صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4391

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

آراء بعض توجهات الإسلام السياسي في منع الصلاة بالمساجد

  • 25-03-2020

الكويت هي التي شيدت المساجد واهتمت برعاية العاملين فيها من مؤذنين وأئمة وعمال نظافة، كما قدمت المساعدات إلى الدول العربية والإسلامية المحتاجة، كما ساعدت اللجان الخيرية الصادقة التي تعمل على نشر الإسلام في إفريقيا وآسيا، وخصوصاً اللجان التي كانت تحت إشراف الداعية المرحوم د. عبد الرحمن السميط، لذا ليس لأحد أن يزايد في مسألة حرص بلادنا، حكومة وشعباً، على دينها وتعلقها به منذ تأسست وحتى يومنا الحاضر.

ينتقد بعض أنصار اتجاه الإسلام السياسي الإجراءات التي اتخذتها الدولة للحد من انتشار وباء فيروس كورونا، وخصوصاً منع أداء الصلاة في المساجد، فمثلاً يحرم

د. حاكم المطيري، وهو أستاذ في كلية الشريعة، الإجراء الذي قامت به الدولة بمنع أداء الصلاة في المساجد خوفاً من انتشار الوباء. ويستشهد بالآية التي تقول «وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ» (البقرة-114)، وتبدأ الآية بسؤالٍ المقصود به النفي، أي لا يوجد ظالم على وجه الأرض أظلم ممن يمنع عباد الله أن يؤدوا الصلاة في المساجد، وقد نزلت هذه الآية في كفار قريش الذين منعوا الرسول وصحبه من أداء الصلاة في المسجد الحرام بعد صلح الحديبية. وقد ينطبق هذا على كل حكومة تحارب المسلمين وتضطهدهم في كل عصر من العصور... ولكن هل ينطبق هذا على حكومة الكويت وغيرها من الحكومات العربية والإسلامية التي اتخذت هذا الإجراء وغيره من الإجراءات الاحترازية خوفاً من تفشي الوباء وحفاظاً على سلامة مواطنيها؟!

لا شك أنه لا يوجد عاقل يصدق تلك المزاعم والأضاليل، فحكومة الكويت هي التي شيدت المساجد واهتمت برعاية العاملين فيها من مؤذنين وأئمة وعمال نظافة، كما قدمت المساعدات للدول العربية والإسلامية المحتاجة، كما ساعدت اللجان الخيرية الصادقة التي تعمل على نشر الإسلام في إفريقيا وآسيا، وخصوصاً اللجان التي كانت تحت إشراف الداعية المرحوم د. عبد الرحمن السميط؛ فلا تستطيع أن تزايد بشأن حرص الكويت، حكومة وشعبا، على دينها وتعلقها به منذ تأسست الدولة وحتى يومنا الحاضر؛ وإضافة إلى ذلك فالكويت نتيجة لهذا الظرف الطارئ لم توقف فقط الصلاة في المساجد، بل أوقفت أيضاً العمل في مؤسساتها التعليمية وفي كثير من الأسواق، وسيكلف هذا الدولة خسائر مادية كبيرة، وكذلك فإن معظم الإجراءات التي قامت بها الكويت قامت بها معظم دول العالم التي تخاف على شعوبها، بل إن الحكومة لو لم تقم بتلك الإجراءات الوقائية لأصبحت مدانة وينبغي مساءلتها على إهمالها وعدم اهتمامها بصحة المواطنين، وما قد ينجم عن ذلك من كوارث.

ما قاله أستاذ الشريعة أكده أيضاً وجدي غنيم ومحمد نوح وغيرهما من أنصار الإسلام السياسي، ومعظم أصحاب هذا الاتجاه يتخذون من الدين وسيلة لإحداث القلاقل والفتن للوصول إلى الحكم، وقد جربوا ذلك ووصلوا للحكم في مصر، ولكن سرعان ما انقلب عليهم الشعب بعد أن تبين له أكاذيبهم وخداعهم، ولكنهم لا يتوبون عن مواصلة الأضاليل.

ما قامت به الدول من إجراءات صحية كان أمراً ضرورياً يجب أن تقوم به، والدين الإسلامي، الذي هو دين العقل، يؤيد ذلك ويدعمه، ومن ذلك ما يروى عن عمر، رضي الله عنه، أنه كان ذاهبا إلى الشام، وفي الطريق أخبر عن وقوع وباء هناك، وبعد المشورة مع أصحابه انقسموا إلى رأيين، وفضل عمر العودة وقايةً لأصحابه من المرض. ولما قال له أبو عبيدة: أفراراً من قدر الله؟ قال له: لو قالها غيرك! وكأنه يستكثر على أبي عبيدة الذي يفهم أمر الدين أن يقول مثل ذلك، وأجابه: نفر من قدر الله إلى قدر الله. وفي هذه الأثناء جاء عبد الرحمن بن عوف الذي كان غائبا وقت المشورة، فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عن الطاعون: «إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليها، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه». فحمد عمر الله ثم انصرف عائداً إلى المدينة، ويدل هذا على عمق فهم عمر، رضي الله عنه، لفقه القضاء والقدر. ويقول الله تعالى «وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ» (البقرة- 195)، ندعو الله تعالى أن يرفع هذا البلاء عن البشرية وسائر مخلوقاته.