صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4437

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الصين: 1400 وفاة بـ«كورونا»... بينهم ستة من الطواقم الطبية

  • 14-02-2020 | 17:15
  • المصدر
  • AFP

خفضت السلطات الصينية الجمعة حصيلة وفيات فيروس كورونا المستجد إلى أقل من 1400 بسبب تعداد بعض الحالات مرّتين، في حين توفي ستة من أصل 1716 من العاملين في المجال الصحي بالفيروس لا سيما بسبب النقص في الأقنعة والملابس الواقية.

وبلغ عدد الإصابات نحو 64 ألفا في الصين بينهم 1716 من الأطباء والممرضين المعالجين على الأقل بحسب اللجنة الوطنية للصحة.

والغالبية العظمى لهذه الحالات (1102) سجلت في مدينة ووهان (وسط) كبرى مدن هوباي بؤرة تفشي وباء "كوفيد-19".

ويأتي هذا الاعلان بعد أسبوع على وفاة الطبيب الذي أبلغ السلطات بظهور الوباء، جراء اصابته به. وكانت وفاته سببت غضبا عارما على شبكات التواصل الاجتماعي.

وبسبب تدفق أعداد كبيرة من المرضى على مستشفيات هوباي والنقص الحاد في الأقنعة والملابس الواقية باتت المخاطر التي تواجهها الطواقم الطبية كبيرة جدا.

وأعلنت اللجنة الوطنية الصينية للصحة عن 121 وفاة جديدة بين المصابين بفيروس كورونا المستجد خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

وبالتالي خفضت الحصيلة الوطنية للوفيات إلى 1380 شخصا.

وسجل 99,9% من الوفيات بسبب الوباء في العالم في الصين. وحتى الآن سجلت كل من اليابان والفيليبين وفاة على أراضيها.

وبعد أن هنأ بكين في البداية على "تحركها العالي المهنية" في مواجهة الوباء، بدا البيت الأبيض الخميس أكثر تحفظا. وأعلن لاري كودلو كبير المستشارين الاقتصاديين للرئيس دونالد ترامب "نشعر بالخيبة بعض الشيء لقلة شفافية الصينيين في التعاطي" مع هذا الملف.

وأسف لرفض بكين مقترحات واشنطن ارسال خبراء أميركيين إلى الصين قائلا إن "السلطات الصينية لا تسمح لنا بالذهاب إلى هناك".

وردا على سؤال حول هذا الموضوع أعلن المتحدث باسم الخارجية الصينية غينغ شوانغ الجمعة أن بكين تعتمد "الشفافية" مع المجتمع الدولي منذ بدء تفشي الفيروس.

وأضاف أن "الصين تنتهج دائما تعاونا إيجابيا ومفتوحا مع الولايات المتحدة". وتابع أن الأجهزة الصحية في البلدين يقيمان منذ بداية الأزمة تواصلا وثيقا ويتبادلان المعلومات "بأسرع وقت".

تأتي الانتقادات الأميركية بينما أعلنت السلطات الصحية في هوبي الخميس تغييرا في النظام المعتمد لرصد الوباء، تحتسب بموجبه الحالات "المشخّصة سريرياً"، أي أنّ صورة شعاعية للرئتين باتت كافية لتشخيص الإصابة، في حين كان لا بدّ حتى الآن من إجراء فحص الحمض النووي للفيروس لتأكيد الإصابة به.

وأدت هذه الوسيلة الجديدة لرصد الإصابة بشكل اوتوماتيكي إلى زيادة عدد الوفيات والاصابات مع الإعلان عن زيادة قدرها 15 ألفا في عدد الإصابات الخميس وأكثر من خمسة آلاف الجمعة


وتكشف هذه الأرقام وضعا أخطر مما اعلن حتى الآن، لكنه "لا يشكل تغييرا كبيرا في مسار تفشي الوباء" كما قال مايكل راين المسؤول عن دائرة الحالات الصحية الطارئة في منظمة الصحة العالمية.

وبهذه الطريقة الجديدة لكشف الإصابة بالمرض، أكدت سلطات هوبي عزمها على تأمين علاج للمرضى في أسرع وقت، وهو حل دعمته منظمة الصحة.

وما زالت ووهان حيث تفشى الوباء ومنطقة هوبي التي تقع المدينة فيها، مقطوعة عن العالم منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.

أقيل المسؤول الكبير في الحزب الشيوعي الصيني في هوبي جيانغ شاوليانغ من منصبه وبعده رئيس بلدية شنغهاي ينغ يونغ المقرب من الرئيس شي جينبينغ.

كما اقيل المسؤول الشيوعي الرئيسي في ووهان ما غوكيانغ.

والعالم أجمع في حالة انذار من الوباء مع أن تسعين بالمئة من الإصابات سجلت في الصين، بينما سجلت أكثر من 500 إصابة مؤكدة في نحو 20 بلدا.

وفي فيتنام فرض حجر صحي لعشرين يوما على منطقة سون لوي (10 آلاف نسمة) على بعد قرابة 40 كلم عن هانوي بعد اكتشاف ست إصابات بالوباء. وهذا أول اجراء من هذا النوع في البلاد.

لكن البؤرة الرئيسية للوباء خارج الصين تبقى سفينة "دايموند برينسس" السياحية في اليابان قرب يوكوهاما (شرق) التي سجلت فيها 218 اصابة مؤكدة منها 44 إصابة جديدة الخميس.

وقد بدأت السلكطات اليابانية الجمعة إجلاء بعض الركاب المسنين أو الذين يعانون من ضعف صحي، بعدما كشفت الاختبارات الجديدة أنهم ليسوا مصابين بالفيروس.

ورست السفينة السياحية الاميركية "ويستردام" في كمبوديا حيث سيتمكن ركابها من النزول منها. وكانت بقيت في عرض البحر لاكثر من عشرة ايام بعد ان رفضت موانىء آسيوية السماح لها بالرسو خشية الوباء. وتقول الشركة المشغلة انه لم يتم رصد اي اصابة على السفينة.

وفي فرنسا غادر 181 شخصا عاداو من ووهان، مركزا الجمعة قرب مرسيليا (جنوب) حيث نقلوا قبل 14 يوما.

والجمعة أعلنت شركة "لوفتهانزا" الألمانية تعليق رحلاتها إلى مدينتي بكين وشنغهاي.

وأضافت المجموعة في بيان أن لوفتهانزا وشركات الطيران الأخرى في مجموعة "سويس" و"استريان ايرلاينز" مددت توقف رحلاتها إلى هاتين المدنيتين "حتى 28 آذار/مارس". وكانت في وقت سابق علقت الرحلات حتى 29 شباط/فبراير.

من جهتها، رفعت الفيليبين حظرا للسفر إلى تايوان بسبب انتشار الفيروس، بعدما هددت تايبيه بالرد على هذا الحظر.