صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4442

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وحدك أنتِ توحدينهم! *

  • 09-03-2020

كانت الغرفة مثقلة بوجعهن، تعابير الوجوه المتعبة وعيون تعتّق فيها الحزن حتى بدت وكأنها دون تعابير، لا تنطق إلا لتفضح القلوب الموصدة، تلك التي أغلقتها كل منهن بمفاتيح وأقفال صدئة من كثرة دموعهن، هواء الغرفة مثقل بمعاناتهن ربما، أو لأن الحيطان والجدران تحس أحيانا أكثر من البشر حتى أقرب المقربين، هن نساء ضحايا لكثير مما يحدث في هذه الأوطان ضد المرأة من نظرة دونية تحولها إلى "آلة" للتفريخ أو "خادمة" لكل أفراد الأسرة، لا هم لها سوى أن تقف على احتياجاتهم من مأكل وملبس ونظافة وتدريس، أو، وهو الأسوأ، وسيلة لإشباع رغبات كثير من المرضى.

كل لها قصتها التي بالإمكان أن تتحول إلى رواية تنافس كل ما يكتبه بعض الأدباء الجدد حول واقع لا يلامس هذا الذي عرفنه، كلهن يتشاركن في أمر واحد أنهن ضحايا لظروف اقتصادية، أو كنّ في واحدة من بلادنا التي مزقتها الحروب، ثم لا ترحمهن العادات والتقاليد التي رسمت لهن أدواراً على مر السنين أصبح من الصعب تغييرها إلا بكثير من العمل والجهد ورفض هذا الواقع البائس.

مثلهن كثيرات توزعن على خرائط هذه الأوطان، لسن منحصرات في قرية أو مدينة ولا في ديانة أو عرق، ساوى بينهن الوجع من ذاك الذي جعلهن أدوات للحروب فاغتُصبن وقُدمن لأكثر من رجل من المقاتلين باسم الدين والدولة الإسلامية.

إحداهن تعاقب عليها رجال بوجوه ولغات وأسماء مختلفة، وأيضا من بلاد متعددة، حتى لم تعد تعرف أي منهم من هو أب أطفالها! هرب كل هؤلاء الرجال "المجاهدين" وتركوا سباياهم وأطفال الجهاد الأكبر خلفهم، عادت النساء إلى عائلاتهن ينتظرن بحرقة حضناً دافئاً افتقدنه، ولدهشتهن أوصدت الأبواب وطويت سجاجيد الفرح، قيل لهن إنكن تأتين بالعار على العائلة والقبيلة في حين عاد الرجال محمولين على الأكتاف!

لسن جميعا ضحايا تلك الجماعات المتخلفة بل كثيرات منهن فقدن آباءهن أو أزواجهن وأصبحن معيلات لأسرهن، حيث تقبل أن تعمل الواحدة منهن في أي وظيفة وبأي مرتب وتحت أي ظروف مجحفة لتطعم أطفالها وتردد "غداً سيكبرون ويعيدون لي تلك الابتسامة التي شحت حتى تصورت أنها موجودة في الأفلام والروايات العاطفية فقط".

تبدأ نهارها بنظرات صاحب العمل الذي يمر بعينيه على كل جسدها يقف عند كل تفصيل، تحس هي أنه يعريها من ملابسها رغم أنها لا تلبس إلا الملابس المعروفة لدى هذه المجتمعات بأنها "حشمة"، ولا يتورع عن مد يده محاولا ملامسة جزء من جسدها، تخرج في آخر يوم عمل طويل ومجهد ليلاقيها صاحب الميكروباص يطلب منها الصعود ليوصلها، وإن رفضت أخرج ورقة نقدية يعرضها عليها،

تقول لميس أنا لست امرأة غير شريفة، ولكن "ما الشرف في نظرهم؟"، يتفقن جميعا على أن الزمن لم يكن هو الوحيد الذي أسقط بثقله وظلمه عليهن بل أسرهن، أمهات وآباء طردوهن من عباءة العائلة وجعل الواحدة منهن تعمل ليلا نهارا لتوفر بعض الخبز والزعتر وبعض التعليم، حتى المدارس أوصدت في وجوه صغارهن، فالعار الذي يصيب الأم والأخت والزوجة لا يلبث أن يصبح وصمة على جبين كل أطفالها.

"مجتمع ظالم" رددت فاطمة ولم تستطع أن تحبس دموعها التي تدفقت كالنهر، تحولت كل أحلامها إلى أحد يحس بوجعها ويوفر ذاك الحضن الذي لا تزال تتمناه لها ولأطفالها. كثيرات هن اللاتي يشبهن أولئك النسوة في تلك الغرفة التي لا يزين جدرانها إلا تضاريس المياه التي تسربت لها على مر السنين ونخرت الرطوبة الحجر والبشر، وكأنه لم يتبق سوى الطبيعة والحيطان لتضيف إلى قسوة الزمن قسوة.

كلما روت إحداهن قصتها امتلأت العيون المتحجرة بدمع يتحول إلى شلال، إحداهن فقط قالت إن تجربتها القاسية علمتها أن تكون قوية وأن تحارب كل تلك التقاليد البالية، تتدارك لتقول "ليست كل التقاليد والعادات سيئة"، ولكن تلك التي تعرضن لها، حتما لا يمكن أن يتخيل أحدنا أن الأعداء في المعارك والحروب هم حلفاء ضد النساء، متفقون على الاستمرار في تكريس ظلم انغرس في ذاكرتهن وسيبقى مع أطفالهن يحملنه معهن أينما رحلن، يا لظلمكم، يا لظلمنا.

* ينشر بالتزامن مع "الشروق" المصرية"