صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4387

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

وثيقة آل مجلي: كتبها عبدالملك وأكدها بن بشر واعتمدتها بريطانيا

في الأسبوع الماضي تناولنا موضوع تصديق الوثائق والمستندات قديماً في الجزيرة العربية، ونشرت وثيقة لأسرة القاضي الكريمة للتدليل على ذلك. وقد تواصل معي الأستاذ عبدالعزيز بن حمد بن إبراهيم القاضي من المملكة العربية السعودية الذي أرسل لي رسالة إلكترونية أفادني من خلالها بأن لولوة هي عمته أخت أبيه وأنه لم يطلع على الوثيقة ولم يعرف عنها شيئاً قبل نشر مقالي. وقد طلب مني نسخة واضحة فأهديته نسخة من الوثيقة كما حصلت عليها من أرشيف مكتبة قطر الرقمية. واليوم في مقالنا هذا نتناول نموذجاً آخر للتصديقات قديماً وفيه نرى وثيقة تكتب، وقاضياً يعتمدها، وأميراً يشهد عليها، ووكيلاً يؤكد صحتها، وقنصلية تصادق عليها. الوثيقة كتبت في عام 1351هـ الموافق 1932م وهذا نصها:

"بسم الله الرحمن الرحيم

يعلم من يراه بان إبراهيم بن محمد ابن رشيد آل مجلي توفي عن ابنته واخته موضي بنت محمد بن رشيد آل مجلي وموضي توفيت عن ثلاث بنات لطيفة وحصة وهيا فاما لطيفة وحصة ففاض عليهما نصيبهما من التركة وبقي نصيب هيا فوكلت ابنها سعد ابن عبدالله ابن دومان في قبض نصيبها من التركة وما وصل ابنها سعد موصول وهو وكيل متصل في قبض وغيره.

الحمدلله وحده ما تقدم في الوكالة أعلاه صحيحة كتب الاحرف الفقير الى الله عبدالملك بن إبراهيم بن عبدالملك وصلى الله تعالى على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم".


اذن نرى هنا ان الكاتب وهو الشيخ عبدالملك بن إبراهيم بن عبدالملك قاضي حوطة بني تميم يقر بكتابته لهذه الوكالة بكل وضوح، ليأتي بعد ذلك دور قاض آخر في بلد آخر فيعتمد الورقة حيث ورد في أسفل الوثيقة العبارة التالية:

"المرسوم بقلم الشيخ عبدالملك بن إبراهيم أل شيخ قاضي حوطة بني تميم صحيح ثابت ينبغي العمل به قال ذلك وممليه مثبتا ما فيه الفقير الى الله عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل بشر (قاضي الاحساء) وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم".

يأتي بعد ذلك تصديق امير الاحساء عبدالله بن جلوي وهو ما ورد في العبارة التالية: "اصادق على ما قرره الشيخان في أعلاه (ثم يذكر التاريخ ويضع التوقيع)". وبعد كل ذلك نرى اعتماد الوكيل السعودي في الكويت عبدالله النفيسي الذي كتب على الورقة "اصادق على مهر امير الاحساء عبدالله بن جلوي وعلى مهر قاضي بلد الاحساء عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل بشر في 4 ذي الحجة سنة 1351." وفي نهاية المطاف يتم عرض الورقة على مكتب الاعتماد البريطاني في الكويت ليعتمد صحة التواقيع الواردة في الورقة. يقول المعتمد البريطاني كما ورد بخط يده باللغة الإنجليزية "التوقيع الموجود في الورقة هو لعبدالله بن حمد النفيسي وهو توقيع حقيقي. الموقع ادناه لا يتحمل ادنى مسؤولية حول محتويات هذه الوثيقة".

شكراً لمتابعتكم، وإلى لقاء في الأسبوع المقبل بعون الله تعالى ووثيقة جديدة.