صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4387

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الدويش: أدلة جديدة على نشأة حضارة دلمون في «الصبية»

«بعض الباحثين قالوا إنها نشأت في عام 3000 قبل الميلاد»

قال الدويش إن اكتشاف المواقع الأثرية في حضارة دلمون بأرض الكويت لم يُستكمَل بعد، لافتاً إلى أن هناك الكثير من الكنوز والأسرار مدفونة أسفل التلال الرملية.

أقيمت في رابطة الأدباء محاضرة بعنوان "حضارة دلمون في أرض الكويت"، قدمها مدير إدارة الآثار والمتاحف في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب د. سلطان الدويش، وأدارها رئيس اللجنة الثقافية في الرابطة الباحث فهد العبدالجليل.

وقال الدويش: "بعد مرور50 عاما، من اكتشاف حضارة دلمون في فيلكا تظهر أدلة جديدة على نشأة حضارة دلمون في منطقة الصبية خلال الألف الثالث قبل الميلاد، ما يفسر نظرية استيطان بشري في منطقة الصبية التي أصبحت خلال السنوات 10 الأخيرة أحد أهم مراكز الحضارة في منطقة الخليج العربي".

وأضاف الدويش "نعتقد أن دلمون هو أحد أسماء جزيرة فيلكا. دلمون حضارة قامت في منطقة الخليج العربي في الألف الثالث قبل الميلاد، وورد ذكرها في النصوص المسمارية الرافدية، كما ورد في أسطورة (جلجامش) ودخلت في الرواية والقصص والأمثال، وتشير الدراسات إلى أن مملكة البحرين هي المركز الرئيسي لمملكة دلمون".

واستعرض أهم الكتابات المسمارية التي تحدثت عن دلمون، ومنها النص المسماري الآشوري، الذي يرجع إلى العصر الكاشي وغيرها.

وأشار في حديثه إلى المستوطنات السكنية، لافتا إلى أن أهم البقايا المعمارية في الجزيرة هي المدينة الدلمونية التي تحتوي على وحدات سكنية ومعابد، خاصة معبد الإله "أنزاك" كبير آلهة "دلمون".


وتابع أن "بعض الباحثين يفترضون أن دلمون نشأت قبل عام 3000 قبل الميلاد ربما في الحقبة العبيدية، وذلك في الحضارة الأولى التي نشأت على سواحل الخليج العربي، ويعتقد معظم العلماء أن دلمون بدأت في التكوين في شرق الجزيرة العربية قرابة 3000 قبل الميلاد، إذ بدأت تظهر العديد من المستوطنات بالكثير من المناطق في شرق الجزيرة العربية"، لافتا إلى أن "من الباحثين piesinger، من خلص الى أن شرق الجزيرة العربية هي مركز دلمون، وأكد الفرضية Potts، ونعتقد أن الإنسان الدلموني كان يعيش في بر الكويت منذ العصر البرونزي المبكر".

منطقة الصبية

بدوره، أشاد رئيس قسم التاريخ في جامعة الكويت د. خالد عبدالملك النوري بالمعلومات التي ذكرها د. الدويش فيما يتعلق بما عثر عليه في منطقة الصبية، والذي يشير الى أن حضارة دلمون كانت موجودة في الكويت، إضافة إلى ان المعلومات التي أوردها عن بعض المناطق الأثرية في فيلكا كانت مفيدة جدا، وألقت الضوء على جانب مهم من تاريخ الكويت.

ومن جانبه، قال أستاذ الآثار والتاريخ في جامعة الكويت د. أحمد سعيد، إن في النصوص السومرية العراقية ما أشار إلى دلمون منذ الألف الثالث قبل الميلاد، قبل ألف سنة من بداية الآثار الفعلية، وهنا أراد الدويش أن يقول إن حضارة دلمون التي قصدت في النصوص السومرية المبكرة في العراق هي التي أشير بها إلى منطقة الصبية، وأن الآثار التي اكتشفت في الصبية، والتي ترجع إلى 5000 سنة قبل الميلاد هي التي عنى بها كاتب هذه النصوص السومرية.

أما مساعد العميد للشؤون الاكاديمية والأبحاث والدراسات العليا في جامعة الكويت د. عبدالله الهاجري، فقال: "كانت المحاضرة أكثر من رائعة، اليوم نحن- المختصين في تاريخ الكويت الحديث والمعاصر- دائما ينقصنا تاريخ الكويت القديم، وأن الكويت لديها إرث ومساهمة إنسانية على مستوى العالم من خلال مواقع مختلفة سواء في منطقة الصبية، أو في جزيرة فيلكا".

استعرض أهم الكتابات المسمارية ومنها النص الآشوري