحالية على إيقاف المنافسات وأيضا التدريبات، على أن تكون الفترة الحالية استراحة محارب للاعبين والأجهزة الفنية والإدارية.

ولفت إلى أن تأجيل المسابقات فرصة لإعادة ترتيب الأوراق، وتجهيز روزنامة الموسم المقبل، وما تبقى من منافسات الموسم الحالي بما يصب في مصلحة اللاعبين واللعبة.

القناعي: هناك اتفاق

بدوره، أكد الأمين العام لاتحاد كرة القدم بالتكليف، صلاح القناعي، أن قرار استئناف النشاط الرياضي في سبتمبر المقبل - والذي جاء بواسطة مسؤولي اللجنة الثلاثية المنبثقة عن وزارة الصحة والهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية الكويتية - صائب وحكيم، خصوصا أنه من الصعوبة بمكان استئناف النشاط في الوقت الراهن، بسبب فيروس كورونا.


وتابع القناعي: "هناك اتفاق تام بين هيئات الدولة المختلفة واللجنة الثلاثية واتحاد الكرة، وغيره من الاتحادات الرياضية، بالحفاظ على صحة جميع عناصر اللعبات الرياضية، كما أن هذه الجهات حريصة أيضا على صحة المواطنين والمقيمين على أرض الكويت".

ولفت إلى أن لجنة المسابقات تعمل على وضع تصور شامل بشأن كيفية استئناف الموسم الجاري، وتحديد موعد الموسم الرياضي المقبل (2020-2021)، على أن يتضمن هذا التصور المواعيد الخاصة باستئناف منافسات بطولات الموسم الجاري، وكذلك الإجابة عن جميع التساؤلات التي يطرحها رجل الشارع الرياضي في العديد من الأمور.

وأعرب القناعي عن أمنيته، بأن يحفظ الله الكويت ومواطنيها والمقيمين، وأن يعود النشاط الرياضي في أجواء خالية تماما من فيروس كورونا، الذي تتعامل معه الدولة بإجراءات احترازية رائعة لاقت إعجاب واستحسان الجميع.

العدواني: قرار صائب جداً

فيما أعرب أمين سر اتحاد كرة اليد، قايد العدواني، عن ارتياحه لقرار اللجنة الثلاثية، بتأجيل النشاط الرياضي إلى سبتمبر المقبل، وقال: "الجميع يسعى إلى دعم قرارات الدولة، حرصا على المصلحة العامة. قرار التأجيل إلى سبتمبر المقبل صائب جداً، حرصا على سلامة أبنائنا اللاعبين وجميع منتسبي الحركة الرياضية، كما يتماشى مع برنامج الاتحاد لاستكمال باقي منافسات الموسم الحالي (2019-2020)، والذي قمنا بإرساله للجنة الأولمبية الكويتية في وقت سابق".

وأضاف العدواني: "نحتاج إلى شهرين للانتهاء من جميع المباريات والمسابقات الخاصة بالموسم الحالي (2019-2020)، بإجمالي 235 مباراة، لجميع المراحل، بداية من الدرجة الأولى وجميع المراحل الشباب والناشئين والأشبال والبراعم، بعدها سيبدأ التحضير للموسم الجديد، بفتح باب تسجيل اللاعبين الجدد لمدة 15 يوما، ثم ينطلق الموسم الجديد (2020-2021) في منتصف نوفمبر المقبل.

واختتم العدواني: "الظروف الحالية صعبة جدا، ولابد أن نتكاتف جميعا لتنفيذ توجيهات مؤسسات الدولة المعنيَّة بإدارة الأزمة، حتى نتمكَّن من عبورها بدون خسائر"، مطالبا جميع الرياضيين عامة وأسرة كرة اليد خاصة بالالتزام الكامل بالتعليمات، طمعاً في عودة الحياة الطبيعية قريبا.

المعتوق: شهر للختام

من جانبه، أشاد أمين سر اتحاد الكرة الطائرة، فوزي المعتوق، بقرار تأجيل النشاط الرياضي إلى سبتمبر المقبل، الذي اتخذته اللجنة الثلاثية أخيرا، تماشيا مع الإجراءات الاحترازية التي تتبعها الدولة في مواجهة انتشار فيروس كورونا.

وقال المعتوق: "القرار جيد، ويتناسب مع تصور لجنة المسابقات بالاتحاد، ما سيمكننا من استكمال ما تبقى من منافسات الموسم الحالي (2019-2020) بنجاح".

وبيَّن أن الاتحاد يحتاج إلى شهر ونصف الشهر تقريبا للانتهاء من جميع مسابقات الموسم الحالي، بداية من مسابقات فئة الرجال، والتي سيتم فيها استكمال المباريات المؤجلة من القسم الأول للدوري الممتاز (مباراة الكويت وكاظمة)، ثم الانخراط في منافسات المربع الذهبي للبطولة، والذي يضم أربعة أندية (الكويت وكاظمة والقادسية والعربي)، وكذلك استكمال باقي مباريات دوري الدرجة الأولى، لتحديد الصعود والهبوط بين الدرجتين، بعدها إقامة مباريات كأس الاتحاد للعمومي.

وأضاف المعتوق: "ينطبق نفس الشيء على باقي مسابقات المراحل السنية؛ الشباب والناشئين والأشبال والبراعم، بحيث يتم استكمال جميع الدوريات ولعب بطولة الكأس، بعدها ينطلق الموسم الجديد (2020-2021)".

واستطرد قائلا: "أتمنى التوفيق للجميع، وأن تنتهي هذه الأزمة سريعا، وأن تعود الحياة الرياضية إلى سابق عهدها في أقرب فرصة".

العتيبي: دعم قرارات الدولة

بدوره، شدد أمين سر اتحاد التنس، فالح العتيبي، بقرارات الدولة في اتجاه محاربة فيروس كورونا، مؤكدا دعم الجميع في اتحاد التنس لهذه القرارات، التي تهدف إلى الحفاظ على صحة البشر.

وقال إن اتحاد التنس بحاجة إلى 30 يوما لإنهاء منافسات الموسم الحالي، مشيرا إلى أن هذا الأمر متاح بداية الموسم المقبل حال انطلق في سبتمبر.

وأضاف أن اتحاد التنس وضع عدة سيناريوهات فيما يخص روزنامة الموسمين الموسم الحالي والموسم المقبل، معربا عن أمله أن تسير الأمور في نصابها الصحيح بعد زوال المصاعب الصحية التي تجتاح العالم في الوقت الحالي.