صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4396

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أميركا وحيدة في حربها الباردة مع الصين

  • 24-02-2020

في ظل المنافسة القائمة بين الولايات المتحدة والصين حول القوة المخوّلة رسم مسار العالم في القرن المقبل، من الواضح أن الولايات المتحدة تخوض هذه اللعبة لتحقيق الفوز، لكنها تواجه مشكلة كبرى: تعجز واشنطن، رغم شبكة التحالفات العالمية التي بَنَتها، عن إقناع هؤلاء الحلفاء بالمشاركة في هذه "المنافسة بين القوى العظمى" والتخلي عن الصين.

من خلال وقف التجاوب مع الولايات المتحدة، اتخذ هؤلاء الحلفاء خطوات غير مسبوقة لرسم المسار الذي تستطيع البلدان العالقة بين القوى العظمى اتخاذه مستقبلاً، لقد أكدوا بذلك أن العلاقات الدولية اليوم أصبحت متداخلة جداً، وأن النفوذ الصيني جاذب لدرجة تمنعهم من المشاركة في تحالف تقوده الولايات المتحدة لإنشاء عالم منقسم على طريقة الحرب الباردة، وإذا كانت الولايات المتحدة تنوي إعادة بناء ذلك العالم فستجد نفسها معزولة على الأرجح، وإذا لم ترغب في عزل نفسها فيجب أن تطرح بدائل مقنعة لحث الحلفاء على اختيارها بدل الصين.

اكتسبت الحركة المضادة للحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين زخماً جديداً في أواخر يناير الماضي، حين أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن المملكة المتحدة ستسمح لشركة الاتصالات الصينية "هواوي" بتوفير المعدات اللازمة لشبكة الجيل الخامس الخليوية في بريطانيا.

شكّل هذا الموقف ضربة موجعة في وجه المسؤولين الأميركيين الذين أمضوا أشهراً طويلة وهم يضغطون على نظرائهم البريطانيين لحظر "هواوي"، نظراً إلى المخاطر الأمنية المزعومة المرتبطة بعلاقاتها مع الحكومة الصينية. تفيد التقارير بأن إدارة ترامب ذهبت إلى حد تقاسم معلومات استخبارية سرية مع المملكة المتحدة، مفادها أن "هواوي" قد تتجسس على الشبكات الأجنبية وتشوّش عليها، وهو ادعاء تنكره الشركة.

في نهاية المطاف، اختارت بريطانيا حلاً وسطياً بين الصين والولايات المتحدة، فأعلنت الحكومة البريطانية أنها ستبقي تقنية "هواوي" خارج الأجزاء الحساسة من شبكة الجيل الخامس المحلية الجديدة، لكنها لن تحذو حذو الولايات المتحدة وأستراليا واليابان وتحظر التعامل مع الشركة بالكامل.

اليوم، أصبحت بلدان كثيرة حول العالم عالقة بين الولايات المتحدة باعتبارها حليفتها الأمنية الأساسية، والصين باعتبارها أهم شريكة تجارية لها. في الأسبوع الماضي، بدأت الفلبين، وهي مستعمرة أميركية سابقة، تنسحب من تحالفها الأمني القائم منذ عقود مع واشنطن.

على نطاق أوسع، أصبح الحلفاء أقل ميلاً إلى الانحياز إلى الولايات المتحدة بعدما لاحظوا أن المبادرات الكبرى في مجال السياسة الخارجية لن يتم تناقلها من إدارة أميركية إلى أخرى بعد الآن. ينطبق هذا المبدأ على أبرز قناعة يتقاسمها الحزبان الجمهوري والديمقراطي في واشنطن في الوقت الراهن، أي الفكرة القائلة إن المنافسة القائمة بين الصين الناشئة والولايات المتحدة المهيمنة ستحدد مسار القرن الحادي والعشرين.

خلال زيارة حديثة إلى لندن مثلاً اعتبر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الحزب الشيوعي الصيني "أكبر تهديد في هذا العصر"، لكن في الفترة نفسها تقريباً، قال مات داس، مستشار السياسة الخارجية لبيرني ساندرز، إن إدارة ساندرز ستعتبر التغير المناخي "أبرز تهديد أمني" تواجهه الولايات المتحدة، ما قد يجعل الصين شريكة أساسية في أي حل كونها الجهة التي تنتج أكبر كمية من غازات الدفيئة في العالم، وفي مطلق الأحوال ما الداعي للانحياز إلى طرف معين بما أن الانتخابات الأميركية قد تغيّر جميع التحالفات؟

في تقرير جديد حول السياسة الأميركية تجاه الصين، ذكر "مركز الأمن الأميركي الجديد" أن شركاء الولايات المتحدة لا يريدون أن ينضموا إلى نظام دولي جديد تقوده الصين الاستبدادية، لكنهم لا يستطيعون تجاهل بكين باعتبارها "فرصة اقتصادية هائلة وواقعاً جغرافياً ملموساً"، لذا يرى المشرفون على ذلك التقرير ضرورة أن تعترف أي استراتيجية أميركية بهذه الحقيقة.

ترافقت هذه التوصية أيضاً مع تحذير آخر: "ستكون أي محاولات لبناء تحالف يعادي الصين صراحةً محكومة بالفشل"، ويوم صدور ذلك التقرير أعلنت المملكة المتحدة قرارها بشأن "هواوي".

* أوري فريدمان

* «أتلانتيك»